الأربعاء، 16 يونيو، 2010

دواوين باريسية// اليوم الثاني

استيقظت باكرًا، جهزتُ قهوتي، فتحت شباك الشرفة المطلة على إحدى أكبر محطات القطار في باريس، لا شيء يخفف ضجيج الشارع في هذا الصباح سوى صوت الأسطورة الفرنسية "إيديت بياف"؛ "روح باريس" كما لقبتها الممثلة الفرنسية مارلين مونرو، الأسطورة أيضًا.

لم تتسع ساعات منتصف النهار لترتيبات "حرّة" أو مواعيد خارجة عن إطار العمل تندرج ضمن مخططات "الصياعة" في باريس، في نهاية الأمر وجودي في باريس هو لأسباب غير سياحية- قال يعني!

قبل انتهاء دوامي غير الرسمي في باريس بساعتين، قررت أن أترك المجموعة وأسرق هذا الوقت للقاء صديقين فلسطينيين؛ فنانان تشكيليان يقيمان منذ سنوات لا بأس بها في هذه المدينة الرمادية. لم ألتقِ بهما من قبل؛ الأول نتواصل سويةً من خلال موقع الفيسبوك والثاني أعرفه من خلال الأصدقاء المشتركين، أحدهم رتب لنا هذا اللقاء فور معرفته بأني في باريس؛ يحدث عادةً حين تكون في رحلة إلى مكان ما وتخبر أحد أصدقائك بذلك، يخصص صديقك فورًا لعقله دقيقة واحدة يفكر بها في أصدقائه الذين يقيمون في المدينة ذاتها ويقترح عليك التواصل معهم من خلال الهاتف أو البريد الالكتروني؛ ما أن ترسل لأحدهم رسالة الكترونية تخبره بزيارتك، حتى يترك كلّ شيء ويتصل بك لاغيًا كافة مشاريعه كي يلتقي بك.

التقينا في مقهى باريسي؛ كلّ المقاهي والشوارع تشبه بعضها هُنا- لأنك ما بتعرفي المدينة- قال لي صديقي.

غزة، طولكرم وعكّا في باريس حول مائدة مستديرة وصغيرة، عن ماذا سوف يتحدث الفلسطينيون حين يلتقون؟ عن طبقة الأوزون؟ معقول، لكن ليس في لقائهم الأول.

الحديث عن رام الله، الذكريات الخاصة لكلّ منا مع المدينة، قصصنا مع تأشيرات الدخول إلى دول في العالم والعربية منها خاصة، الأصدقاء المشتركون وأخبارهم، الحنين المتراكم، الأمل العنيد واشتياقهما للبحر ومللي منه (في كلّ مرة ألتقي أصدقاء لم يروا البحر منذ سنوات عديدة أو مُنعوا من رؤيته، أكره نفسي لأني أتعامل غالبًا مع البحر بشكل عادي، فيتجدد حبي له إلى أن يأتي اللقاء القادم).

غزة، طولكرم وعكّا في باريس، الشوارع تشبه بعضها هُنا، أو لا يهم، لم يلاحظ أحد أن الشمس غابت، أو أن الشوارع فارغة نسبيًا لأن الجميع ذهب لمشاهدة المونديال، أو بأن الجوّ أصبح باردًا والمطر بدأ رحلته إلى الأسفل باتجاه الأرض، لم يلاحظ أحد منّا كلّ هذا إلى حين عُدنا إلى باريس.

-ولِك إنت وين؟

15 حزيران 2010

باريس

هناك 3 تعليقات:

  1. غزة ، طولكرم ، و عكا..
    دائماً في الغربة يؤنسنا كل من له علاقة بالأرض التي تربينا على ترابها و صنعتنا فيها الذكريات،و برغم كل ما نعلمه أو لا نعلمه عنهم و لا يدركونه من معالمنا، نحس معاُ بالأمان وسط كل ما هو غريب حولنا..

    نهارك جميل رشا
    و أتمنى لك بقية وقت أجمل في باريس :)

    ردحذف
  2. هاني؟؟؟
    تصدقي كنت بدي أحكيلك عن هاني زعرب وكمال بُلاّطة ونسيت!!!
    مبسوطة ع مغامراتك الباريزية صديقتي.. كوني بخير دائماً..

    ردحذف
  3. الكلام جميل ومشوق...
    نشتاق لنعيش فلسطين حتى ونحن نعيش في فلسطين...
    الكلام عن غزة طولكرم رام الله وعكا...ايضا في باريس..
    انتظر دواوين باريسية اليوم الثالث..

    ردحذف

البحر/ صابرين