الجمعة، 21 نوفمبر، 2014

فيروز ورياض الصالح الحسين، الحياة ثم الحياة



رشا حلوة

عرفت فيروز منذ وُلدت، ولا زالت أتعرف إليها كلما ألتقي بأغنية "غير معروفة لها"، مثلما حدث معي قبل فترة في برلين، حين جاءني صديق وسألني: "هل تعرفين هذه الأغنية لفيروز؟"، وقبل أن أجيبه بإجابة الواثقة التي تعرف كل أغاني فيروز، انتظرته حتى يشغل الأغنية، إذ بملامح وجهي المتفاجئة التي تتسع ترمي "إجابة الواثقة التي تعرف كلّ أغاني فيروز" جانبًا، وأقول وأنا سعيدة: "لا! بعرفهاش!".. وبالطبع، وكما يحصل مع كلّ من يلتقي بأغنية جميلة يحبّها، فهي لا تفارقه على مدار فترة طويلة، شهر على الأقل.

ترتبط فيروز كثيرًا بوالدي، الذي رحل قبل حوالي نصف عامٍ، ارتباطها فيه لا لأنه أحبّها فقط، بل لأنه اتقن غناء أغانيها، فكانت أغاني فيروز، بصوت والدي، تحتل جزءًا كبيرًا من تهاليل طفولتي.. ومن سهرات حياتنا السعيدة التي جاءت فيما بعد، واستمرت لسنوات عديدة. هذا الارتباط تجسّد بمقولة أخي الصغير، حين كان لا زالاً طفلاً صغيرًا: "فيروز صاحبة بابا."

أما الشاعر السوري رياض الصالح الحسين، فتعرفت إليه مؤخرًا. لا أذكر كيف التقيت للمرة الأولى بقصيدة له، لكني أعرف جيدًا مدى تأثير هذه القصيدة على تفاصيل حياتية اليومية، وممنونة جيدًا للفضاء الرقمي (الإنترنت) الذي أتاح هذا اللقاء، مع قصائد لإنسان رحل قبل 32 عامًا، كتب قصيدة "العدالة" قبل أكثر من 30 عامًا، كأنه كان يعرف أن لا من أحد سييقبّل حبيبته بهدوء أو سيموت بلا ضجة، بعد وقت طويل.

تحتفل فيروز اليوم بميلادها التاسع والسبعين، ونحيي اليوم الذكرى الثانية والثلاثين لرحيل رياض الصالح الحسين. هذا اللقاء ما بين الحياة والموت هو دائم ومستمر، نلتقي به في محطّات عديدة، منها شخصية ومنها جماعية، هو الثنائي الذي يشكل إحدى بوصلات الإبداع والفنّ والثقافة، هو القادر على إثارة الأسئلة فينا باستمرار، وهو لربما أكثر ما يعطي معنى للحياة، خلال البحث عن معناها. هذه الحياة التي لا يمكن لمحبّي فيروز أن يتخيلوها من غيرها، من الصعب أن نتخيّل الحياة من غير شيء أو شخص نحبّه وساهم في بناء زوايا من أرواحنا، لكن بلا شك يمكننا أن نعرف بأن وجودها وصوتها أعطى للحياة معنى إضافي. وكذلك، لا  يمكن لمحبّي رياض الصالح الحسين أن يتخيلوا الحياة من دونه، من دون قلم استطاع أن يكتب "الأساطير اليومية" وأن يلعنها بالحبّ والتفاصيل والقلق، كأنه مع كل قصيدة، حمل حياتنا من الخراب ووضعها على ريشة.
شكرًا لكما.

الاثنين، 3 نوفمبر، 2014

رياض الصالح الحسين


في الواحد والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، ستصادف الذكرى الثانية والثلاثين لرحيل الشاعر السوري رياض الصالح الحسين (1952- 1982)، من أقرب الشعراء إلى قلبي.

شاعر عاش أصم وأبكم، وقال عن الحياة والحبّ والموت أجمل ما قيل، بحساسية لا تشبه حساسية أحد، حساسية تنبع من قلب يدرك جيدًا بأن "الشمس كما يقولون لا تشرق في اليوم مرتين"، وبالتأكيد قال عن الحياة والحبّ والموت أجمل بكثير مِن عديد مَن يسمون أنفسهم "بالشعراء" في هذا العصر، وهم لا يكتبون إلا الثرثرة.. 

تحية لكَ يا أيها الشاعر الذي لم يتعرف إلى صوتِه يومًا ما، لكن كلمتك كانت خير موسيقى تحمي بعض تفاصيل هذا العالم من صدى الخراب. 

البحر/ صابرين