الأحد، 29 نوفمبر، 2009

ألياف

لا أحب النهايات

كان لي شأنٌ بها أم لا.

لا نهاية المخيم الصيفي ولا رحلة دامت أسبوع أو نصف عامٍ في مكان يبعد مسافة 4 ساعات جوًا عن هُنا.

لا أحب النزول من الطيارة أثناء إيابها، ولا أن ينتظرني أحد خارج المطار كي يعيدني إلى البيت.

لا أحب أن لا يتعمد أحد انتظاري، فلن تكن لي عندها تلك الفرصة الوحيدة لبعثرة كلّ تفاصيل رحلتي بغير مراقبة ذاتية.

لا أحب نهايات الروايات؛ مات أو لم يمت البطل، هي نهاية تساؤل دام 340 صفحة وفضول.

لا أحب لكأس النبيذ أن ينتهي

ولا لليل اجتمع فيه الأصدقاء في بيت أحدهم

لا أحب للنهار أن ينتهي من دورتيه

ولا للشمس أن تُعلن انتهاء الساعات المحسوبة عليها صيفًا أو شتاءً

ولا لقمر ينتهي من مهمته،

في تجميل ليل العاشقين

لا أحب نهايات الحُب

قاتلة كانت، أم سعيدة

لا أحب نهاية زيارة أمٍ لابنها الأسير

لا نهاية فترة النوم أثر ساعة إيقاظ، صوت ديك الجيران أو تسرب أشعة شمس من شباك نسيتُ أن أغلق ستائره..

ولا صحن يعرق من حرّ ورق العنب المطبوخ.

لا أحب انتهاء عمل بطارية هاتفي النقّال

حين أنسى شاحنه في البيت/ الغرفة/ الفندق

ولا انتهاء الحياة.

//

لكني أحب انتهاء الحرب

وانتهاء فترة زمنية محددة كي يأتي ذاك الموعد

وأحب نهايات تفتح بابًا آخر لبدايات جديدة

كانتهاء النصّ.

معقول؟

هو: ما هو الحُب؟
هي: ..(صمت)
هو: نحب من لن نستطيع مشاركته هذا الحُب.



الخميس، 19 نوفمبر، 2009

الكاميليا الجديدة وصلت إلى الكرمل

عكّا ـــ رشا حلوة


لم تغنّ في حيفا منذ تركت القدس وذهبت إلى سويسرا عام 2002. وها هي بعد غد لتقدّم ألبومها «مكان» لجمهورها الفلسطيني المشتاق، في حفلة يحتضنها «أوديتوريوم حيفا» الذي يتّسع لـ1200 مشاهد. الأمسية تنظّمها «جمعية بيت الموسيقى» التي تأسست عام 1999 في شفاعمرو بمبادرة من فنانين وموسيقيّين فلسطينيين.


منذ أن أُعلن عن الحفلة على «فايسبوك» في البداية، والأحاديث تتركّز على اللقاء المنتظر بين الفنانة وجمهورها. لهفة كبيرة تراود الناس وسؤال واحد يرددونه: «هل ستغني أغاني فرقة «صابرين»؟» شابة من الجليل قالت: «لا أعرف كاميليا بعد «صابرين»، أنا ذاهبة وفي ذهني أعمال «صابرين». ليست الفرقة وحدها هي التي تهمني، أحب صوت كاميليا، وجرأتها وشخصيتها. وكلّي فضول لأسمع جديدها. لكن كاميليا التي أعرفها هي كاميليا ــــ صابرين»!


كانت أعمال فرقة «صابرين» المقدسية التي أسسها الموسيقي سعيد مراد عام 1981، بمثابة جواز سفر للكثير من الفلسطينيين، يعبرون به إلى العالم (هم الممنوعون من السفر) ويحملونه إلى كلّ مكان كصورة تعكس تفاصيل حياة الفلسطينيين تحت الاحتلال وصولاً إلى يومنا هذا. كثيرون منهم، لا يقدرون تقبل كاميليا في «مكان» آخر غير صابرين...


شابة في العشرين قالت: «موسيقى كاميليا جبران الجديدة ليست تلك التي تربينا عليها. أنا مترددة تجاه الحفلة». هل يمكن ألا تذهبي لمشاهدة العرض؟ تجيب بسرعة «بالطبع سأذهب! هذا الحدث تاريخي. سأذهب فقط لأجل كاميليا، وكلي أمل بأن تغني أغاني قديمة، على الأقل أغنية واحدة. لن أخسر هذا الحلم». قسم منالذاهبين إلى العرض (ولو كانت نسبتهم قليلة) يملك رأياً آخر. هو يحبّ كاميليا ويتقبلها في كلّ الأمكنة ويعاشرها موسيقياً في محطاتها كلها. رجل من الناصرة قال: «أنتظر كاميليا جبران المعاصرة. ما تقدمه اليوم هو مواد مناسبة لهذا العصر ولها أبعاد مستقبلية من الناحية الموسيقية. نحن نحتاج في مجتمعاتنا إلى أشخاص تسكنهم حساسية كافية كي يتفهّموا كاميليا جبران الجديدة ويمنحوها المساحة الواسعة للتعبير عن نفسها كما تشاء. يكفينا تقوقعاً!».


من جهتها، تقول كاميليا جبران «منذ أن تلقيت الدعوة من «جمعية بيت الموسيقى» أشعر برهبة كبيرة. لعلها تطغى على اشتياقي، لا أخفي ذلك. لكنّي بالطبع أنتظر اللحظة بفارغ الصبر». البطاقات تُباع في المدن والقرى الفلسطينية كلها؛ نساء ورجال من مختلف الأجيال، عاشقو «صابرين»، عاشقو كاميليا سيأتون من أماكن بعيدة يوم السبت إلى الكرمل. الكلّ يناديها «كاميليا»، هي وحدها الكاميليا. ستأتي محمّلة بمكانها الجديد، لا يهم الآن ماذا نفكّر أو نشعر تجاه هذا المكان، المهم أنّ كاميليا جبران في حيفا!


عن "الأخبار" اللبنانية

عدد الخميس 18.11.09

http://www.al-akhbar.com/ar/node/166138

الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2009

عشيّة أمسيتها في حيفا: كاميليا جبران، بين الهيبة والاشتياق للقاء جمهورها

Photographer: Antoine Gresland

حاورتها: رشا حلوة


تعود إلينا بعد غياب طويل، صوتها يفرض علينا ذاك الشوق القديم كلّ مرة من جديد حين نسمعه. قبل سبع سنوات اختارت لها طريقًا آخر يرافقه الصوت ذاته القادر من جديد أن يجعلنا نحب موسيقى لربما لم نكبر عليها ولم نسمعها في صباحات بلادنا، لكنه بالتأكيد وُلد هنا؛ في عكا، الرامة والقدس، يحكي عنا بأسلوب آخر وينجح من جديد أيضًا بأن يوصل قصصنا إلى أماكن بعيدة. صاحبة هذا الصوت، تعود اليوم لتروي لنا عن "مكانها" الجديد محملةً بالشوق واللهفة لهذا اللقاء.

مهرجان "بيت الموسيقى" خريف 2009 يحتفل بالسنوية العاشرة لتأسيس "بيت الموسيقى" ويستضيف فيه لهذا العام واحتفاءً بها أيضًا، الفنانة الفلسطينية كاميليا جبران في كونسرت موسيقي خاص بعنوان "مكان".

يقام هذا اللقاء في حيفا يوم 21 تشرين الثاني 2009، إذ تعود إلى الكرمل لتلتقي بنا/به من جديد..ونحنّ بلا شك مثلها، أو أكثر، على عجَل.

وُلدت كاميليا جبران في مدينة عكا، لوالدين فلسطينيين من قرية الرامة في الجليل الأعلى. الياس جبران، والد كاميليا، صانع الآلات الموسيقية الأصلية ومُدرس للموسيقى، كان المصدر الأول لابنته في ما يخص الموسيقى الكلاسيكية الشرقية.

بدأت كاميليا جبران مسيرتها الموسيقية وهي في الرابعة من عمرها، حيث تعلمت دروس العزف الأولى على العود والقانون على يد والدها.

انتقلت إلى القدس عام 1981، وانضمت إلى الفرقة الموسيقية الفلسطينية "صابرين" عام 1982 وهي الفرقة التي أسسها الموسيقي الفلسطيني سعيد مراد . في القدس، وطوال عشرين عامًا كانت تجربة "صابرين" إحدى أهم التجارب الغنائية العربية المعاصرة، والتي كانت كاميليا جبران عموداً رئيسيًا فيها.

في عام 2002 انتقلت كاميليا جبران إلى سويسرا واتجهت إلى أساليب موسيقية جديدة حيث بدأت تجربتها الفنية المستقلة، معبّأة بكل تجاربها السابقة كمغنية وملحنة . تجسّد ذلك بشكل أساسي في مدينة "بيرن" عندما قدمت عمل "محطات". وفي عام 2004، صدر لها عمل ثنائي بعنوان "وميض" بالتعاون مع الموسيقي السويسري فيرنر هاسلر؛ موسيقي متخصص في الموسيقى الالكترونية. ومؤخرًا، مطلع عام 2009، صدر لها ألبوم "مكان"، ويتألف من تسع أغان من تلحينها؛ لنصوص كتبها سلمان مصالحة، حسن نجمي وآخرون برفقة آلة العود.

* حصلتِ على منحة موسيقية ربيع عام2002 من قبل مؤسسة سويسرية. ما هو الشيء الذي جذبك لتبقي هناك؟
كاميليا: اقتُرح عليّ من قبل أحد المسارح في مدينة "بيرن" بأن أقدم عملاً موسيقيًا جديدًا لمهرجان ينظمه حول الثقافة العربية المعاصرة، في خريف عام 2002. شكّل هذا العرض الموسيقي بالنسبة لي نوعًا من التحدي والتحفيز لخوض تجربة جديدة، وهذا الأمر تطلب مني البقاء في "بيرن" لإنجاز المشروع.

*عندما قررت كاميليا جبران أن تأخذ مسارًا موسيقيًا آخر وترحل إلى أوروبا. ماذا احتوت تلك المرحلة من مشاعر تجاه "البداية" الجديدة؟ هل تعتبرينها اليوم بمثابة مجازفة؟
كاميليا: المشروع الذي تحدث عنه في سؤالك الأول أطلقتُ عليه اسم "محطات". وهو بمثابة أول تجربة موسيقية فردية أقوم بها. لا شك بأنها كانت مجازفة على عدة أصعدة، وقد شعرت في تلك المرحلة بالخوف وعدم الثقة ولكني مع ذلك قررت أن أمضي قدمًا.

*لماذا اخترت مدينة باريس؟ واليوم، بعد سبع سنوات على الأقل، ماذا أعطتك مدينة الأضواء من الناحية الموسيقية والحياتية؟
كاميليا: سبق أن سنحت لي الفرصة بأن أتعرف على هذه المدينة، سواء من خلال العروض الموسيقية التي قدمتها مع صابرين أو من خلال زياراتي لبعض الأصدقاء. وكنتُ قد بدأت بتعلم اللغة الفرنسية أثناء إقامتي في مدينة القدس. وهذا الأمر ساعدني كثيرًا في التعامل معها لاحقًا. وبما أن باريس لا تبعد كثيرًا عن بيرن، قررت أن أخوض تجربة العيش فيها. تُقدم هذه المدينة الكثير، وخاصة على المستوى الثقافي. هذا الثراء مهم جدًا لكل من يبحث عن آفاق جديدة.

*حديثنا عن موسيقاك الجديدة. ما هي التقنيات الموسيقية التي تستخدمينها؟
كاميليا: لا استخدم تقنيات بالمفهوم التكنولوجي للكلمة. لكني اعمل مع من يستخدم هذه الآلات، وبالتحديد مع فرنر هاسلر الذي بدأ معه العمل المشترك في مشروع "محطات" ويستمر لغاية الآن. ما أعمل عليه هو أني أحاول البحث عن أساليب تعبير جديدة سواء في التلحين أو الأداء.

*لماذا اخترت دمج الشعر الحديث والنثر؛ جبران خليل جبران، سلمان مصالحة، بول شاؤول وغيرهم مع موسيقاك؟
كاميليا: كوني اعمل عي مجال الأغنية، فالنص مهم جدا بالنسبة لي. اهتمامي من حيث النص يدور حول ما يُكتب الآن، سواء كان ذلك شعرًا أم نثرًا.

*في أحد الحوارات قلت: الموسيقى الالكترونية تعطيني حرية للتعبير عن نفسي، (وهي) حالة لم أجدها في الآلات الموسيقية الطبيعية". لماذا؟
كاميليا: في مرحلة احتجت لمساحة تتيح لي حرية التفكير، بعيدا عمّا هو مألوف لدي، أصوات الآلات الطبيعية عادة تأتي محملة ومشحونة بألوانها وطابعها، وهذا ما حاولت التعامل معه بحذر وبالتحديد في بداية تجاربي الفردية. حملت الأصوات الالكترونية مساحات مغايرة، وخاصة التي استخدمها فرنر هاسلر، الذي يعمل بمنتهى الحذر عند تصميمه واختياراته للأصوات، وقد استطعت التعامل معها بشكل حيادي أو مجرد. كان هذا الأمر مهمًا جدا بل أساسيًا، احتجته وقتها سواء في عملي معه أو بشكل عام.

*لماذا أسميت العمل الموسيقي الجديد، "مكان"؟ وأين تلتقي أماكنك الخاصة مع المضامين الموسيقية فيه؟
كاميليا:في المرحلة التي عملتُ فيها على "مكان"، لم يكن لدي مكان خاص بي. خلال فترة العمل، وهي ثلاث سنوات، تنقلت كثيرًا وشكلت كلّ أغنية عملت عليها المكان الذي شعرت فيه بنوع من التوحد والالتمام على نفسي، ومن هنا جاءت فكرة الاسم. وقد تم تسجيل الأغاني في أماكن مختلفة وبطريقة تتواصل مع هذه الحالة أو تنقلها.

*ما بين "وميض" (2004) و "مكان" (2009) أين يكمن الاختلاف النوعي- من ناحية النص، الموسيقى والتأليف؟
كاميليا: الفرق الأساسي هو أن "وميض" عمل ثنائي، بينما "مكان" هو عمل فردي. ويظهر ذلك في الجانب الموسيقي بشكل واضح. بالإضافة إلى أن النصوص أخذت كذلك اتجاهًا فرديًا وخصوصيًا في "مكان" أكثر منه في "وميض". كذلك، هناك فارق الزمن بين العملين، أي التجربة.

*كيف يتجاوب الجمهور غير العربي مع موسيقى كاميليا جبران؟
كاميليا: بشكل عام تتشابه ردود فعل الجمهور العربي وغير العربي نوعًا ما، مع اختلاف الأسباب
فإما التقبل أو عدم التقبل لمثل هذا النوع من الموسيقى.

*كانت تجربتك الأولى خارج البلاد مع "محطات" والتي تُشكل المراحل الثلاث الأساسية التي مررت بها موسيقيًا؛ الأولى، البداية مع الموسيقى الكلاسيكية، الثانية مع فرقة "صابرين" والتي وصفتها بمرحلة التساؤلات حول اليقين والمرحلة الثالثة، الآنية، والتي وصفتها أيضًا بالتساؤلات. هل ترى كاميليا جبران نفسها كالمتسائلة دومًا في الأساليب الموسيقية؟
كاميليا: أرى أن التساؤل المستمر ضروري على الأقل بالنسبة لي، خاصة وأني لا اعمل على إيجاد حلول أو استخلاص نتائج معينة تأتي كل مرحلة تساؤلات وتؤدي بالمقابل إلى تساؤلات جديدة .


*نقلت كاميليا جبران إلى العالم من خلال تجربتها مع "صابرين" الوجه الإنساني والثقافي للإنسان الفلسطيني وبالمقابل الوجه المتألم نتاج الوضع السياسي الذي يعيشه.هل تروي كاميليا جبران من خلال موسيقاها اليوم القصص ذاتها؟ وهل أضافت إليها قصصًا أخرى؟
كاميليا: من الصعب الابتعاد عن الواقع الذي نعيشه، والذي لا يزال الكثير من الشعراء يعالجونه في كلماتهم، بالطبع، ولحسن الحظ ، كلّ بأسلوبه وعباراته.

*لماذا انقطعت بشكل أو بآخر أخبارك عن جمهورك الفلسطيني في الداخل؟ وما هي مسؤوليتنا (كمؤسسات ثقافية وبالطبع كإعلام) تجاه ابقاء هذا التواصل سليمًا ومتكررًا نحو لقاءات موسيقية أكثر؟
كاميليا: جزء من الانقطاع كان محض اختيار وحاجة، وذلك في فترة السنوات الأولى التي انتقلت فيها إلى أوروبا، والجزء الآخر لأسباب لا تتعلق بي مباشرة .

*يوم 21 تشرين الثاني 2009 سوف تلتقين بمحبيك وجمهورك المشتاق في البلاد، في حيفا تحديدًا، ماذا يشكل هذا اللقاء بالنسبة لك؟
كاميليا: تنتابني هيبة أو رهبة كبيرة، وذلك منذ أن تلقيت الدعوة من جمعية "بيت الموسيقى". لعلها تطغى على اشتياقي، لا اخفي عنك ذلك، لكني بالطبع أنتظر اللحظة بفارغ الصبر.

الاثنين، 2 نوفمبر، 2009

لا يهم

لا أعلم كيف/لماذا أو متى تغيرت علاقتي بالمطر.

هل لأن الشتاء أصبح يذكرني بشتاء مضى؟

أم لأن مطر هذا العام جلب معه

من يكسر وحدتي؟

لا يهم، ما يهم هو أني أحبّ المطر.

البحر/ صابرين