السبت، 27 أكتوبر، 2012

عمر سعد: عن الحرية نتحدث..



رشا حلوة

عرفت عائلة زهر الدين سعد (قرية المغار، الجليل المحتل) من خلال عملي على مدار عامين كمنسقة علاقات عامة وتنسيق إعلامي في مؤسسة ومعهد "بيت الموسيقى" في مدينة شفاعمرو، عرفت ثلاثة أبناء وإبنة (عمر، مصطفى، غاندي وطيبة) كلّ منهم يعزف على آلة وترية ما؛ فيولا، كمان وتشيلو. وعرفت والدهم زهر الدين سعد.. وعرفت بأني لو سيصبح لي أبناءً يوماً ما أريدهم أن يكونوا مثل أبنائه؛ وكأني بمشاهدتي وإستماعي إليهم وكلّ هذا الإلتزام تجاه الموسيقى جعلني أرغب بأن أحضر أطفال إلى هذا العالم كي يتعلموا الموسيقى.

يأتي كلّ من عمر ومصطفى وغاندي وطيبة إلى "بيت الموسيقى" من قريتهم المغار، يحضرهم والدهم إلى دروس العزف المنفرد والجماعي (بحيث تم تأسيس فرقة لهم تحمل الإسم "رباعية الجليل") وذلك مرة أو مرتين في الأسبوع، وإذا كانت هنالك مناسبة خاصة، يكرسون كلّ وقتهم للتدريب الموسيقي. حين كنت أذهب إلى "بيت الموسيقى" في أيام الجمعة، كانوا يأتون بعد دوام المدرسة وبزيّ المدرسة الرسمي، وفور وصولهم يدخلون إلى المطبخ ومعهم علبة تحتوي على طبيخ والدتهم منتهى، وعادة ما تحتوي العلبة على "ورق عنب". وبعد الغذاء، يذهب كلّ منهم إلى عالمه الموسيقي.

من خلال الأحاديث المستمرة التي كانت مع الوالد أو مع الأولاد جميعهم، لم نحكي سوى عن الموسيقى وعن الجوائز التي حصدوها في "مسابقة فلسطين الوطنية للموسيقى" وعن "أوركسترا فلسطين للشباب" التابعة لمعهد إدوارد سعيد الوطني  وعن تدريبات عزف الموسيقى الغربية في "بيت الموسيقى".. وعن المغار.. وعن فلسطين.. وعن ذهابهم إلى رام الله للتدرب مع الأوركسترا وإلتقاء الأصدقاء.. وعن كيف يعودون أربعتهم إلى البيت، باحثين عن قطعة موسيقية شرقية يتدربون عليها وحدهم، يوزع أحدهم الأدوار اللازمة على عمر ومصطفى وغاندي وطيبة، وفي حفلة طلابية كانت أو غير طلابية، تصعد "رباعية الجليل" وتقدم مقطوعة "عزيزة" لمحمد عبد الوهاب بكلّ جمالية ممكنة.. وأحياناً، لو حالفنا الحظ، يختار الأبناء أغنية ما كي تغنيها أختهم الصغيرة طيبة والتي ورثت صوتها الجميل عن والدتها منتهى.


خلال الأسبوع الماضي، أصدر عمر سعد، الإبن البكر لعائلة زهر الدين سعد، رسالة عبر صفحته الخاصة في الفيسبوك[1]، وسرعان ما انتشرت الرسالة عبر الفيسبوك ومواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإخبارية في فلسطين. الرسالة هي عبارة عن ردّ الشاب الموسيقي عمر سعد إبن قرية المغار في الجليل المحتل عن رفضه للخدمة العسكرية في جيش الإحتلال، وذلك بعد أن وصله طلب مثول في "مكاتب التجنيد" يوم 31 تشرين الأول/ أكتوبر 2012 لإجراء "فحوصات حسب قانون التجنيد الإجباري المفروض على الطائفة الدرزية منذ العام 1956"[2].

حين قرأت الرسالة من خلال صفحة عمر، لم أتفاجأ. لأن من يعرفه ويعرف البيت الذي ينشأ فيه وهذه العلاقة الطبيعية مع فلسطين والموسيقى والحرية، يعرف أن هذه الرسالة كانت قادمة ضمن سيرورة نهج الحياة الطبيعي والمستمر لعائلة زهر الدين سعد وأولاده. وأن المعركة لن تنتهي هُنا :"أنا موسيقي أعزف على آلة "الفيولا"، عزفت في عدة أماكن، لديّ أصدقاء موسيقيون من رام الله، أريحا، القدس، الخليل، نابلس، جنين، شفاعمرو، عيلبون، روما، أثينا، عمان، بيروت، دمشق، أوسلو، وجميعنا نعزف للحرية، للإنسانية وللسلام، سلاحنا الموسيقى ولن يكون لنا سلاح آخر"، يكتب عمر زهر الدين سعد في رسالته.

تحية إلى عمر، وإلى كلّ الشباب العربي أبناء الطائفة الدرزية في الداخل الفلسطيني الرافض للخدمة العسكرية في جيش الإحتلال.

من اليسار: عمر، زهر الدين (الوالد)، طيبة، مصطفى وغاندي. 



روابط ذات صلة؛
صفحة دعم عمر سعد، عبر موقع الفيسبوك:
راضي شحادة: في المغار عيلة زهر الدين سعد...عيلة عال العال


الجمعة، 26 أكتوبر، 2012

تحليل الدم




مرة كلّ ستة شهور، حين أُذكّرها أو تتذكر هي وحدها، تأتيني عند السابعة صباحاً، حاملة في يدها "معدات تحليل الدم"، يكون بعض من الضوء قد دخل غرفتي أو تكون مظلمة تماماً، في حال كنت قد قررت قبل أن أنام أن لا توقظني الشمس. تجلس على السرير بجانبي، ولا زالت عيناي مغمضة، وتمسك يدي اليسرى وتحاول أن تبحث عن شريان يكون ضحية إبرة هذه المرة. حين تجده، تضع شريطاً فوقه وتطلب مني أن أقبض بشدة على كفّ يدي، وتُدخل الإبرة لتُخرج ما تحتاجه الفحوصات المتعددة من دم؛ حديد، ضعف دم، الكبد، الكلية، السكري، إلخ..
كلّ المسألة لا تأخذ أكثر من 3 دقائق منذ لحظة دخول والدتي (وهي ممرضة) إلى غرفتي. ولكن منذ صغري، إعتدت أن تمرّ العملية وعيناي مغلقة. لا أحبّ أن أرى دمي يخرج من جسدي من خلال إبرة صغيرة وحقيرة. وحين كنت أصغر سناً، كنت أضع الجهة اليمنى من وجهي على الوسادة وأغلق بيدي اليُمنى أذني اليُسرى، وكأن للدم الخارج مني صوتاً أخاف أن أسمعه.
تذهب أمي للعمل في العيادة الطبية. وتُرسل دمي مع زجاجات عديدة إلى المختبر. وفي اليوم التالي، تبدأ أسئلتي عن نتيجة هذه الفحوصات. وكأني أنتظر خبراً سيئاً كلّ الوقت. لكني مؤخراً، وبعدما اجتزت الخامسة والعشرين من عمري، لم أعد أستفسر عن النتائج. صرت أنتظر بلاغها الذي يأتي عادة خلال محادثة عادية عبر الهاتف تطمئن فيها على حالي، أو حين نشرب كأس شاي بعد وجبة الغذاء.
قبل أسبوع كُنت أنا التي طلبت منها أن تجري لي تحليل الدم. لا أدري لماذا. هكذا، لربما رغبة مني أن أجعلها تشعر بإهتمامي الدائم للموضوع، أو بي رغبة خفية لأتأكد بأن "كلّ شيء على ما يُرام" (وكأن لدى الدم تلك المصادر العميقة والموثوق منها التي تؤكد لي بأن الأمور جيدة). وبالأمس، وكالمعتاد، دخلت أمي عند السابعة صباحاً، أيقظتني، وبدأت مهتمها التي تمت بنجاح. وقبل أن تذهب، وضعت قطعة من القطن فوق المكان الذي أدخلت من خلاله الإبرة، ومن ثم أحضرت لي كأساً من الماء، وعدتُ إلى النوم بسلام.
كلمتني عبر الهاتف قبل قليل، سألتني عن حالي واطمئنت كعادتها. ومن ثم أخبرتني أن نتائج تحليل الدم كلّها على ما يُرام. وبأنها "زي الفلّ". وعلى الفور، أعطاها صوتي الشعور بأني:"طبعا، كنت عارفة". لكني شردتُ للحظات وهي مستمرة بالحديث.. وقبل أن تغلق سماعة الهاتف، كانت بي رغبة أن أسألها (ولم أسألها بالطبع):"أمي، الدم ليس فقط عاملاً جسدياً بيولوجياً تافهاً لا يمت بصلة للروح.. صحيح؟".. يعني.."أنا بخير، أنا بخير".


الخميس، 25 أكتوبر، 2012

«عزيزي الميت»… You’ve Got Mail




رشا حلوة

في نهاية أيلول (سبتمبر)، بدأت صفحة فايسبوكية تونسية مسيرتها تحت عنوان «رسائل إلى الموتى» يحرّرها ويشرف عليها المدوّن والناشط التونسي عزيز عمامي واثنان من أصدقائه؛ حمزة بوعلاق والمدوّن دون آراباستا. الفكرة مستوحاة من الصفحة الأميركيّة Dear Dead People وجاءت أيضاً من خطيبته إيمان شقرون. حين تصفّح عمامي الصفحة الأمريكية، مرّت في ذهنه فكرة توجيه رسائل إلى شخصيات رحلت عنّا، فقرر أن ينشئ نسخة تونسيّة تحتوي على رسائل قصيرة للموتى بأسلوب خاص. صحيح أنّ الرسائل تُنشر بوتيرة عشوائية محكومة بمزاج المشرفين على الصفحة، إلا أنّ الأخيرة باتت تضمّ أكثر من 130 رسالة و 5473 متابعاً (فاقت الصفحة الأميركية)، ما يدلّ على التفاعل الفوري معها، من دون أن يلجأ المشرفون عليها إلى تقنيات الدعاية للصفحات. كانت الدعاية الوحيدة هي ما يُنشر فيها من محتوى. تراوح الرسائل التي يكتبها عمامي بين العربية الفصحى والعامية التونسية، ويأتي اختيار اللهجة بناءً على الفكرة التي تخطر في باله.
يقول لـ «الأخبار»: «أعتقد أنّ هذا الاختيار يسمح لي بتقريب هذه الشخصيات من المواطن التونسي العادي، ويظل المقصد مفهوماً بالنسبة إلى أي عربي. من جهة أخرى، هناك غرض تربوي، فبعض الرسائل تحمل مواقف تقتضي النقاش، وأخرى تطرح أسئلة حول قضايا تاريخيّة تختلف عليها القراءات وتحتاج إلى الحوارات. أيضاً، هناك شخصيات أعتبرها مهمة في السياق العربي التاريخي والعالمي، لكنها ليست معروفة شعبياً بالقدر الكافي». أمام هذه الصفحة، قد تخطر في بالك فكرة «ثقافة الموت»، لكن عزيز عمامي أراد من خلال «رسائل إلى الموتى» أن يركّز على بعض الشخصيات التي كان يتمنى وجودها معنا اليوم. أراد «عناق البعض، ومعاتبة آخرين». يرى أنّ أهم ما ينتج في هذه الرسائل هو «تقديم نوع من العلاقة الإنسانيّة بينه وبين قارئه من جهة، وبين الشخصيات التي تُعدّ أيقونات من جهة أخرى». ويضيف: «بهذه الرسائل، أحاول بناء علاقة انسانية منزوعة القدسية، سواء بالضحك أو الابتسامة أو الحنين».
يستخدم عزيز عمامي أساليب عديدة في كتابة هذه الرسائل، منها الساخر، والموجع، واللاذع والجريء، مرتكزاً بكثرة على ما يُسمى «السخرية السوداء» («عزيزي ستيف جوبس، فمّا i- جهنم في الآبل ستور؟»). لم ينجُ عمامي من الهجوم أحياناً، وخصوصاً عند كتابته رسائل إلى شخصيات «مقدسة» اجتماعياً وتاريخياً، بمن في ذلك الأنبياء (مثلاً: عزيزي آدم، بنينة التفاحة؟). يقول: «شخصياً، مغامرتي مع الفلسفة والعلوم والعلوم الإنسانية أدت بي بعد 15 عاماً من القراءات والمطالعة والدراسات إلى رؤية تنزع الهالة عن الأفكار وأصحابها وتعود بالأفكار إلى بساطتها الأولى. التراث الأكاديمي يخاف هذا الأمر، لأنه ينزع عنه سلطته الرمزية وإدعائه الخوض في ما لا يستطيع الغير الخوض فيه».
لا ترتيب لاختيار «الموتى» في توجيه الرسائل إليهم. يعتمد عزيز تقنية «حضورهم في ذاكرته» ليس إلا. يحدث أن تخطر شخصية في باله، لكنه يجعلها «تنتظر» حتى تجهز رسالته إليها. وأحياناً، يجرّب وقع الرسائل على أي شخص كي يرى إن كانت ناجحة قبل أن يبادر إلى نشرها، ويستشير أيضاً بعض الأصدقاء الذين يثق برأيهم، إضافةً إلى نشر رسائل تصل من القراء، لكن الأهم بالنسبة إلى عمامي أن لا يُبرز موقفاً سياسياً يعطي الحق لطرف على حساب طرف آخر، مع المحافظة على موقف إنساني ومبدئي أولي. لا يستطيع عزيز عمامي الجزم بأن الصفحة هي مبادرة فردية، لكونه يرى أن المصدر الأولي لكل رسالة هو الثقافة الشعبية الآنية في تونس وأساليبها المختلفة في التعبير. أما عن الأفكار لتطوير الصفحة الفيسبوكية، فهي كثيرة. سيُنشأ حساب على تويتر ومدونة إلكترونية كي يصير بمقدور المشرفين كتابة أكثر من رسالة للشخصية الواحدة وفتح فضاء أرحب لمشاركة القراء مع بعض الفقرات التعريفية أحياناً والروابط المهمة. يتمنى عزيز أن ينشئ شبكة للصفحات الساخرة مليئة «بالثقافة المخفية بين طيّاتها»، حيث يجري تبادل «القفشات». ويضيف: «تلك خطوة مهمّة لبناء ثقافة شعبية مشتركة. والضحك هو مشروع متكامل، ونقطة مهمة جداً في خلق ثقافة وواقع جديدين».
بعد صفحة «رسائل إلى الموتى» التونسية، أُنشئت صفحة مماثلة، لكن مصرية، وهناك تفاعل يحصل بين الصفحتين. يتمنى المشرفون على المجموعة التونسية أن تُنشأ صفحات عربية أخرى على أن يجري التنسيق بين الجميع. أما لماذا لا تُنشأ صفحة فيسبوكية يُوجه من خلالها رسائل إلى الأحياء، فيجيب عزيز عمامي: «الأحياء ما زالوا غير مكتملي المسيرة. هم كالحكايات، لم ينتهوا بعد».



الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

فكرة صاحية





تخييلوا لو لهالعالم فيه كبسة Pause.. يُستخدم مرة بالسنة فقط، بمواعيد غير ثابتة على مدار التاريخ.. هيك.. على سبيل المفاجأة. ولمدة زمنية ما بحسّها الإنسان. ولاو على هيك فيلم رومانسي بكون. والأهم، تكون في كاميرات خفية بتصور الناس فترة "Pause العالم".. وبعد ما تخلص هالفترة، يكون في عروض عالمية لهالأفلام، بس عشان نعرف حقيقتنا.

We are refugees no longer, we have returned! | Rasha Hilw & Leil Zahra Mortada

written in collaboration with Leil Zahra Mortada
“A group of youth” as they call themselves, a group of Palestinian young men and women from the Iqrith village(also spelled Iqrit), decided on the fifth of August, 2012, to put their inherent Right of Return into action. They returned to their village! They, as they express it, “are refugees no longer, we have returned!”
Making History
In their public statement they wrote: “From this day, 5/8/2012, we are on our land! We are guarding, protecting, repairing, planting and living on the land of Iqrith. A step towards the complete recuperation of the soil of our homeland. Iqrith will become the first Palestinian village that achieved, against all odds, the Right of Return.”
Iqrith is located in the North of Palestine, almost on the borders with Lebanon. In 1948, the villagers of Iqrith complied, at gunpoint, with the armed Zionist Haganah´s orders to evacuate the village. They were told, 63 years ago, that they would be returned in two weeks’ time when the military operations are over. Some went to Lebanon (to become refugees and later live another kind of Apartheid) and the rest became internally displaced Palestinians holding the Israeli passport (a.k.a. third-class citizens). Today the people of this village are back home, but in the eyes of the Israeli authorities, they are “trespassing confiscated land”.
Iqrith residents with the Haganah soldiers - 1948
The villagers fought for their Right of Return from the very early beginning. In 1951, the people of Iqrith took their case to Israel’s Supreme Court and they got a rule in favor of their Right of Return. Yet the Military Government prevented them from returning. A subsequent appeal to the Supreme Court lead to the scheduling of a hearing in February of the following year, 1952. But, on Christmas Day of 1951, the Israeli occupation forces completely destroyed the village in front of the shock-widened eyes of the eager-to-return inhabitants. Those who witnessed the destruction had arrived after having received promises that they would return on that day. Reports say that the Israeli Haganah soldiers forced the head of the village of Iqrith to watch from the top of a nearby hill as Israeli troops blew up every house in Iqrith. In a third verdict (Feb. 1952), the court blamed the villagers for depending on promises from the military ruler of Galilee, instead of benefiting from the legal remedy which was given to them by the court in its first verdict!
Iqrith was not the only village leading this struggle, Kafr Bir’im was also there. Kafr Bir’im was also captured by the armed Haganah on October 31, 1948 during Operation Hiram. In November 1948 most of the inhabitants were expelled “until the military operation was complete”, or so they were told. The military operation turned out to be over six decades of occupation. In 1953, the residents of Kafr Bir’im appealed to Israel´s Supreme Court to return to their village. The court ruled that the authorities must answer to why they were not allowed to return. On September 16, 1953 the village was razed and the land was confiscated by the state of Israel. In the summer of 1972, the villagers of Kafr Bir’im and Iqrit went back to repair their churches and refused to leave. The police removed them by force. The government barred the return of the villagers so as not to create a precedent. The land of Kafr Bir’im remain hostage away from its people. 
The Church of Iqrith
Everything but the cemetery and the recently renovated church was completely destroyed. Israeli settlements sprouted near or on part of the village´s lands (settlement of Shomera, 1949 on Tarbikha ruins; Even Menachem -1960; and Gornot HaGalil – 1980), while the people of Iqrith (in all generations) are allowed the Right of Return only when they die. The Israeli authorities don´t forbidden their burial in the cemetery of their destroyed village. Usually the people of Iqrith would say, when referring to a deceased member of their community, they “returned to the village.”
During over 6 decades, the people of Iqrith tried to revive the village and put its name on the map of both the local and international struggles. One of their main fights against oblivion was to maintain the flame burning, which they materialized by summer camps for the children of Iqrith held at the village itself.  The church, an evidence to the steadfastness of the people, is not only used for prayers but also takes in the celebrations and gatherings of the people of Iqrith held over the past years as a way to maintain the ties between the land and its people. Today, the group of Iqrith youth puts it defyingly in their public statement: “The best thing our fathers and grandparents did, was to keep our presence on the land of Iqrith a living existence, and not dead like the enemies of humanity wanted.”
They had grown up seeing their parents repeatedly organize protests against the land-confiscation and depopulation policies of the Israeli government(s). They challenged these policies through the Israeli Supreme Court and spread information about their struggle to the silent “international community”. The issue of Palestine is to a certain extent world news, but the refugees, the Right of Return and the right to repatriation are not hot-selling topics. On the contrary, it is the item everyone shies away from. “Buf, too complicated, and almost impossible” people would say! It is the topic that puts all world governments and international bodies to shame. Palestinian refugees remain hanging in an international void and silence despite their never ending inspiring struggles.
The Reunion
But today, the youth of Iqrith does not only say it, but also put it into action:“Here we are, the third generation, walking the path of survival and resilience, and completing what our grandparents, fathers and mothers started. (…) One generation after the other, we continue the struggle, we continue to challenge all the impositions of the Israeli authorities to banish us from our land. We will bring life to it, through the changing seasons, we will stand steadfast in the face of injustice and occupation.”
The land of Iqrith has been enjoying its long-awaited people for over two months now. A dream-come-true that hopefully will stream into a popular movement making the inherent Right of Return to all Palestinians a reality through popular direct action. This group of youth that could have just ignited a new tool of popular resistance, issued calls for support: “We call on every human being to join our cause, to support us and support our presence on this land which is our right of existence, of belonging, of survival and of freedom. Our path is full of challenges and sometimes occupation and discrimination seem endless. (…) We expect from our people, in Palestine and in the Diaspora, to stand by us, a stand of resilience and a cry of commitment. We welcome any support that truly believes in the Iqrith plight, Arab or foreign, religious or social, local or international, till the return of all refugees.
The Youth of Iqrith
Iqrith youth made history, they have parted the thorny shrubs and lead the way. They have recuperated the land of their village while dreaming of the full repatriation and Right of Return of all Palestinian refugees (and displaced).
Iqrith Youth reclaimed what is theirs. It is now the time for us to support and for others to follow till all can loudly echo “we are refugees no longer, we have returned”
For more info about the Iqrith group and their activities, please check (and like) their Facebook page (so far only in Arabic).

البحر/ صابرين