التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2010

«لوز (فلسطيني) أخضر» عابر للحواجز والحدود

عكا ـــ رشا حلوة


«لوز أخضر» عنوان تظاهرة أدبيّة فريدة من نوعها في الأراضي المحتلّة، تنظّمها مجلّة «فلسطين الشباب». تأسّست المجلّة، التي يرأس تحريرها الشاعر طارق حمدان قبل ثلاث سنوات، لتحتضن الإبداعات الفلسطينية الجديدة في الوطن والشتات. وقبل عام ونصف عام، لم تعد «فلسطين الشباب» مجلة شهرية فقط، بل باتت مشروعاً ثقافيّاً فاعلاً على امتداد أيام السنة.
جاءت الخطوة الأولى عبر تأليف هيئة استشارية للمجلة تكوّنت من شباب يعملون وينشطون في مجالات ثقافية وفنّية مختلفة داخل فلسطين المحتلة والشتات؛ وعكّا، ورام الله، وبيت لحم، وغزة، ولبنان، والنرويج وعمان.
أما الخطوة الثانية، فكانت تأسيس برنامج إذاعي أسبوعي يحمل اسم «فلسطين الشباب»، ويُبث عبر أثير إذاعة «راية» في رام الله (يمكن الاستماع إليه عبر شبكة الإنترنت). أما الخطوة الثالثة، فكانت إقامة معرض «فلسطين في عيون الفنانين الشباب»؛ وهو مشروع بادرت إليه مجلة «فلسطين الشباب» بالتعاون مع «المجلس الثقافي البريطاني»، وجمع 29 فناناً فلسطينياً من الداخل والشتات، رسموا صوراً للمدن والأمكنة الفلسطينية كلّ حسب مخيّلته. المعرض سيستمرّ حتى شهر تشرين الثاني (نوفمبر)…

رسائل صبابة وحنظلة

ممنوعاتعزيزتي رشا
بالتأكيد علمت عن اقتراح القانون في البرلماني الإسرائيلي بشأن منع إحياء ذكرى النكبة. لقد مرّ القانون بالقراءة الأولى، مع «بعض التعديلات»! ولكن مثلما قال الشباب في الناصرة: «اللي بطلع بإيدهن، يطلع بـ...». أو مثلما قال الشباب في عكّا: «شخرله!».في أية حال، سيكون لنا موعد «أون لاين» أنا وأنتِ مثل كلّ 15 أيار، عندما تحلّ ذكرى النكبة الثانية والستون لهذا العام، أنت في مقهى «ة مربوطة» وأنا في عكّا، أنت تجهزين مع رفاقكِ ورفيقاتك هناك المراسيم المتواضعة لإحياء الذكرى؛ بعض الشموع ولافتات وأغان بصوت تيريز سليمان وسناء موسى، الأغاني التي أعطيتك إياها يوم التقينا صدفةً في عمان عام 2008. وكان لقاؤنا ساحرًا؛ الاسم نفسه، لعنته ذاتها؛ أغنية «حبيبة بابا رشا» للفنان المصري محمد ثروت التي أصدرها عام 1983، فسُميت 30000 طفلة على الأقل، باسم «رشا». (على فكرة، هل أخبرتك أن في صفي الابتدائي كنّا ثماني طالبات يحملن اسم رشا!؟).
المهم، سأكون أنا في عكّا، وستطلبين مني مرة أخرى أن أضيء شمعة فور صعودي منصة المسرح قُبيل فقرة قراءتي لأقول للجمهور إنه في هذه الأثناء تضاء شموع عديدة في بيروت، وإن الناس …

«يوسف» شاهداً على عواقب التاريخ المُميتة

(كيث باتيسون) مسرحية أمير نزار زعبي عرضت في مختلف أنحاء فلسطين، وعادت أخيراً من جولتها اللندنيّة... قبل أن تشدّ رحالها مجدداً إلى أوستراليا وأميركا والأرجنتين. رحلة أركيولوجيّة في ذاكرة النكبة، بعيداً عن الشعار السياسي
عكا ــ رشا حلوة
عاد طاقم مسرحية «إذ قال يوسُف» من جولته على خشبة مسرح Young Vic في لندن، حيث قدّم 22 عرضاً متواصلاً، وأثار اهتمام الجمهور البريطاني والعربي، وأوساط النقاد والإعلام. كذلك حاز جائزة أفضل عرض مسرحي لتلك الفترة، من قبل صحيفة «تايم آوت» و«غارديان»، وقالت عنه الـ«إندبندنت»: «تذكّرنا هذه المسرحية بأنّنا ما زلنا نحيا اليوم في ظل عواقب التاريخ المُميتة».
المسرحية التي قدّمت بالعربية والإنكليزية، هي من تأليف أمير نزار زعبي وإخراجه، ترجمها إلى العربية عامر حليحل، وهي ثمرة إنتاج مشترك بين فرقة «شبر حرّ» الفلسطينية ومسرح «يونغ فيك» في لندن. يروي العمل حكاية قرية فلسطينية صغيرة اسمها بيسمون. تعود قصة القرية إلى زمن النكبة وما خلّفته الحرب، والاحتلال والتهجير من آثار انعكست على حياة أهالي تلك القرية الجليليّة. يحكي العمل قصة الشاب علي وعلاقته المركّبة بشقيقه يوسف الذي يعان…

مونولوغ صديق

إنت فاهمة؟عم نحكي عن أمل كعوش ومنسمعها تغني وإحنا بحيفا..وع الطاولة اللي حدينا قاعد شاب من غزة..وهُناك شاب من جنينعلى فكرة، مُخطط إسرائيل فِشّل!