الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

مغنية الجاز “آبي لينكولن” تُلقي بالحياة بعيدًا..

توفيت يوم الجمعة الماضي 14.08.2010 مغنية الجاز الأمريكية آنا ماريا وولدريج، والتي عرفت بإسمها آبي لينكولن عن عمر يناهز 80 عامًا والتي امتد مشوارها الفني ما يقارب الـ 60 عامًا، والذي شمل إضافة إلى الغناء، التمثيل، التلحين والعمل من أجل حقوق المواطن في امريكا.



نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن أخيها ديفيد وولدريدج أن لينكولن،والتي كالعديد من مغنيات الجاز اللواتي تأثرن بالمغنية بيلي هوليداي، توفيت في شقتها بمانهاتن.

وُلدت آنا ماريا ولدريدج في شيكاغو، وبدأت مشوارها الفني الطويل في العشرين من عمرها إلى أن توفيت، في رصيدها أكثر من 20 ألبومًا، كان أولهم الذي حمل اسم “قصة آبي لينكولن..قصة فتاة تُحب”، وقد نالت من خلاله شهرة كبيرة.

تزوجت ولدريدج في سنوات السنتين فنان الجاز ماكس روتش، وقد أصبحت منذ ذلك الحين ناشطة في كلّ ما يتعلق بالحقوق المدنية في امريكا، وقد انفصل الزوجان عام 1970.

كان لمغنية الجاز أيضًا رصيدًا في السينما، إذ شاركت في العديد من الأفلام منها؛ من أجل حب ايفي For Love of Ivy أمام سيدني بواتيية عام 1968 وهو الدور الذي رشحت من أجله لجائزة الكرة الذهبية “جولدن جلوب”، إضافة إلى فيلم “الفتاة لا يمكنها الصمود” The girl can’t help itعام 1956 حول موسيقى “الروك اند رول” والذي غنت فيه أيضًا.


Through it away

I think about the life I live
A figure made of clay
And think about the things I lost
The things I gave away

And when I’m in a certain mood
I search the house and look
One night I found these magic words
In a magic book

Throw it away
Throw it away
Give your love, live your life
Each and every day

And keep your hand wide open
Let the sun shine through
‘Cause you can never lose a thing
If it belongs to you

There’s a hand to rock the cradle
And a hand to help us stand
With a gentle kind of motion
As it moves across the land

And the hand’s unclenched and open
Gifts of life and love it brings
So keep your hand wide open
If you’re needing anything

Throw it away
Throw it away
Give your love, live your life
Each and every day

And keep your hand wide open
Let the sun shine through
‘Cause you can never lose a thing
If it belongs to you

Throw it away
Throw it away
Give your love, live your life
Each and every day

And keep your hand wide open
Let the sun shine through
‘Cause you can never lose a thing
If it belongs to you

‘Cause you can never lose a thing
If it belongs to you
You can never ever lose a thing
If it belongs to you

You can never ever lose a thing
If it belongs to you
You can never ever lose a thing
If it belongs to you


عن موقع "قديتا"؛

الاثنين، 2 أغسطس، 2010

الفلوت Flute


كلّ الرسائل وصلت بريدي الإلكتروني إلا رسالتك. من هذا الحقير الذي تجرأ على إضافة الإنتظار إلى شؤون الحُب أيضًا!؟
قصص الأطفال كذبةٌ. افتراء الكبار علينا. من قال أني كنت أحلم بشرفة أطلّ منها على وجه روميو؟
كلّ الرسائل عرفت الطريق إلى غرفتي في حيفا، إلا الهواء/ الهوى لم يتحايل على الحرّ ولا على شجرة تغطي أطراف البيت. شجرة عجوز زرعها الغريب حين جاء إلى هُنا ورحلّك. الأشجار تكذب أيضًا.
هنالك أشجار يجب أن تُقتل، لا أن تموت واقفة.
من أين يأتي صوت "الفلوت" الآن؟
من رئتيّ طفلٍ؟ ربما، فالأطفال لا زالوا يصدقون صمت الليل.
وأنا أصدق ليلاً ستصل فيه رسالتك، كصوت "الفلوت".
//
حيفا
تموز 2010

يومٌ ما.. في ميرون!


رشا حلوة

كانون الثاني 2009

تصلني رسالة إلكترونية من الصديق طارق حمدان، يقترح عليّ من خلالها الانضمام إلى هيئة «فلسطين الشباب» الاستشارية والتي كانت في مراحل تأسيسها آنذاك:

«..نحن بصدد إنشاء هيئة مساعدة جديدة للمجلة حيث سنحاول أن نضم شباب فلسطينيين نشطين نأخذ بعين الاعتبار التنوع الجغرافي والتخصصي من الشتات والداخل والضفة وغزة ليكونوا بمثابة شركاء حقيقيين في دعم فكرة مجلتنا التي هي بمثابة مشروع وطني لعموم الشباب الفلسطيني.. ما رأيك؟».

شباط 2009

افتتاحية مجلة «فلسطين الشباب»؛ والتي حملت عنوان «صُنّاع فلسطين الشباب» والتي تحدثت عن فريق العمل وولادة الهيئة الاستشارية:

نرحّب في هذا العدد بهيئتنا الاستشارية الجديدة: منذر جوابرة، عامر شوملي، مي عودة، رشا حلوة، أسماء شاكر، محمود عوض وأمل كعوش. الهيئة التي ستكون بمثابة عنصر حقيقي وفعال يشترك في عملية دعم وتطوير فكرة «فلسطين الشباب».

شباط 2009 حتى حزيران 2010

لقاءات شهرية للهيئة الاستشارية، تقام بعد صدور كلّ عدد للمجلة، يتم فيها تقييم العدد، نقاشه واقتراحات جديدة للعدد القادم، لقاءات يجمعها برنامج «السكايب» (الله يخليلنا إياه! ويخلي ستنا التكنولوجيا اللي قدرت تجمع الشباب الفلسطيني المشتت بهالعالم أجمعين.. قولوا آمين)!

نيسان 2010

محادثة ثلاثية بيني وبين مي عودة وطارق، نقترح من خلالها إقامة أيام دراسية «حقيقية» وغير افتراضية تجمع كافة أعضاء فريق العمل في مكان يُسمح للجميع بالوصول إليه، وكان خيارنا الوحيد هو عمّان، حيث يمكن لكل منا زيارته بغض النظر عن جوازات السفر التي نحملها- أو للدقة، اللي حمّلونا إياها!

بداية حزيران 2010

رسالة إلكترونية من طارق حمدان تحمل بشرى الموافقة على اجتماعنا والذي سوف يقام بداية تموز 2010 في عمان!

حزيران 2010

طارق يعمل على ترتيب الأيام الثلاثة للمؤتمر بالتنسيق والمشاورة مع أعضاء فريق العمل، توتر خفيف، لا تزداد وتيرته خوفاً من أن يتعركس المخطط -نفسية نكدية مزمنة نابعة عن إيمان عربي قديم بأن الفرحة التي تسبق أوانها سوف تكون مضرة!

سبعة هم أعضاء الهيئة، خمسة منهم لم تكن هنالك أي مشكلة تعرقل تواجدهم -سوى أحداث غير متوقعة، وما أكثرها في حياة الفلسطينيين- لكن ماذا عن أمل وأسماء؟

أسماء شاكر محاصرة في غزة، وأمل كعوش لاجئة في لبنان، تحتاج تأشيرة تسمح لها بالدخول إلى الأردن.

أسبوع قبل موعد المؤتمر

كلّ شيء يسير على ما يُرام. «رشا! أمل أخدت الفيزا!» قال لي طارق.

يضيف: «لكن أسماء لن تتمكن من المشاركة»!

يلعن الاحتلال!

6/7/2010-4

نلتقي لأول مرة خارج «السكايب». لم يكن اللقاء لقاء عمل فقط، كان لقاؤنا الحقيقي الأول، وجهاً لوجه. اللقاء الذي جمعنا ما يقارب الأربعة أيام تحت سقف واحد؛ نفطر سويةً، نعمل ونناقش سويةً، يصرخ أحدنا على الآخر وجهاً لوجه، نلتقط الصور سويةً، نأكل وجبة الغداء، نغني حول المائدة المستديرة، نأكل وجبة العشاء، نسهر في مكان واحد، نركب سيارة الأجرة سويةً، نضحك سويةً، نلعن الاحتلال سويةً ونخاف أن يمرّ هذا الوقت بسرعة، سويةً.

أيام المؤتمر الثلاثة أسفرت عن ساعات عمل مكثفة تمحورت حول تقييم عمل المجلة في السنة الأخيرة ومشاريع «فلسطين الشباب» كالبرنامج الإذاعي الأسبوعي والذي يقدمه الزميلان نسرين عواد وسائد كرزون، و«معرض فلسطين في عيون الفنانين الشباب» المستمر بجولته في فلسطين وعن ملتقى «لوز أخضر؛ ملتقى أدب الشباب». بالإضافة إلى وضع مقترحات وخطة عمل للسنة القادمة.

الأربعاء 7/7/2010

انتهت أيام المؤتمر. عُدت إلى عكّا.

-ليش ما إجوا معي؟ وشو كان بصير لو أمل رجعت معي؟

عادت أمل إلى مكانها المؤقت، صيدا. وكلّ منا إلى مؤقتٍ ما ننتظر أن يزول.

الخميس 8/7/2010

عودة إلى الاجتماعات واللقاء الافتراضية. إلى أن يقام المؤتمر العام لفريق عمل «فلسطين الشباب» يوماً ما في ميرون!

شكراً لـ «جيل للنشر - فلسطين الشباب»، التي جعلت هذا الحلم حقيقة.. شكراً لهذه الطاقة.


*نُشرت في مجلة "فلسطين الشباب"، آب 2010، العدد الرابع والأربعون

http://www.filistinashabab.com/article_details.php?art_id=1199&edid=67&cat=1


البحر/ صابرين