السبت، 31 ديسمبر، 2011

عن 2011 والبدايات..



منذ صباح اليوم، وقبل أن أشرب قهوتي وأسمع الأغنية الأولى لهذا النهار. والتي فيما بعد كان قد وقع الإختيار على "بوست القمر" لشادية. بدأت بكتابة نص/تدوينة تلخص العام 2011. وبعد ساعتين من الكتابة، قررت أن كتابة ملخص عن 2011 يحتوي على تفاصيل الأيام، أو أجمل الأيام، يحتاج إلى أسبوع كتابة على الأقل.. فتركت النص الأول، وكتبت ما يلي:

 كيف يمكن أن أكتب عن 2011 بـ 300 كلمة فقط؟ كنت قد كتبت مرتين، في صفحتي عبر موقع "الفيسبوك": إنه بالرغم ما مرّ علينا من مشاعر هذا العام؛ الخوف، الفرح، الترقب، الحزن، التأثر، القلق، الإنتصار، إلخ.. إلا أن هنالك أيام كانت كالحُلم. واليوم، في نظرة إلى الوراء، قدر المستطاع، في عام مكتظ بالتفاصيل، هنالك أيام لم أكن أو نكن نحلم بأن نعيشها يوماً ما، نعم صحيح، نحن شاهدون على التاريخ؛ الشخصي والعام.

في اليوم الأخير من هذا العام، لا أريده أن ينتهي. لا أريد أن أتحدث عن زيارتي إلى مصر والثورة التونسية وإضراب الأسرى وأقول:"العام الماضي". العام الماضي هو مصطلح بارد وبعيد. وكأننا نطوي الصفحة الأخيرة من دفتر أحببناه. ونضع الدفتر على الرف. لتجده والدتك بعد سنة أو أكثر مرمياً وتسألك:"بعد بدك هالدفتر؟".

كنت أتحدث مع صديقي يوم أمس، الجمعة، وإنتبهت أنه يوم الجمعة الأخير لهذا العام. كم "جمعة" عشنا؟ وكم "جمعة" محملة بدماء الشهداء وزغاريد الأمهات والفرح بالإنتصار؟ أعتقد أن يوم "الجمعة" بدأ يعرف بأن شرعيته بدأت هذا العام وأنها تكمن في وجوه الناس في الميادين وشوارع الثورات.

كنت أتمنى أن أقضي اليوم الأخير من هذه السنة في المكان الذي أرغب أن أكون فيه الآن. لكن هل من مكان جغرافي واحد؟ ربما. لكن على الأقل، كنت أرغب بأن أقضيه في مكان يجتمع فيه كلّ من أحبّ. من الصعب أن يتحقق اليوم، أو لا زال من الصعب أن يتحقق عملياً. لذا قررت أن أقضي هذا اليوم في عكّا. مع عائلتي هُنا، ومع جهاز اللاب توب، لأن عكّا هي الرحم. ولأن اللقاء عبر شاشة اللاب توب والسكايب هو لقاء مؤقت، ولأني متأكدة أن حزني على نهاية العام هذا أقل عنه في السنوات الماضية. فالثورات مستمرة، و2011 لن ينتهي إلا حين يسقط حكم العسكر، ويسقط بشار الأسد، ويعيش اليمني بحرية ويعيش كلّ إنسان عربي بكرامة. وحين يأتي أصدقائي من كلّ بلد عربي ومن رام الله وغزة للإحتفال معي بليلة رأس السنة في عكّا.

الجمعة، 30 ديسمبر، 2011

“الحب كده”: 113 عامًا على ولادة أم كلثوم

رسم وتصميم: نايف شقور

ملف خاص بموقع "قديتا؛ نصوص، موسيقى ورسم وتصميم: هدى بركات، سحر مندور، نائل الطوخي، مؤمن المحمدي، حنا شماس، رشا حلوة، مرزوق الحلبي، حبيب شحادة حنا، ريم تلحمي، سيد محمود حسن، رجاء غانم، محمد خير، فاطمة عاصلة، محمد فرج، نيفين فائق، الياس غرزوزي ونايف شقور.

احتفاء بالذكرى الـ 113 لميلاد أم كلثوم، الذي يحل اليوم، 30 كانون الأول/ ديسمبر، قررنا تخصيص ملف للكتابات الشخصية عن أم كلثوم تحت عنوان: “الحبّ كده”.
وقد قررنا تبني 30 ديسمبر كيوم للاحتفال، رغم الإشكالية التي ترافق تحديد تاريخ ميلادها: فطبقا للمؤرخين الثقات يوم ميلادها هو 30 ديسمبر 1898، وعلى هذا الأساس احتفلت دار الأوبرا المصرية بمئوية أم كلثوم في ٣٠ ديسمبر عام ١٩٩٨. أما تاريخ ميلادها المثبت في السجلات فهو 4 مايو 1908 لأنه لم يكن هناك توثيق رسمي وشهادات ميلاد وقتها.
الهدف من الملف تجميع كتابات شخصية وخصوصية عن علاقة الكاتب/ة مع أم كلثوم: فترات مد وجزر، قرب وبعد، وصال وخصام… ما يشبه جسّ نبض خفيف للعلاقة بين الكاتبات والكتاب وبين أم كلثوم، خصوصا في أيامنا هذه، حيث يتنحى الحب والشخصي جانبًا مفسحًا المجال المطلق للسياسيّ.
نرجو أن نكون قد وُفقنا في إعادة طرح علاقتنا بأم كلثوم من عدة وجهات نظر تتعدى المألوف، وإن لم تفعل فهي تؤكده وتعيد صياغته، كما يليق بعلاقات الحب الطويلة جدًا…
محررا الملف: رشا حلوة وعلاء حليحل  

الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

حكي معطّر



 هي: بتعرف شو جاي عَ بالي؟
هو: زي دايمًا.
هي: أنا بتجدد.
هو: والورد كمان
هي: بس الورد بموت
هو: برجع لما بترجع الشمس
هي: عندك حساسية الربيع..
هو: بتتجددي. بس بتضلها نفس الأرض، وبضل نفسه الربيع.
هي: في احتباس حراري.
هو: أحسن! الورد ما بزهّر
هي: الحق على الإنسان
هو: شو يساوي؟ كيف بدها تروح ريحة الوسخ بالحمام بدون مُعطّر؟ وبدكيش ولاد؟ هياه الكوندوم..قتلنا البيئة!
هي: زي دايمًا.
هو: إنتِ.
هي: تخربطش شعبان برمضان.
هو: ماليش بالدين.
هي: ملكاش بإشي.
هو: مبلى، مُحترف ورود.
هي: وموتهن كمان
هو:بدبلوا لحالهن
هي: لما بتبطل تسقيهن
هو: بعيشوا لحالهن
هي: وين؟
هو: بالأرض
هي: لما في أرض
هو: في ناس
هي: فش ورد
هو: شو كان جاي عَ بالك؟
هي: بياع ورد، مش حكي.

الأحد، 18 ديسمبر، 2011

وصية في مونولوغ




رشا حلوة


فجأة، تشعرين أن الموت خيّم فوق هذه السماء. بالرغم من أنه لم يتركها يوماً ما.
لا الموت فقط، لكن "هداك المرض" أيضاً، كما يسمونه. وصديقي يطلق على برجه أيضاً إسم "هداك البرج". يعني السرطان، ودائماً حين يصل الموت بأسبابه العديدة. أسأل نفسي كلّ مرة من جديد: "أنا لشو بتفاجئ يعني؟" وتعود قيمة الحياة من جديد، لأكم يوم بس.

مش مهم.. لكن منذ فترة، قررت أن أكتب وصيتي.

على فكرة، لا أقصد من هذه الوصية أن أكون متشائمة. يعني الموت هو أمر طبيعي. أو هكذا أعتقد. ولأنه طبيعي فأنا أكتب عنه. وحسبما جدتي، أو جدتَك أو جدتِك تقول: "ما حدا بعرف بكرا شو بصير معه!".
قبل أشهر قليلة عدت من القاهرة. وبعدما عدت بيومين فقدت صديقاً عزيزاً. ذهب إلى مكان بعيد. مكان لا أحد يعرفه، ويجهله كلّ من يقرأ هذه الأسطر الآن.. بتأمل!

لن أطيل الحديث عليكم. لكن لدي بعض الأسئلة المتعلقة بالموت وطقوسه. يعني، عندما أذهب غداً إلى المكان البعيد. الذي لا يعرفه أحد، من الطبيعي أن تقام جنازتي في عكّا- لا بيت لي سواها- هكذا يقول لي أبي. وبالتأكيد سوف أدفن فيها. صحّ؟

لكن، تقتلني فكرة أن أموت ولا زال الاحتلال قاعد على قلبي! كيف سيصل أصدقائي وصديقاتي من رام الله والقاهرة ودمشق وبيروت وعمان وتونس والمغرب وصنعاء وبغداد وطرابلس لوداعي الأخير؟

يعني، هل برأيكم ممكن أن تكون وصيتي بإصدار تصاريح لأصدقائي في رام الله حتى يأتون لوداعي في التابوت؟ ياه ما أبشع الفكرة: إصدار تصاريح من الاحتلال حتى يروني وأنا ميتة! لكن، لربما ستكون هذه هي فرصتهم أن يزوروا عكّا وبالمقابل يأتوا لوداعي..

لكن ماذا عن أحبائي في القاهرة وبيروت وعمان؟

يعني، هل ممكن.. مثلاً.. مثلاً.. أن تكون وصيتي بحرق جثتي وإرسال القليل من الرماد إلى أصدقائي هُناك؟ وتنظيم أمسية موسيقية وأدبية بدلاً عن الجنازة التقليدية؟ طيب، هل ممكن أن تكون جنازتي عبر "الفيديو كونفرنس"؟ أو حتى "السكايب"؟ ماله السكايب؟ على الأقل مجاني. هكذا يكون بث مباشر لجنازتي من عكّا إلى بيروت والقاهرة وعمان وتونس ورام الله وغزة!

أو لشو كلّ هالتعقيد؟ ممكن أن تكون وصيتي أن يحملوا تابوتي إليهم؟ أعتقد أن تصريح عبور لشخص ميت سوف يكون أسهل. والأهم، إنه لا يحتاج إلى فيزا. هكذا سيكون بمقدوري أن أرى بيروت. مين بعرف؟ ممكن أكون قادرة أشوفها وقتها.

الأربعاء، 14 ديسمبر، 2011

بيان | ستكون فلسطين حرّة حين ستكون سوريا حرّة!

نحن مجموعة من المدونين والناشطين الشباب الفلسطينيين نطلق صرختنا مرة أخرى تضامنًا مع كافة معتقلي الثورة السورية العظيمة جميعهم/ن من ناشطين/ات، فنانين/ات، مدونيين/ات وغيرهم الذين أطلقوا ولا زالوا يطلقون أصواتهم عاليًا في الشارع وعبر المنصات المختلفة مطالبين بالحريّة والعدالة ووقف الظلم والاستبداد وسياسة كم الأفواه الذي يتبعها النظام السوري منذ ما يزيد عن أربعة عقود سنوات.

نطلق بياننا هذا، تضامناً معهم ومع المدونة السورية رزان الغزاوي والتي لم يتوقف يومًا دعمها ومساندتها للقضية الفلسطينية، وكانت أول من تضامن مع المدونين الفلسطينيين الذين لم يحصلوا على تأشيرات دخول للمشاركة في مؤتمر المدونين العرب الأخير في تونس. وكانت رزان قد نشرت تدوينة لها في العام 2008 إبان الحرب على غزة بعنوان "حول فكرة "التضامن" مع غزة"، قائلة: أفهم أن يتضامن سكّان كوبا والبرازيل وباكستان مع غزّة، لكنّني لا أفهم حين يتضامن السوريون واللبنانيون والأردنيون لا بل الفلسطينيون في الشتات مع غّزة، فماذا يُقصد بالتضامن هنا؟".

لا نتضامن مع رزان الغزاوي و150 معتقلة سورية وكلّ المعتقلين فقط، بل نعلن أن مصيرنا وهمّنا ونضالنا واحد، وأنه لا يمكن لفلسطين أن تتحرر لطالما بقيت شعوبنا العربية تعيش تحت الأنظمة الرجعية والظالمة، وأن فلسطين ستكون حرّة حين ستكون سوريا حرّة والشعب السوري يعيش بكرامة.

الحريّة لكلّ المعتقلين في سجون النظام السوري. وتحيا الثورة السورية، حرّة من الدكتاتورية، ومن التدخّل الخارجي، ومن الطائفية.

الموقّعون:

اباء رزق

أبرار عقيل

أحمد فاهوم

أحمد نمر

ارين ناصر

أسامة شومر

أسامة غراب

أسماء الغول

أماني اغبارية

أمل مرتجى

أنس حمرا

بدور حسن

بشار لبد

ثمينة حصري

جلال أبو خاطر

حمزة البحيصي

خالد الشهابي

دالية عثمان

داليا غراب

دعاء علي

ديانا الزير

ديما السعافين

رشا حلوة

روان أبو شهلا

سائد كرزون

سيمون نصّار

صالح دوابشة

عبير قبطي

علا عنان

علاء أبو دياب

علاء حليحل

علي أبونعمة

علي باري

علي المصري

عمرة عمرة

فداء أبو عاصي

فرح برقاوي

لينا السعافين

مجد كيال

محمد جرادات

مريم البرغوتي

معاذ مصلح

مها رزق

ميساء حجاج

ميساء عزايزة

ميرا البابا

ميرا النابلسي

نادر الخزندار

نادين درويش

نالان السراج

نسرين مزاوي

نهال العلمي

هلا الصفدي

هناء محاميد

هويدة عراف

يسرى جاموس

الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

عن ذكرى وإنتفاضة..



كنت في الثالثة من عمري عندها. فرحة بأختي الصغيرة التي وُلدت في نفس العام. 1987. أي ذكريات لطفلة في الثالثة من عمرها ستكون؟ على الأرجح، أني لم أكن أفهم ما يدور على شاشة تلفاز بيتنا في عكّا. على الأرجح، كانت أمي تضع أختي الصغيرة على حضنها وهي تجلس بجانب التدفئة، وأبي يقسم وقته ما بيني وبين شاشة التلفاز. بالتأكيد، كان قلقاً.

لا ذاكرة لي من هُناك. لا ذاكرة لي سوى التي رسمتها الأغاني فيما بعد، والصور التي أتاحت لنا الوسائل الحديثة برؤيتها من جديد. والتقارير المصورة. وقصص من عاش الإنتفاضة الأولى. القصص المنقولة. القصص التي لم أسمعها من أفواه من رموا الحجارة وغنّوا للشهيد المحمَل على أكتاف رفاقه ومونولغات زغاريد الأمهات. على الأرجح، أن "نزلنا على الشوارع" و "شدّي انتفاضة" و "على دلعونا" هي خير توثيق للدم والدموع.

أنا اليوم في السابعة والعشرين من عمري. واليوم، في التاسع من كانون الأول 2011 أشارك رفيقاتي ورفاقي إحياء الذكرى الرابعة والعشرين للإنتفاضة الأولى. رفاقي في سني، معظهم كان في الثالثة من عمره. على الأرجح، لا ذكريات كثيرة تعيش في أذهانهم. يبحثون مثلي عن الصور والمقاطع المصورة والأغاني في الإنترنت. يبحثون عن من فقد أبيه أو أمه أو حجر من بيته المهدوم. هم الذين يحملون الذكريات التي لم يرويها لهم أحد ولا الأغاني. هم الراوون. وسويةً، نحمي الذكريات هذه من الطغاة. ونعلنها كلّ مرة جديد، لا كلّ ذكرى فقط:"نحن الثورة". لا على الأرجح، بل بالتأكيد.

الثلاثاء، 6 ديسمبر، 2011

24 عاماً على الإنتفاضة الأولى


يوافق التاسع من كانون الاول القريب الذكرى الرابعة والعشرين لانطلاق الانتفاضة الفلسطينية الأولى.
نحن، مجموعة من الشباب الفلسطيني، أبناء الجيل الثاني للانتفاضة الأولى، كثير منا ولد خلالها، نحني رؤوسنا إجلالاً لأبطال الانتفاضة الأولى، شهداءها وأسراها، أطفالها، شيوخها، نساءها ورجالها.
إننا نرى في الانتفاضة الأولى حقبة هامة في تاريخ شعبنا، على الأجيال أن تتناقلها وتتعلم منها، كما وأنها شكلت نموذجاً تستلهم منه شعوب العالم في نضالها من أجل الكرامة، العدالة والحرية.
بهذه المناسبة نؤكد إيماننا بالمقاومة الفلسطينية الشعبية كجزء أساسي في نضالنا من أجل الحرية وتحصيل حقوق الشعب الفلسطيني، غير القابلة للتصرف أو المساومة أو التفريط، وبمواصلة النضال حتى تحقيق الحرية والعودة.
عليه، نتوجه بنداء لكافة أبناء شعبنا في الوطن والمنفى بإحياء هذه الذكرى من خلال تكريم صانعي الانتفاضة وأبطالها، ومواصلة طريقهم.
كما نتوجه بنداء لكافة المدونين الفلسطينيين في الوطن والمنفى بتخصيص مدوناتهم يوم التاسع من كانون الاول لنشر قصص أو مقابلات مع شخصيات عايشت الانتفاضة الاولى أو مقالات أو صور وأشرطة توثق الانتفاضة، وندعو كل مبدع فلسطيني، أن يقدم شيئاً في هذه المناسبة وفق ما يراه مناسباً وممكناً.
عاش شعبنا وتحيا فلسطين






البحر/ صابرين