التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من أبريل, 2011

طارق حمدان: «أوّل الكلام» قصيدة النثر

رشا حلوة عكا | تحت عنوان «أول الكلام»، التقى طارق حمدان (1982) الجمهور الفلسطيني مساء أمس. أمسية موسيقية شعريّة، أحياها الشاعر والموسيقي الشاب في مقهى «لوين»، في رام الله، لتكون المدينة المحتلة الحاضنة لمشروعه الذي يخطو خطواته الأولى. بدأت علاقة حمدان مع الموسيقى منذ طفولته، حين أقنع والده بأن يشتري له آلة عود. «كانت الموسيقى المستفز الأكبر لاختيار طريق مغاير، وهي التي دفعتني إلى الكتابة»، يقول حمدان لـ«الأخبار». في «أول الكلام»، قدّم حمدان أغاني من ألحانه وغنائه، مأخوذة عن قصائد من الشعر العربي الحديث لأدونيس، وأنسي الحاج، وخليل حاوي، وبدر شاكر السياب، وقسطنطين كافافي، ونازك الملائكة، ونجوان درويش...إضافةً إلى قصائد من ديوانه الأول «حين كنتُ حيواناً منوياً».أطلق حمدان عنوان «أول الكلام» على أمسيته الموسيقية الأولى، لأن النصوص الشعرية التي اشتغل على تلحينها منذ ما يقارب عاماً ونصف عام هي بمثابة بيانه الفنّي: «الشعراء الذين أغني من قصائدهم، احتلوا مساحة واسعة لديّ، كانوا بمقامة أدلّاء في طريق موحش، مليء بالتشنجات. أول الكلام أيضاً هو أول ما سأقوله موسيقياً، أو بمثابة العرض الأول لتجربتي…

«سرية رام الله»: الرقص يليق بفلسطين

رشا حلوة عكّا | انطلقت شرارة «مهرجان رام الله للرقص المعاصر» الأولى عام 2006. كانت «سرية رام الله» صاحبة المبادرة، بعد عام على إنتاجها عرضها «عَ الحاجز»، الذي كان بمثابة عمل السرية الأول في مجال الرقص المعاصر. بناءً عليه، قررت السرية تخصيص مهرجان سنوي، يستضيف فرق رقص فلسطينية، وعربية ومحلية، لتعريف الجمهور الفلسطيني بهذا النوع من الرقص وبناء شبكة تواصل.في دورة المهرجان الأولى، لم يكن الجمهور غفيراً، وقد شاركت فيه آنذاك ست فرق فقط... إلّا أنّ إنجازات المهرجان على مرّ السنوات أثمرت ازدياد اهتمام الجمهور الفلسطيني به. في كلّ عام، تحاول «سرية رام الله» تقديم تجديد في الفرق والبرنامج. ويقول مدير المهرجان خالد عليان: «أصبح للمهرجان اليوم اسم عالمي، كما كسب في الوقت نفسه اهتماماً أوسع محلياً».
في عام 2007، تأسّست «شبكة مساحات للرقص المعاصر»، التي تضم إلى جانب «سرية رام الله»، كلّاً من مسرح «مقامات للرقص المعاصر» في لبنان، وتجمع «تنوين للرقص المسرحي» في سوريا، و«المركز الوطني للثقافة والفنون الأدائية» في الأردن. الآن، صارت المجموعة قادرة على استضافة مصممين من طراز ويليام فورسايت، وأكرم خان... ع…

فلسطين: «دولة الضحّيكة»

رشا حلوة عكّا| في البيان التأسيسي لـ «دولة الضحيكة»، كتب وسيم خير، ونضال بدارنة، وحسن طه: «إنّ الابتسامة، الضحكة، أو القهقهة وما يتبعها من سقوط بين الكراسي، هي نتائج حتمية للكوميديا المسرحية... لكن هل من الممكن في هذا الزمن الرديء الذي يتربص لنا بالقهر، أن لا نضحك قهراً؟» تبدو الإجابة نعم للمجموعة التي أطلقت أنشطتها العام الماضي في فلسطين المحتلة عام 48. أراد الثلاثة التأسيس لمشروع يجمع بين واقع الفلسطينيين في الداخل، والضحك، فقرروا إعلان دولتهم الخاصة. هكذا، جاءت «دولة الضحيكة» كمشروع مسرحي فلسطيني مستقل، يعمل على الإنتاج الذاتي. «لأننا نؤمن بأن طاقاتنا الفنّية يجب أن توضع في مكان مستقل. ولأنّنا نعتقد أن المكان الوحيد الذي يمكن من خلاله أن تكون لنا مواطنة بمفهومها الصحيح غير التابع لإسرائيل، بادرنا إلى إنشاء دولة الضحّيكة. نحن شريحة كبيرة من الشباب الفلسطيني في أراضي الـ 48، نحاول إيجاد إطار نعيش فيه بكلّ صدق وصراحة» يقول نضال بدارنة لـ «الأخبار».يؤكد الثلاثي بأنّ «دولة الضحيكة» ليست مجرّد مشروع مسرحي، بل فنّي سياسي شامل ومستقل، يمكنه ضم المزيد من «المواطنين» في «دولة» ذات قوانين خاصة…