التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من فبراير, 2011

هنا فلسطين صوت الثورة المصريّة

رشا حلوة عكّا| انتصار الثورة التونسية وعودة الأمل إلى الشعوب العربية، انعكسا على الحياة الفنية الفلسطينية بشكل مباشر. هكذا أصدرت مجموعة من الموسيقيين الشباب في حيفا أغنية «الثورة الخضراء». كذلك ازدهرت الفنون البصرية في رام الله، فابتكر أعضاء «ستوديو زان»، وخصوصاً عامر شوملي، وضياء العزة (المقيم في بلجيكا)، وحافظ عمر رسوماً وملصقات مناصرة لـ«ثورة الكرامة». الرياح التونسية سرعان ما هبّت على «أم الدنيا»، وفي يوم «25 يناير» اندلعت الثورة المصرية من خلال دعوة على «فايسبوك»، فكانت الثورة الأولى في التاريخ التي تنطلق في موعد تم تحديده مسبقاً على «فايسبوك»...إنّه ذاته ذاك الجيل الذي راهن الجميع بأنه يعيش حياة افتراضية تماماً و«لن يكن بمقدوره أن يفعل شيئاً سوى كبسة لايك».
لكن بعد ساعات على نزول الشباب المصري إلى الساحات، طالت الثورة الشارع العربي كلّه، وخصوصاً الفلسطينيين في وطنهم وفي الشتات. مثلاً أصدر الفنان الشاب عامر شوملي (رام الله) حتى الآن خمسة ملصقات تناولت مختلف جوانب الثورة المصرية، من المطالبة برحيل الرئيس المصري حسني مبارك، وصولاً إلى دعم الشباب المعتصمين في الشارع. وأضاءت آخر إبداعا…

ملاحظات في زمن الثورة/ رشا حلوة

متظاهرون مصريون ينتظرون خطاب مبارك في مقهى بجانب ميدان التحرير في يوم الثورة الـ 17 (تصوير: ماركو لونغاري، أ.ف.ب.)
25محظوظة أنا، لأني زرت القاهرة مرتين وأنا في الخامسة والعشرين من عمري؛ مرتين في بحر شهرين. محظوظة لأنّ لي ذكريات من “ميدان التحرير”، ذكريات فتاة في الخامسة والعشرين من عمرها. تلك التي لن أحتاج إلى مجهود مضاعف لأتذكرها. كان 25 يناير كافيًا لتعود كلّ يوم 80 مليون مرة.
مسلسل عادلأتذكر “عادل”؛ الشخصية الوهمية/ الحبيب الوهمي الذي ابتدعته حين كنتُ في السابعة من عمري. متأثرة بأحد المسلسلات المصرية الذي كانت تتباعه والدتي. كنت أمشي بين غرف البيت باحثةً عنه. أنادي عليه “عادل.. إنتَ فين يا عادل؟ عادل ما بتردش عليّا ليه؟”. من المؤكد اليوم، أنّ عادل أصبح في السابعة والعشرين من عمره، ومن المؤكد أيضاً أنه معتصم في “ميدان التحرير” منذ بداية الثورة.
إقتراحأقترح على المسؤولين في الشركات المختلفة وأصحاب العمل أن يعطوا إجازة مفتوحة في زمن الثورات. هيك هيك ما حدا عم بشتغل!
الحظقُطع الانترنت لأيام أكثر من الهواتف. من حسن حظنا، أنّ مبارك لا يعي قيمة الأصوات في الزمن الافتراضي!
رسالةإلى كل المتطاولي…

زغرودة في "راية إف إم"

مقابلة معي حول مدونتي "زغرودة" في برنامج "راية Share" مع سلام الأطرش (يوم 6.2.2011)، عبر إذاعة "راية إف إم"/ رام الله.للإستماع إلى المقابلة، إليكم/ن الرابط:
http://www.raya.fm/programs/cat:41:Raya_share