الخميس، 10 يناير، 2013

«معازف» إلكترونية: الموسيقى المحرّمة



رشا حلوة 
مع نهاية عام 2012، انطلقت «معازف» كأول مجلة إلكترونية متخصصة بالدراسات والأبحاث الموسيقيّة. ووفقاً للبيان الذي نشره مؤسسوها الثلاثة: الكاتب معن أبو طالب، الموسيقي تامر أبو غزالة والصحافي الزميل أحمد الزعتري، فإن المجلة ستعمد الى توثيق مسار الموسيقى والعودة بها إلى جذورها الشعبية، وخصوصاً في زمن الثورات العربية، والمساهمة في إيجاد منصة نقدية بالتوازي مع الإنتاج الموسيقي الجديد، والبحث عن التجارب المهمّشة.
حول اختيار اسم «معازف» لهذا المشروع (معازف هي الكلمة التي تُطلق على الآلات الموسيقية الوترية كالعود والكمان)، أوضح أحمد الزعتري (الصورة) «أنّ اختيار الاسم جاء لإعادة صياغة العلاقة الثقافيّة الشعبيّة مع المسلّمات. فبينما تحاول الجهات السلطويّة، الدينيّة أو السياسيّة أو المجتمعيّة، تجيير الثقافة لصفّها، يتم التغاضي عن حقيقة أن صنّاع الثقافة هم العمّال والفنيّون».تعدنا «معازف» بنشر ملفات شهرية يتم تحديثها باستمرار، وتحتوي على مقالات ومراجعات لألبومات موسيقية، وأبحاث وتقارير استقصائية عن القضايا الموسيقية الملحّة والمعاصرة. في عددها الأول، نشرت المجلة ملف «الموسيقى والثورات العربية»، وقرأنا فيه دراسات لصحافيين وموسيقيين من الأردن ولبنان وسوريا وفلسطين والجزائر واليمن، وبينها مقال للشاعر أمجد ناصر، ومقال «رسالة إلى موسيقي شاب» للموسيقي المغربي نجيب شرّادي، ودراسة للأكاديمية اللبنانية مي صبّاغ حول عازف الكلارينيت التركي سيسلر.

«معازف» التي انطلقت بعد حصولها على منحة من «الصندوق العربي للثقافة والفنون»، ستسعى لاحقاً إلى إطلاق راديو خاص بها، والمساهمة في الإنتاج الموسيقيّ عبر تنظيم جلسات موسيقية تجريبية. جدية المجلة ومغامرتها المختلفة تتوضحان أكثر في البيان الذي وقّعه مؤسسوها: «كنا حراس فولكلور. كنا فولكلور. كنا نستبدّ أنفسنا، ونطرح الملاءات للمستعمر الداخلي: المضطِهد، والرقيب، والمستأثر بالحقيقة والدين والإبداع. الموسيقى منتج تراكمي وآنيّ في نفس اللحظة، يصنعه السياسيّ والاقتصاديّ والعالم والطالب (..). الموسيقى دمويّة وحاسمة ضد المطلق وضد السلطة. الموسيقى شوارعيّة؛ خريجة كباريهات ومعازف محرّمة»
.

البحر/ صابرين