الأربعاء، 28 أكتوبر، 2009

حيثُ يريد "وليد إتيم" أن يكون!


*موسيقيّ من مواليد بيروت، أصل عائلته من كفر ياسيف، بدأت رحلته في جيل 6 سنوات مع "البيلز". عزف مع زياد الرحباني واستضافه في أسطوانته الأولى*

حاورته: رشا حلوة


وليد إتيم، موسيقي مواليد بيروت عام 1959، لعائلة من قرية كفرياسيف في الجليل/ فلسطين.

ُلد جدي في كفرياسيف، ومن ثم انتقل إلى القدس، بعد أن أنهى دراسته في الجامعة الأمريكية في بيروت. تزوج في القدس وأنجب خمسة أبناء. أرسلهم عام 1948 إلى بيروت لزيارة بعض الأقارب هناك. أثناء زيارتهم نشبت الحرب ولم يقدروا على العودة إلى القدس، فلحق بهم جدتي وجدتي إلى بيروت، وفقدوا بيتهم في القدس".

درس وليد إتيم في الكلية العالمية في بيروت، إلا أنه قبل أن ينهي المرحلة الثانوية بدأت الحرب الأهلية اللبنانية، عندها أرسله والداه إلى بريطانيا كي يكمل دراسته الثانوية ومن ثم إلى الولايات المتحدة لإتمام دراسته العليا في العلوم السياسية حيث حصل على اللقب الأول هناك.

علاقته بالموسيقى بدأت في السادسة من عمره، عندما أحضرت والدته اسطوانات لفرقة "البيتلز" العالمية وقد حفظ عندها كلّ أغاني الفرقة.

"تخيلي طفلاً يرغب في الاستماع إلى موسيقى الروك، يجلس ويشاهد فيديو حفلة موسيقية لفرقة "ليد زيبلين". حضورهم على المنصة وغناؤهم رائع جدًا! فمن السهل عندها أن تكون رغبتي الوحيدة بأن أصبح مثلهم عندما أكبر".

تأثر وليد إتيم بموسيقى الروك والبلوز منذ طفولته، فيشبّه الأخيرة بأنها مثل إم كلثوم، حيث لم يستمع والداه كثيرًا إلى الموسيقى العربية بقدر ما استمعا إلى الموسيقى الكلاسيكية والاسبانية، فقد أحبت والدته "سيناترا" كثيرًا.

"هذا الجوّ الموسيقي بلوّر حُلمي بأن أصبح نجم روك وأقيم فرقة موسيقية..لماذا روك؟ صراحةً، أنا لا أحب جميع أصناف موسيقى الروك. في موسيقى الروك هنالك الكثير من الحالات الوجودية مثل الحزن والغضب.. موسيقى الروك هي موسيقى مؤثرة جدًا. وكل آلة تُستخدم للعزف مهمة، خاصة العلاقة ما بين الدرامز والباص وآلة الجيتار، التي أحبها جدًا".

بالإضافة إلى اسطوانته الأولى، قطع وليد إتيم مسيرة موسيقية طويلة مع آلة الجيتار، هذه الآلة التي شكلت بطاقة هويته للعديد من السنوات وحتى يومنا هذا.

"بدأت بالتعلم على آلة الجيتار وأنا في الثالث عشرة من عمري، حيث كانت والدتي تأخذ دروسًا على آلة الجيتار عند معلمة تعطي دروسًا في الموسيقى الكلاسيكية والفلامنكو، ومن ثم بدأت بالعزف على جيتار والدتي وفيما بعد أحضروا لي آلتي الخاصة. تعلمت العزف عليها لوحدي، لم آخذ دروسًا في الموسيقى عند أحد، فلم أتعلم قراءة النوتات الموسيقية ولم أتعلمها حتى الآن".

وليد إتيم يعزف، يؤلف الموسيقى ويُلحن من دون أن يقرأ النوتات الموسيقية، ما يُسمى بالعزف "السماعي".

"لم أتعلم قراءة النوتات الموسيقية من منطلق الكسل، لا غير. وجدت القراءة مهمة صعبة جدًا وببساطة لم أملك الصبر لدراستها.. ولكني اليوم أندم على هذا كثيرًا!"

انضم إتيم عام 1983 إلى فرقة روك لبنانية اسمها "فورس" وقد كان قائد الفرقة آنذاك عازف جيتار الباص عبود سعدي والذي يعزف حتى الآن مع كلّ من مرسيل خليفة، شربل روحانا وأحمد قعبور. كذلك عزف إتيم في العام نفسه مع زياد الرحباني.

"حين قررت فرقة "فورس " تسجيل اسطوانتها الأولى، عزف زياد الرحباني كلّ مقاطع الكي بورد، عندها أصبحنا أصدقاء. بعدها تركتُ لبنان ولم أعد إليه إلا عام 2003 كي أستقر نهائيًا. إلا أنه في هذه الفترة وأثناء زيارتي إلى لبنان، دعاني زياد الرحباني للعزف معه في بعض الأغاني في عروضه الموسيقية، وقد قمت بتسجيل أغنيتين معه في ألبوم "مونودوز" لسلمى مصفى وهما: أسعد الله مساءكم ودعوة ضد مجهول.

السبب الأساسي الذي منعني من أن أعزف أو أسجل موسيقى مع زياد الرحباني هو عدم قدرتي على قراءة النوتات الموسيقية، ولهذا السبب أيضًا لم تكن لدي فرصة للعزف مع موسيقيين عرب معروفين".

ثلاثون عامًا يكتب وليد إتيم أغاني ويلحنها "سماعيًا"، يساعده أحيانًا بعض الأصدقاء في التدوين الموسيقي كي يُسهّل العزف على الموسيقيين المرافقين له. أسفرت هذه المسيرة عن أكثر من 100 أغنية تم تسجيلها بجودة متوسطة، فقد كان زمن تسجيل الأغنية في الاستوديو مكلفا جدًا، الى أن

صار لإتيم الاستوديو الموسيقي الخاص فيه، عندها "تغيرت كلّ حياتي"- حسب تعبيره.

صدرت له مؤخرًا الاسطوانة الأولى بعنوان “Where I wanna be” – (حيث أريد أن أكون)، هذه الأغنية والتي تحمل عنوان الاسطوانة كُتبت أثناء الحرب الأهلية في لبنان، حين أجبر إتيم على أن يرحل من لبنان بطلب من والديه وذلك لأسباب تتعلق بسلامته.

"في أحد الأيام، كنت في لندن، عام 1980، وقتئذ شعرت بالشوق الشديد لأصدقائي وللبناني. كان الطقس باردًا في لندن وكئيبًا..عندها كتبت هذه الأغنية".

تحتوي الاسطوانة على 12 أغنية، قسم من الأغاني كُتب قبل أكثر من عشرين عامًا؛ Where I wanna be (1980), What she does (1991) and Can’t live this way (1986)

نصف الأغاني فقط كُتبت في العامين الأخيرين قبل صدور الاسطوانة.

"قبل عامين ونصف، دفعني صديقي وشريكي في الموسيقى، منير خولي، الى أن احتفظ في الحاسوب بالأغاني التي أرغب بتسجيلها بشكل محترف. كلّ الآلات الموسيقية عزفنا عليها أنا ومنير الخولي، ولكن في مرحلة ما شعرنا بأننا بحاجة لبعض الضيوف من الموسيقيين. قبل عام تقريبًا، تحدثت مع زياد الرحباني عبر الهاتف وقد سألني عن مشاريعي الموسيقية. أجبته بأني أعمل على تسجيل اسطوانتي الأولى. عندها سألني:"هل ترغب بأن أكون ضيفًا في اسطوانتك؟" فأجبته:"هل تمزح؟ يشرفني بأن تكون ضيفي!" عندها أرسلت له الأغنيتين اللتين أردته أن يعزف فيهما، وقد أختار Can’t live this way".

بالإضافة إلى زياد الرحباني، استضاف إتيم في اسطوانته كلا من عازف الساكسفون جيرمي شامبان وعازف بيانو الجاز الأرمني أرثور ساتيان.

لم يصدر وليد إتيم اسطوانته الموسيقي كي يبوح بأية رسالة، ببساطة.. كانت حاجته بأن يُصدر باكورة أعماله الموسيقية من تجربة أربعين عامًا كي يعطي للناس فرصة الإصغاء إليها.

"ماذا كان سيحدث لو مت قبل أن أسجل الأغاني في اسطوانة؟ ستموت موسيقاي معي وتحترق إلى الأبد".

كتب في اللغة الانجليزية لأنه لم يستمع إلى الأغاني العربية، ترعرع على الموسيقى واللغة الانجليزية.

أصبحت اللغة الانجليزية لغته الأولى حين ينحصر الأمر في الكتابة، واللغة العربية هي اللغة المحكية لبنانية كانت أم فلسطينية أما الفصحى فهي معاناة، مع الإعراب نثرًا وشعرًا.

حين سمعت بعض الأغاني من ألبوم "حيث أريد أن أكون" لوليد أتيم، شعرتُ وكأنها كُتبت وُلحنت وأُنتجت في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، حين سيطرت موسيقى الروك على الموسيقى الشعبية وحيث مزج كلا من فرانك زابا ورفاقه الجاز بموسيقى الروك وأصبحت الموسيقى تُسمى "الجاز المنصهر". (بالمناسبة تصميم غلاف اسطوانة وليد أتيم عليه صورة مرسومة لمغني الروك الشهير فرانك زابا معلقة على حائط الاستوديو).

"لم يكن مقصودًا هذا الشيء، أسلوب الأغاني بهذا الشكل لأني أحبه ولأن هذا ما كتبته بشكل طبيعي من دون التفكير في الأمر كثيرًا. لربما لو كنت أكثر شبابًا من اليوم، وكانت رغبتي بأن أصبح نجمًا، لكنت عملت على موسيقى تبدو حديثة أكثر".

لوليد إتيم مشروع مستقبلي واحد، العمل بجهد على أن تكون في جعبته أغان جديدة إضافية كي تُسجل في ألبوم جديد.. نحن في الانتظار.

للاستماع إلى أغاني وليد إتيم من الألبوم الموسيقي "Where I wanna be"، زوروا هذا الرابط:

http://www.myspace.com/waliditayim

*نُشر الحوار في ملحق "الاتحاد" يوم الجمعة 23 تشرين الأول 2009

إرتجال

لأني أعلم، بأن تجليات الأحلام تُترجم بأغنية الصباح الأولى.
وفي المساء، عندما يأتي المساء، إما أن تبقى الأغنية ذاتها أو لربما بتوزيع آخر..
أو تتغير..كما الأحلام.

عكا
27.10.09

الأحد، 11 أكتوبر، 2009

مثلاً..

الأول: إنت شو برجك؟ ميزان ولا عذراء؟
الثاني: عذراء..
//
صمت
//
الثاني: بس ليش إنتو بهالبلد بتسألوا عن أعياد الميلاد والأبراج؟
الأول: مش أحسن ما نسألك عن دينك!؟

الأربعاء، 7 أكتوبر، 2009

احذر/ي..موسيقى أمامك!




*عن فيلم "Checkpoint rock" وجولته الأولى في فلسطين*

// رشا حلوة

انتهت قبل أسبوع جولة عروض الفيلم Checkpoint Rock ، "حاجز الصخرة"، بعد أن بدأت الجولة في مدينة رام الله، مرورًا بحيفا، عكا وأخيرًا الناصرة.
فيلم "حاجز الصخرة" هو من إخراج المغني و المنتج الموسيقي فرمين موجوروزا والمخرج الوثائقي خافير كوركويرا، فيلم يروي قصة شعب وأرض من خلال الموسيقى، من خلال فنانين وفرق فلسطينية من مناطق مختلفة؛ دام، خلص، أمل مرقص، عربيّات، ولّعت، حبيب الدّيك، مثنّى شعبان، شادي العاصي، صابرين، بي.اّر و الثّلاثي جبران.
لم تكن جولة العروض عادية، إذ أن طاقم الإنتاج قرر أن يتجول بالفيلم في فترة قصيرة ليشمل مناطق مركزية ومختلفة في فلسطين، مضيفًا إلى برنامج العروض أمسيات فنية وموسيقية تضم معظم الفرق والفنانين المشاركين في الفيلم.
افتتحت الجولة في مدينة رام الله بالعرض الأول للفيلم في مسرح القصبة، وتلته أمسية فنية في موقع آخر لكلّ من فرقة "عربيات"، "دام"، "خلص" و فرمين موجورزا وأغنيته الشهيرة "يالله يالله رام الله".


// موسيقى لا تضرب الجدران فقط..

الفيلم يروي قصص بعض من الفنانين والفرق الفلسطينية، من شتى العوالم الموسيقية؛ الشرقية، الغربية (كالروك والهيب هوب) والزجل الشعبي.
الفيلم مركب من 11 مقطعا، أي انه خصّص مقطعًا لكل فرقة/فنان، وكل مقطع يحتوي على قسمين؛ حوار وموسيقى.
يرافق المقاطع كلها سهيل نفّار من فرقة الهيب هوب "دام"، صوتًا وحضورًا، يروي عن الموسيقيين والأمكنة، يحكي قصصهم من وجهة نظره الخاصة وبلهجته اللداوية المتميزة.
يرتكز الفيلم بمجمله على الموسيقى الخاصة بالفرق والفنانين أكثر من الحوار معهم، فالموسيقى هي المحور الأساس، وهذا نابع تساؤلات فرمين موجوروزا العديدة حول حياة الفلسطينيين، ومنها: كيف يعبّر الموسيقيون الفلسطينيون عن مشاعرهم من خلال الموسيقى؟
اليوم، بعد خروج الفيلم إلى النور، يعتقد موجوروزا بأن الموسيقيين الفلسطينيين قادرين على أن ينقلوا صورة واضحة عن حياتهم السياسية، الاجتماعية والإنسانية من خلال الموسيقى.. ويعتقد أيضًا بأن الصورة هذه تُنقل من خلال موسيقى ذات جودة عالية.
ما يميز الفيلم هو اختيار أنماط موسيقية مختلفة من أجيال مختلفة أيضًا، فعدم التركيز على نمط واحد وجيل واحد من الموسيقيين يعطي شرعية أكثر لمقولة الفيلم الأساسية وللجسر الممتد ما بين الفنانين من المناطق الفلسطينية المختلفة. إذ أنه بالرغم من اختلاف الأنماط الموسيقية عن بعضها البعض، موسيقيًا وتاريخيًا، إلا أن الكلمة التي ترافق هؤلاء الفنانين وهذه الموسيقى منبعها واحد، تحكي قصص الناس الذين عاشوا ولا زالوا يعيشون على هذه الأرض منذ ستين عامًا، تحكي قصصهم محاولة لنقل صورة حياة الفلسطينيين أينما كانوا إلى العالم، وإلى بعضنا البعض.
حين شاهدت الفيلم في مسرح اللاز في عكا، كان التصفيق يعلو كلما انتهت أغنية أو مقطوعة موسيقية.. لقد نجح فرمين موجوروزا وطاقم العمل بإخراج الأغاني خارج الشاشة وجلبها إلى منصة وهمية أمام الجمهور، تجعلهم يصفقون حين تنتهي الأغنية. وتجعلهم يعيشون الأغاني وما وراءها من قصص لا تزال تروى كلّ يوم من جديد.

// الأمسية الموسيقية الأولى في رام الله..
كانت الأمسية يوم أربعاء، أي منتصف الأسبوع تقريبًا. عادةً، يخرج الشبان والشابات إلى السهر آخر أيام الأسبوع، وآخر الأسبوع يمنح متسعًا من السهر من دون حسابات حول ساعات الاستيقاظ الصباحية..
وتأتي الصدف أحيانًا أن تختار مجموعة من الشابات والشبان الذهاب والسهر في رام الله، أي السفر مسافة ما يقارب الثلاث ساعات من أجل السهر فقط، رحلة تستحق ذلك بالتأكيد.. لكن كما قلت سابقًا، تؤخذ هذه القرارات عادةً آخر أيام الأسبوع.
إلا أن العرض الأول لفيلم "حاجز الصخرة" ومن ثم الأمسية الموسيقية حملَ عشرات السيارات من حيفا، عكا والناصرة باتجاه رام الله.
البعض ذهب لمشاهدة الفيلم، وقسم آخر انضم لاحقًا إلى الأمسية لقضاء وقت برفقة ما لا يقل عن 300 شخص، موسيقى وليل رام الله الجميل.
رأيت من المهم أن أكتب عن هذه الليلة، وعن أن التواصل ما بين الشعب الواحد قادر أن يموّل ذاته بالحبّ من دون مساعدات "خارجية" ولا تحت غطاء مشاريع مدروسة، ممولة أو تحتاج إلى أجندة.. إنها مشاريع تأتي بالفطرة بين أبناء الشعب الواحد، رغم كلّ حواجز الاحتلال.

// المشاركون في الفيلم
كما ذكرت في بداية مقالي، فالموسيقيون المشاركون عبارة عن مزيج من أساليب وتجارب موسيقية عديدة. والفيلم مبني على الموسيقى والأمكنة وما تعبر عنه هذه الموسيقى من قصص تاريخية، شعبية، اجتماعية وحياتية. جميع الفرق والموسيقيين أعطوا الفيلم طابعًا خاصًا بدون شك، لكن هنالك ملاحظة أود ايرادها حول مسألة انتقاء الفرق والموسيقيين.
تتواجد في الفيلم ثلاث فرق هيب هوب فلسطيني، كان يمكن اختيار فرقة واحدة بدلا من ثلاث (وفقًا لما يراه المخرج والطاقم مناسبًا)، أو إذا كانت مدة الفيلم تسمح بإضافة موسيقيين آخرين وإبقاء فرق الهيب هوب على ما هي عليه (فأنا لا أنتقص من أهمية أحد ولكني أرى بأن هنالك نقصا ما في شمل قدر المستطاع التجارب الموسيقية الفلسطينية). مثلاً، فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية، والتي في رصيدها ألبومان موسيقيان؛ زغرودة وظريف الطول (التوزيع لطارق الناصر ولكن الموسيقيين فلسطينيين والأصوات فلسطينية)، سهيل خوري وأغاني الأطفال، والعديد من الأسماء التي لن أتمكن من ذكرها جميعًا في كافة المناطق الفلسطينية، التي تصنع الموسيقى الفلسطينية، ساهمت وتساهم منذ سنوات عديدة في تمييز المشهد الموسيقي الفلسطيني والارتقاء به، وهي تجارب تستحق الذكر بالطبع.
وهذا بالإضافة إلى أن هنالك موسيقيين فلسطينيين خارج الوطن، لهم موسيقاهم الخاصة، لكنهم جزء لا يتجزأ من هذا الجسر.. أعلم أن مدة الفيلم محدودة بعض الشيء، لكن لكل عقبة هنالك حلول فنية!

// فرمين موجوروزا
وصل الموسيقي الباسكي فرمين موجوروزا قبل بداية جولة العروض بيومين، فرافق طاقم الإنتاج في كافة عروض الفيلم والعروض الموسيقية.
فرمين موجوروزا هو أحد أبرز المغنين ومنتجي الموسيقى في اسبانيا، أوروبا و أمريكا الجنوبية. ومن أشهر أغانيه أغنية "يالله يالله رام الله" و هي ثمرة تجربة مرّ بها عام 2002، عندما كان ضمن مجموعة فنانين ساهموا في صد الحصار على القائد الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في المقاطعة.
لفرمين ومبادرته الممتازة كلّ الشكر، لقد جاء من مكان بعيد جغرافيًا فقط لكي يحكي قصة شعب من خلال موسيقاه وينشرها في العالم.. يعزز تضامن الشعوب مع القضية الفلسطينية، ولربما يعرّف عنها لمن لم تلمس قصص الحق قلبه بعد.
كان حضوره طوال الوقت ضروريًا وأعطى للجولة منحى خاصًا، إذ أنه رافق الموسيقيين خلال العمل على الفيلم ورافقهم والناس إبان وصول الفيلم إلينا، فالفيلم وما يحتوي داخله من فن هو رسم لملامح الناس وقصصهم التي تستحق التوثيق.
شكرًا فرمين..
نُشر في مجلة "فلسطين الشباب"/ عدد اكتوبر 2009

البحر/ صابرين