الأربعاء، 8 يوليو، 2009

"ليوا" و "رماز" تشاركان بإحياء الذكرى الثالثة لرحيل الفنان الفلسطيني إسماعيل شموط في عمّان

رشا حلوة

"هذا الاحتفاء ليس أمرًا عاديًا بثقافتنا، لكن من الذي قال أن إسماعيل كان عاديًا؟ وهنا علينا أن نتذكر حقيقة حضارية خاصة بفناننا الكبير الذي كان الدور الأعمق في نفسه للموسيقى وللفن، فهو لم يُخرج خطًا أو لونًا من بين أعصاب أصابعه إلا وكان للموسيقى فيه دورها وفي إنجازه الفنيّ. كما كان صاحب المزاج الخاص في العزف على البيانو والأورغ، إضافة إلى تعلقه بالعزف على الأكورديون الذي إغتناه منذ العام 1954 ولا زالت لياليه الخالدة حية في أذهان الأصدقاء الذي عرفوه وشاركوه صالونه الموسيقي إضافة إلى صالونه الفنيّ، وفي الرسم والموسيقى تواصلت الرحلة، رحلة فنان كبير مصحوبة بألوانها الفرحة فوق كل البشاعات من أجل الاستمرار في تهيئة النفوس إذ على هذه الأرض ما يستحق الحياة"
بهذه الكلمات افتتح عريف الحفل، مدير مؤسسة فلسطين الدولية، د.أسعد عبد الرحمن، الذكرى الثالثة لرحيل الفنان الفلسطيني إسماعيل شموط.

بدعوة من السيدة تمام الأكحل، زوجة الفنان الفلسطيني الراحل إسماعيل شموط، ومؤسسة فلسطين الدولية وتحت رعاية أمين أمانة عمان الكبرى، عطوفة المهندس عمر المعاني شارك يوم الجمعة الماضي 3 تموز 2009 كلّ من فرقة "ليوا" الموسيقية بإشراف الفنان فراس روبي من عكا وفرقة "رماز" للرقص الحديث والمعاصر بإدارة الفنانة رابعة مرقس- روبي بالذكرى الثالثة لوفاة الفنان الفلسطيني إسماعيل شموط في عمّان.

تخلل الحفل فقرة موسيقية قدمتها فرقة "ليوا" المكونة من مجموعة موسيقيين من عكا والجليل؛ تريز سليمان- غناء، أكرم حدّاد- بيانو، إياس ناطور- باس، نايف سرحان-إيقاعات وفراس روبي- غناء وبزق. تضمنت الفقرة الموسيقية مجموعة من الأغاني؛ "جملة موسيقية" من كلمات الشاعر الراحل محمود درويش وألحان فراس روبي، "زغرودة" من كلمات وألحان تريز سليمان، "ولا هيك عاجب" و "أنا فكرك من مين؟" و "البيت" من كلمات وألحان فراس روبي، أغنية "يافا" من كلمات وألحان غازي أبو بكر والتي دُمج فيها مقطع فيديو مصور لبيت الفنانة تمام الأكحل في يافا، تم تصويره خصيصًا لهذا العرض بالإضافة إلى رقصة قدمتها سماء واكيم تحاور فيها الأغنية والبيت في يافا وقد كانت هذه الأغنية بمثابة هدية قُدمت من قبل الفرقتين للسيدة تمام الأكحل، اختتمت الفقرة الموسيقية بأغنية "نشيد فلسطين" من كلمات الشاعر أبو سلمى وألحان غازي أبو بكر.

تلت الفقرة الموسيقية لوحات راقصة لفرقة "رماز" للرقص الحديث والمعاصر، فرقة الفنانة رابعة مرقس- روبي ضمن مشروع العرض الفني "السيرة والمسيرة الفلسطينية".
العرض الفني "السيرة والمسيرة الفلسطينية" هو عبارة عن عرض رقص حديث مستوحى من لوحات الفنانين الفلسطينيين إسماعيل شموط وتمام الأكحل من تصميم رابعة مرقس- روبي.

جاءت فكرة هذا المشروع الفني والثقافي، الذي يدمج بين الرقص واللوحات والمرئي مسموع والنصوص القصيرة، ليعرض عبرها مسيرة الشعب الفلسطيني وسيرته الجماعية، بما فيها من تحوّلات وحالات وجودية، مروراً بفلسطين الجميلة ما قبل النكبة وبعدها من تشرد ولجوء حتى الانتفاضة وحلم العودة.
تتكون فرقة "رماز" من ست راقصات وراقص؛ سماء واكيم، سحر داموني، منى مشيعل، ساندرا رشرش، سعاد بولس، ماريا دلة وأيمن صفية.

وفي نهاية الفقرتين الفنيتين، وزعت الفنانة تمام الأكحل على المشتركين رسومات للفنان إسماعيل شموط، واختتم الحفل بالإعلان عن الفائز بجائزة إسماعيل شموط للفن التشكيلي.
ومن الجدير بالذكر بأنه سيكون هنالك عروض لفرقة "ليوا" الموسيقية وفرقة "رماز" للرقص الحديث والمعاصر قريبًا في البلاد.

البحر/ صابرين