الثلاثاء، 15 يونيو، 2010

دواوين باريسية// اليوم الأول


وصلنا باريس تمام الواحدة ظهرًا بتوقيت فلسطين، الثانية عشر بتوقيت مدينة الأنوار، تنتظرنا تاكسي خارج المطار، سائقها جزائري؛ توتره الملحوظ إزاء تأخر ميعاد وصولنا كان واضحًا عليه، ومن غير المألوف أن يتوتر سائق تاكسي ينتظر مسافرين عبر الخطوط الجويّة-التأخر هو عامل متوقع لدى مواعيد السماء- إلا إذا كان جزائريًا يوم 13.6.2010 يريد أن ينهي عمله قبل موعد لعبة كرة القدم لفريق الجزائر في المونديال.

ساعات الأولى بعد الهبوط لم تسنح لنا فرصة استيعاب فكرة باريس أو اكتشاف المكان الذي نقيم فيه، منسوب النعاس المتراكم منذ أكثر من 24 ساعة كان سيد الموقف، ورغبة الغوص في سرير كبير لغرفة باريسية تطل على أحد أكثر الشوارع ازدحامًا وضجة، قد حققت ذاتها.

اتصال لصديق موسيقي فلسطيني يسكن المدينة أيقظني؛ شو جاي تنامي في باريس؟ ابتسمت لسؤاله، أغلقت سماعة الهاتف واتجهت نحو الحمام، نظرت إلى وجهي في المرآة، لازال مبتسمًا- ولك إنت في باريس!

قهوة باريسية سريعة برفقة صديقي، أنتظر وإياه باقي المجموعة قاصدين موعد ما، مع موسيقي آخر؛ لبناني يعيش في فرنسا منذ أكثر من عشرين عامًا- أصبح المنفى كـ"بلاطة الهوى"*، يلتقي بها الفلسطينيّ بأعضائه الأخرى التي انتزعوها من جسده غصبًا!

"غرفة صغيرة وحنونة"، هي ذات الغرفة التي تتنقل من مدينة إلى أخرى، بين مجموعات الأصدقاء المختلفة أينما تواجدوا، بها "روح المكان" ذاتها تلوّن نفسها وفقًا لتفاصيل هامشية، تدعي بأن شكلها يتغيير أحيانًا، إلا أن متذوقيها الدائمين يعرفون أنها "دايمًا هي ذاتها"- خاصة، بعد انتهاء سهرة ما حين تنهال عليها (أي على الروح) الشتائم الطيبة الصادرة عن الهلاك.

غرفة باريسية تمامًا، الوقت يقترب إلى التاسعة مساءً، يتقلص الكلام عند إلتقاء موسيقيين؛ فيصبح الحوار من خلال الآلات، وتران على البزق الشامي المصنوع قبل 14 عامًا، يدٌ تعزف عليهما بالقرب من "القمرة"، على القمرة شمس منقوشة، تشتعل من الموسيقى وتُخرِج الغرفة من جغرافيتها لتعيدها إلى بلاد الشام.

منتصف الليل، نخرج من الغرفة إلى الشارع الباريسي من جديد، عتمة غطت المدينة منذ أقل من ساعة، طقس باريس المتقلب في منتصف حزيران أيضًا يعيدك إليها سريعًا و"الكريب" الفرنسي الذي لا يشبع المعدة.

-ولِك إنتِ في باريس!

14 حزيران 2010

باريس

*بلاطة الهوى؛ هو اسم المكان الذي اعتاد العشاق أن يلتقي فيه في قرية "كفربرعم" المهجرة- شمال فلسطين.

هناك تعليقان (2):

  1. 7eloo kteer rasha! 2wal mara be Paris?

    ردحذف
  2. يا فلسطينية....
    عيشيها ولك انت بس في باريس...

    ردحذف

البحر/ صابرين