التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر, 2011

فلسطين أقوى بمصر حرّة وكريمة

تصميم: عامر شوملي (زان ستوديو؛ فلسطين)
نحن، مجموعة من الشباب الفلسطيني، نرفض أن يتم الزج بالأقصى وفلسطين لضرب الثورة المصرية العظيمة.فيما تشهد مصر، جولة جديدة من الثورة، يقودها شبابها الابطال، رافضين أن تسلب ثورتهم من العسكر، ومقاومين للقمع الوحشي الذي يتعرضون إليه، قرر الأخوان المسلمون في مصر، إعلان يوم غد الجمعة مليونية “انقاذ الأقصى”، إننا نرى في هذه الدعوة التفافاً على كل الحركات والفئات المصرية التي أعلنت الغد مليونية “اسقاط المشير”.للأخوان المسلمين الحق ان يقرروا ما يشاؤون في الشأن الداخلي المصري، لكننا نرفض أن يتبعوا ما اتبعه الطغاة العرب في استخدام فلسطين كحجة لممارسسة قمعهم واستبدادهم. لا يمكن لتحرير الأقصى وفلسطين أن يتم من خلال الدوس على كرامة الشعوب العربية.نشد على أيادي أبطال التحرير وكافة المدن المصرية.فلسطين أقوى بمصر حرة وكريمة.

سرّ العالم

رشا حلوة دوماً تأخذ "فكرة البيت" حيزاً من حياتي. فكرة البيت، لا البيت فقط. عندما يسألني أحدهم عن حلمي، تبتعد فجأة الأحلام الكبيرة. ويأتي الحلم الصغير إلى إجابتي السريعة: كوخ صغير في مكان بعيد، له شبابيك حمراء. وفي الداخل، في غرفة الجلوس تحديداً- سيكون على حائط ما رفوف تحتوي جميع الكتب التي جمعتها على مدار السنين. وعلى الحائط الثاني سأضع رفوفاً للإسطوانات الموسيقية، مفضل أن تكون إسطوانات قديمة وغرامافون. أما عن باقي الغرفة، فسأخطط لها لاحقا.ً

في إحدى ليالي "فرانكفوت"، عام 2008، كنا نجلس أنا وأسماء في المطبخ. هذا المكان الذي أستوعب كافة الفعاليات اليومية؛ الصباحية والمسائية منها. لم يكن في البيت الألماني المتواضع غرفة للجلوس. كانت هنالك غرفتين؛ غرفة لي وغرفة لأسماء. وغرفة استخدمناها كالمخزن، مطبخ صغير وحمام أصغر. في المطبخ تواجدت طاولة لونها بُني.. وكان موقعي ثابت؛ أنا أجلس بجانب الشباك الذي يطلّ على حديقة عمي خليل، وهو فلسطيني يعيش في ألمانيا وقمنا بإستئجار البيت من عنده. وفي الطرف الآخر من الطاولة تجلس أسماء. في تلك الليلة كنا نتحدث عن البيوت. سألتها: سوما، في كم بي…

إنفلونزا السعادة

رشا حلوةمنذ فترة لم أكتب نصاً- لا مادة صحافية- فور إستيقاظي. صباح اليوم تذكرتُ باريس. لا لأن الجوّ تغيّر في فلسطين سريعاً وبشكل غير متوقع من صيف إلى شتاء. لا لأني قضيت أجمل ثمانية أيام في باريس وأنا مع إنفلونزا قاسية. بل لأني إستيقظت لأكتب. ففي تلك المدينة الجميلة خصصت ساعة للكتابة عند كلّ صباح.لاحظت هذا الصباح أيضاً أن نصوصي يسكنها لمسة حزن ما. لا بل حزينة أحياناً. فقررت الآن أن أكتب نصاً غير حزين. سأكتب اليوم عن حفلة عيد ميلاد مي. في السابع من نوفمبر صادف عيد ميلاد صديقتي مي. مي هي مخرجة أفلام وثائقية. وفي عيدها هذا أصبحت في الثلاثين من عمرها. بالرغم من وجودها المرح في الحياة، إلا أن يوم عيدها كانت حزينة بعض الشيء. أوبس! وعدت نفسي أن لا أكتب عن الحزن.لنعود مرة أخرى. بالرغم من وجودها المرح في الحياة، إلا أن في يوم عيدها عاشت لحظات من التأمل بالسنوات التي مرت. هيك منيح صح؟قررنا نحن صديقاتها ومي أن يكون الاحتفال الأول بعبورها جسر الثلاثين في سهرة نسائية فقط – سهرة صبايا-. صحيح، مثل هذه السهرات تثير فضول الجنس الآخر عادة. لذا نقوم بها نحن النساء. ولكي يكن لنا متسع وساعات من الضحك والبكا…

قافلة جديدة وشباب من فلسطين والعالم يتحدون الحصار الإسرائيلي على غزة

الشباب الفلسطينيين يتحدون الحصار الإسرائيلي على غزة● سفينتان الاولى إيرلندية والثانية كندية تبحران في المياه الدولية في طريقهما لتحدي الحصار غير القانوني على قطاع غزة.● الشباب الفلسطيني يصدر بيانا يطالب بوضع حداً للتواطئ الدولي مع الجرائم الإسرائيلية.● تقام مجموعة من الفعاليات التضامنية في كلّ من الضفة الغربية والداخل الإسرائيلي.(رام الله)- سفينتان تحملان 27 شخصاً من 9 دول (يشمل صحفيين وأفراد طاقم) الأولى كندية وتحمل إسم "تحرير" والثانية إيرلندية وتحمل إسم "حريّة"، موجودتان حالياً في المياه الدولية في طريقهما إلى قطاع غزة المحاصر لتحدي الجرائم الإسرائيلية المستمرة بحقه.انضم لهذه البعثة الدولية المتجددة ناشط فلسطيني من حيفا لتحدي الحصار الإسرائيلي الخانق على غزة من خلال البحر. ويحمل ركاب السفن رسالة التحدي والأمل ضد سياسات إسرائيل التي تفصل الفلسطينيين عن بعضهم البعض. وقد أختار المبادرون والمنظمون لحركة "أمواج الحريّة لغزة" عدم الإعلان عن هذا المجهود لتفويت الفرصة على إسرائيل لعرقلتهم ومنعهم كما حصل مع "أسطول الحريّة الثاني" في …