الثلاثاء، 26 مايو، 2015

عن جمالية الخوف المكتشفة لاحقًا



قبل أسبوع، وتحديدًا يوم الثلاثاء الماضي، بدأت أول لقاء ضمنتدريب للتنمية الذاتيّة - Coaching مع المدربة لَنا عدوان، لقاء أول ضمن سلسلة لقاءات أسبوعي

قبل اللقاء، كانت لدي معلومات قليلة عن ماهية التّدريب، وبعض التّوقعات الخاصّة منه، رغم ذلك، لم أعرف تمامًا كيف سيكون مساره ومضمونه.

كنت قد وصلت إلى عيادة لنا عدوان في مدينة حيفا عند السّاعة الخامسة من بعد ظهر يوم الثلاثاء. دخلت إلى العيادة الهادئة، من ضجة شارع التي لا تختلف عن الضّجة داخلي، في العيادة ضوء مريح، كنبتان أمام بعضهما البعض، كأس ماء ورائحة طيّبة للمكان.

بدأت المدربة لنا الحوار، الذي تضمن أسئلة حول توقعاتي من التّدريب، والتي انتقلت بشكل طبيعيّ إلى حاجتي منه، الفترة التي أعيشها، من ثم تحدثت عن نفسي، عن الأيام التي أمرّ بها، ومع كلّ إجابة، كنت أشعر أن جملي وكلماتي تخرج مني وتجد لها على الفور كتفًا تتكئ عليه.

كان للحوار مُوجهان، الأول إجاباتي والثاني لنا، والتي كمدربة، استندت إلى ما أقوله وبنّت عليه مسار الرحلة التي سأخوضها في المستقبل خلال التّدريب.

لاحظت لنا بأنّي أكرر في إجاباتي كلمة "خوف"، علمًا بأني ادعيتُ مؤخرًا، بيني وبين نفسي، بأنّ منسوب الخوف انخفض في العام الأخير. لكن كعادته، يفاجئنا الخوف بحضوره بتفاصيل صغيرة، كنا نعتقد أنّها غير موجودة. والحوار مع لنا، أثار هذه التّفاصيل.

تحدثنا كثيرًا عن الخوف، أو تحدثتُ أنا كثيرًا عن الخوف، فصّلته وحاولت أن أفكفك العوامل التي تثيره، وفقًا لأسئلة لنا، وكأني حملته إلى الطاولة البيضاء التي أمامي، وضعت فوقه عدسة مكبرة، وقلتُ له: "يلا هات لنشوف.." ، مما أسفر عن ظهور عناصر عديدة :)؛ منها تلك التي جاءت معه من الماضي، وتلك التي أعيشها اليوم، وخاصّة تلك التي لا أعرفها من المستقبل، وما أكثرها.. إلا أنّ الأهم، هو أنّ الحوار خلال التّدريب، لم يلقي على الخوف أثاره ونتائجه السّلبيّة فقط، بل قسّمه إلى ما ينتجه من معيقات من جهة، وما ينتج عنه من إيجابيات، لا نلتفت إليها أبان وقوع الخوف علينا، ولربما لن نلتفت إليها أبدًا، لكن اللقاء الأول من التّدريب، كان له حصة في ذلك: نعيش أحيانًا تفاصيلًا إيجابيّة تحدث نتاج الخوف، فلنبحث عنها، بعد حدوثها.

لربما هذا أكثر ما حملته معي من اللقاء الأول للتدريب، إعادة التّفكير بأحداث وتفاصيل عوقها الخوف، وتلك التي كان الخوف بوصلة مسارها غير السّلبيّ، والجميل أحيانًا.. رغم اليقين من قسوته الأبديّة.

متشوقة للقاء الثّاني اليوم، والذي سأشارككم/ن تفاصيله الأسبوع القادم.


***


هذه النصّوص هي توثيق لمسار تدريب للتنمية الذاتيّة - Coaching، الذي أمرّ به مع المدربة لَنا عدوان.
تجربة، سوف أعمل على مشاركتها كتابيًا، ولربما بوسائط أخرى إضافية.. لإيماني بأنّ القصّص التي نشاركها مع الآخرين، لا بد وأنّها تلتقي بمساحات معهم، وتشكل دفئًا ما.

البحر/ صابرين