السبت، 9 مارس، 2013

تحرير الشعوب يمشي يداً بيد مع تحرير المرأة

الصورة من شوارع تونس، للناشطة والصحافية والمدونة هندة هندود 


رشا حلوة

"إن تحرر المرأة في تونس وفي العالم العربي لن ينجح ولن يكون ممكنا إلا بثورة نسوية تخرج من قلب المجتمع وتجسد تطلعات المرأة بجميع أنواعها وعلى جميع الصعد الثقافية والاقتصادية والسياسية والمدنية. يجب أن يفرض المجتمع تحرر المرأة والمساواة بين الجنسين على السلطة وليس العكس وإلا فسنظل نسير من السيء إلى الأسوأ"، هكذا قالت الصحافية والمدونة التونسية هندة هندود، في حوار لها مع النشرة الإلكترونية التي تحمل الإسم "المنشور".

وهذا ما تراه معظم نساء هذا العالم، والعالم العربي خاصة، الذي لا زال يعيش الثورات المستمرة والتي بدأت من تونس في ديسمبر 2010 امتداداً لمصر ولسوريا وبلدان عديدة. فقد كان ولا زال للمرأة دور مركزي في هذا الحراك. وهذا ما أخاف كلّ من يقف وراء الثورات المضادة، وكلّ من يرى في المرأة والنضال النسوي المتمثل بالنساء والرجال، تهديداً على كيانه الظلاميّ والدكتاتوري، فهذا الأخير سوف يفعل كلّ شيء في سبيل تخويفها وردعها بل وقتلها أحياناً كثيراً؛ نفسياً وجسدياً وفكرياً في سبيل تحقيق أهدافه المتواطئة ضد الإنسان العربي أينما كان.

في بداية شباط الماضي، نظمت مجموعة من النساء المصريات مظاهرة من حيّ السيدة زينب لغاية ميدان التحرير في القاهرة، بحضور نساء ورجال من كافة محافظات مصر، احتجاجاً على الإرهاب الجنسي الممارس ضد النساء المصريات، وذلك بعد ازدياد حالات التحرش الجنسي والاغتصاب خاصة في محيط "ميدان التحرير" وأثناء المظاهرات المختلفة. العديد من النساء خلال هذه المظاهرة كنّ يحملن السكاكين ويرفعنها بإياديهن للاعلى. مما أنتج عن مشهد في كامل القوة، كان له تأثيراً على الجميع، كموسيقيين وفنانين وكتاب ورسامين أمثال الرسامة المصرية دعاء العدل في رسم صورة لإم كلثوم تحمل سكيناً في يدها وكتبت على الرسمة: "للصبر حدود!".

بعد هذه المظاهرة، شهد العالم إجمالاً والعالم العربي خاصة مظاهرات في مدن عديدة، وهُنا في يافا، تضامناً مع النساء المصريات. الكثيرات منهن تحدثن عن جرائم التحرش والاغتصاب التي اقتُرفت ضدهن. من هؤلاء كانت الفنانة المصرية ياسمين البرماوي، والتي تعرضت إلى اغتصاب جماعي يوم 23 تشرين الثاني 2012. عندها، طلبت على الفور من أحد أصدقائها توثيق شهادتها عن الاغتصاب، وذلك قبل أن تخرج ياسمين إلى الإعلام وتتحدث بجرأة وقوة عمّا حدث لها. وقد جاء في الشهادة التي نُشرت عبر موقع الفيسبوك: "في لحظات قليلة تمزقت ملابسي تماما في زحام المهاجمين الذين أمسكوا بكل جزء في جسمي بلا استثناء، وأدخل أحدهم إصبعه في مؤخرتي بمنتهى العنف، أخذت أصرخ وأحاول الوصول إلى الحائط وكنت أرى على الناحية الثانية شبابا يقفون على شيء عال وينظرون ويضحكون، أخذت أبعِد المهاجمين وجلستُ على الأرض التي كانت غارقة في المجاري على أمل أن أحمي أي جزء من جسمي، جرّوني وأمسك بي أحدهم وأخذ يحاول أن يقبّلني بالقوة فعضضت لسانه فضربني، وسط التدافع وجدت نفسي مرفوعة تماما فوق الأيدي وأنا أرفس بقدمي بلا جدوى، إلى أن أدخلني مكانا مضاء بمصابيح نيون يبدو أنه أحد المحلات في المنطقة الخلفية من شارع محمد محمود، لم أعد أعرف إذا كان هناك من أدخلني هنا لحمايتي أم لاغتصابي، والواقع أنهم قد اغتصبوني بأيديهم في كل أجزاء جسمي".

مثل هذه الأصوات المثيرة للقشعريرة نسمعها كلّ يوم، من نساء في كلّ العالم، ففي تونس اغتصب ثلاثة رجال أمن فتاة ورفعت وزارة الداخلية قضية ضدها متهمة إياها بالقيام بفعل "الفاحشة" في الطريق العالم ومانحة بذلك "الحق" لمغتصبيها. إلا أن النساء والرجال الشركاء في النضال لا يسكتون. هذه الكوكبة تناضل على المحاور كلّها، وذلك من قناعة تامة أن نجاح الثورات وتحرير الشعوب يمشيان يداً بيد مع تحرير المرأة، الإنسانة.

قبل أيام أعلنت مجموعة من النساء السوريات عن حملة إلكترونية بعنوان "أنا هي" عبر موقع الفيسبوك والتي وصل عدد أعضائها إلى أكثر من 17000، وذلك احتفالاً على طريقتهن بـ "يوم المرأة العالمي"، مما اتاح فرصة للنساء بأن يعبرن عن أنفسهن، وأيضاً كمحاولة لرد المرأة السورية إلى مكانتها في كلّ مجالات الحياة. فالحملة موجهة لجميع النساء من كافة الشرائح وبمختلف التوجهات الثقافية والفكرية والاجتماعية. ضمت الحملة أيضاً دعوة إلى نساء ورجال من كلّ العالم، بأن يقوموا بتصوير أنفسهم حاملين ورقة بيضاء مكتوب عليها "أنا هي" مع كتابة إسم المدينة.

حملات كثيرة شهدها العالم العربي من أجل المرأة، منها العديد عبر الفضاء الإلكتروني، كحملة "إنتفاضة المرأة في العالم العربي"، التي بلا شك ليست حملة إلكترونية فقط، فكلّ ما يظهر على الشاشة وفي مواقع التواصل الإجتماعي وعبر الإعلام الجديد ما هو إلا مرآة لما يحدث على أرض الواقع، وهو أيضاً وسيط يربط العالم كلّه مع المحيط المحلي لكلّ مدينة وقرية. ينقل القصص الشخصية، يوثق كتابياً وبصرياً  الانتهاكات التي تمارس بحق الإنسان من قبل الأنظمة القمعية، وبلا شك يوصل صوت المرأة وصرختها أينما كانت في الشوارع، هذه الصرخة التي من شأنها أن تهز عروش القامعين والمستبدين. هي ذات الصرخة في مصر وفلسطين وتونس والمغرب وسوريا واليمن والبحرين والأردن ولبنان والجزائر والعراق؛ هي صرخة الهمّ والحُلم الواحد والإعلان الدائم عن الاستمرارية حتى النصر.

نُشر في ملحق صحيفة الإتحاد الفلسطينية، يوم الجمعة 8 آذار/ مارس 2013

الاثنين، 4 مارس، 2013

عن مصر ويافا



رشا حلوة

قبل أن أبدأ بكتابة هذه التدوينة، يجب عليّ أن أعترف بإهمالي غير المقصود تجاه مدينة يافا، خاصة بأنني أعتبر أن جزءاً من واجبي تجاه هذه الأرض بناء علاقة وطيدة معها من كافة النواحي،
بما فيها خلق علاقة خارجة عن نطاق السياحة مع المدن والقرى والمساحات كلّها. لي مع يافا علاقة خاصة وأعترف، لكني لا أزورها باستمرار، فزيارتي لها مرتبطة دائماً بحدث ما يحملني إليها، بالرغم من أنها الأقرب إلى مدينتي عكّا، وكم يشعر الإنسان بالبيت في مُدن تشبهه.
خرجنا  أنا وصديقاتي يوم 12 شباط/ فبراير من حيفا باتجاه يافا، وبرج الساعة تحديداً، بعد الدعوة لإقامة تظاهرة فلسطينية؛ تضامناً مع فتيات ونساء مصر، وضد الإرهاب الجنسي الممارس ضدهن، كجزء من تظاهرات عديدة أقيمت في العالم العربي والعالم إجمالاً، والتي تمت بعد دعوة أولى من مجموعة «إنتفاضة المرأة في العالم العربي». استغرقت مسافة الطريقة ما يقارب الساعة ونصف، ولوّ أن الوصول إلى يافا لم يكن في ساعات أزمة السير، لأستغرق السفر أقل من ذلك بنصف ساعة تقريباً، وفي معايير المسافات المصرية، التاكسي من حيّ المقطم إلى المهندسين يستغرق نفس الوقت!
فور وصولنا إلى دوار الساعة، كانت قد وصلت مجموعة كبيرة من النساء والرجال، حاملين يافطات عديدة تندد بالإرهاب الجنسي المنظم ضد المرأة المصرية، بمرافقة شعارات صوتية، كأن المظاهرة تحدث الآن في ميدان التحرير أو في أي حيّ مصري. كان المشهد مؤثراً؛ أعلام مصر وفلسطين، صورة لنوال السعداوي، يافطة حملت بيت قصيد لنزار قباني، يافطة كُتب عليها: «إلنا الميدان وإلنا التحرير»، يافطة أخرى كُتب عليها: «من فلسطين إلى مصر، ألف تحية» وطفلة صغيرة تحمل يافطة كُتب عليها: «أنا متحرش إذاً أنا مش إنسان».
على مدار ساعة كاملة، وصل إلى برج الساعة العديد من الناس، من كلّ أنحاء الأراضي المحتلة عام 1948، هذا المكان الذي يشهد التظاهرات بشكل مستمر، ومنذ فترة يشهد يومياً المظاهرات لأجل الأسير سامر العيساوي. 
إن برج الساعة يعود تاريخه إلى الحقبة العثمانية في فلسطين، وهو واحد من 7 أبراج أقيمت في فلسطين؛ عكّا، حيفا، القدس، صفد، الناصرة ونابلس. ويعتبر «برج الساعة» أحد معالم الآثار المعمارية الإسلامية، الذي هدم الاحتلال الإسرائيلي العديد منها. ويطلق على الساحة أيضاً اسم «ساحة الشهداء»، كونها كانت شاهدة على الكثير من المظاهرات ضد الاستعمار والاحتلال، وكان قد سقط فيها العديد من الشهداء خاصة في عام 1948.
لماذا كان المشهد مؤثراً؟ لأن المظاهرة وصرختها هي ليست رمزية فقط، إنها أصوات النساء والرجال في يافا الفلسطينية المُحتلة التي وصلت نساء ورجال مصر على حدٍ سواء، ولأنها أثبتت لكلّ العالم أن سكة القطار التي كانت تبدأ من حلب مروراً في يافا ومن ثم إلى القاهرة والإسكندرية، لا زالت موجودة رغم أنف حراس الطرق الأنذال. ولأن مثل هذا الجيل من الشباب، الذي يصنع ثوراته في العالم العربي كلّ يوم يعرف بأن «الهمّ والحُلم» واحد، وأن التحرير هي قضية تخصنا كلنا، وأن تحرير الأرض من تحرير الإنسان. وأن الصرخة واحدة ضد الاحتلال والأنظمة الرجعية المتمثلة بوجوه عديدة على مرّ التاريخ. وبأن يافا، برغم الاحتلال والتهجير والهدم وسرقة البيوت والتهويد المستمر؛ لا زالت تتذكر وجه أم كلثوم الذي مرّ بجانبها، وبلا شك لا زالت تتذكر صوتها وأصوات المصريين الذين مرّوا هُنا، فأم كلثوم كما مصر، تقول لنا وليافا: «فضلت أعيش في قلوب الناس». 


البحر/ صابرين