الأحد، 16 أكتوبر، 2011

هنا «صوت الشعب».. هنا حيفا وعكا

رشا حلوة

مجدداً، بات بإمكان الفتاة الفلسطينية، ابنة عكّا، أن تستمع إلى إذاعة «صوت الشعب» اللبنانية، عبر الإنترنت، على الرغم من أن الموقع الالكتروني الذي يؤمن بثها ليس موقع الإذاعة الرسميّ، إلا أنه موقعٌ جعل «صوت الشعب» متوفرة لمن يشتهي الاستماع إليها، في كلّ مكان.

قبل أن يصبح بثّ الإذاعة متوفراً عبر الانترنت، كانت الإمكانية الوحيدة المتاحة للاستماع إليها، في عكّا، هي بالعمل الدقيق على توجيه اللاقط الهوائي الخاص بجهاز الراديو بإتجاه الشمال. وفي أيام الشتاء، توجّب على الريح أن تتجه نحو الجنوب، كي ننجح بالاستماع إلى الإذاعة بوضوح. أما في أيام الصيف فكنا أكثر حظاً.. نلتقط البث وكأنه آت من بيت الجيران.

قبل دخولنا عالم الإنترنت، وما رافقه من سهولة الوصول إلى موسيقى الوطن العربي وأغانيه، كانت «صوت الشعب» هي الملجأ. كثيرون منا تعرّفوا إلى فرق وفنانين لبنانيين من خلال الإذاعة. كثيرون منا جلسوا ربما لساعات بإنتظار بث أغانيهم المفضلة، كأغنية نديم مُحسن مثلاً. وكثيرون انتظروا موعد بثّ مسرحيات زياد الرحباني، خاصة تلك التي تعذّر الحصول عليها، إن في شريط أو إسطوانة. كثيرون تعرّفوا إلى ميّ نصر، وتانيا صالح، ومكادي نحّاس، عبر مقابلات «صوت الشعب» معهن، واستمعوا لأغانيهن للمرة الأولى. كثيرون تأثروا عندما كانت تُبث أغان لفرق أو فنانين فلسطينيين، أمثال ريم بنّا و«صابرين». وكثيرون، أثّرت «صوت الشعب» بهم، وما زالت، وجلعتهم أقرب إلى لبنان. وكثيرون حفظوا تفاصيل بثها عن ظهر قلب، حتى إعلانات الإذاعة. وكثيرون، أرادوا أن يصبحوا مقدمي برامج إذاعية - «لما يكبروا» - وقد حقق كثيرون منهم ذاك الحلم.

وعلى الرغم من توفر الإذاعة الآن عبر الإنترنت، والفرحة التي حلّت علينا يوم اكتشفنا الموقع ووزعناه على الأصدقاء في فلسطين، ثارت شكوك عدة، لم يصدّق أصحابها أن «صوت الشعب» عملت - أخيراً - على توفير بثّ إلكتروني، خاصة بعدما كانوا يبحثون لسنوات عن أي رابط يوصلهم إلى بثّها.. وبعد ثبوت الرؤية، وتوفّر البث بسهولة ووضوح، بقيت في قلوب متابعي «صوت الشعب» المزمنين، ذكرى عاطفية وحميمية، ولدت يوم أمسكوا بـ«أنتين» راديو، وأحكموا توجيهه إلى حيث يشتهون، وبينما هم يفعلون ذلك، كانوا يشعرون بقرب أشدّ من بيروت.لا أذكر تماماً السنة التي بدأت أستمع فيها إلى «صوت الشعب»، ولا أذكر من دلّني عليها آنذاك، لكني أذكر أني كنت في المدرسة الثانوية. وأذكر بأني كنت أنفرد بالإستماع إليها، وأحياناً، أشارك أهلي بأغنية سمعتها للتوّ. أجلس إلى الكرسيّ أمام جهاز الراديو، أجهز فروضي المدرسية، وأستمع إلى برامجي المفضلة، وعلى رأسها «سهرية»، مساء كلّ يوم ثلاثاء.. كما كنت أنصت إلى الأخبار، أخبار لبنان وأخبار فلسطين، أو أخبار فلسطين بأصوات لبنانية.

مع الوقت، اكتشفت أن أصدقاء كثر يرتبطون بـ«صوت الشعب»، في ظلّ غياب الإذاعات الفلسطينية غير التجارية، أو حتى تلك التي تقدم مواد إذاعية وموسيقية ملتزمة وطنياً وفنياً، وتعطي مساحة للموسيقى البديلة، إنّ صح التعبير، والشبابية أيضاً. أحكي عن أصدقاء هم الآن في آواخر العشرينات من العمر، وبداية الثلاثينات.. لأن أهالينا، والجيل الذي يكبرنا قليلاً، كانوا مرتبطين بعلاقة إذاعية مع موجات الـ «إي. إم»، بطبيعة الحال، وإذاعتيّ «الشرق الأوسط» و«كلّ العرب» المصريتين، بشكل خاص.عندما بدأت دراستي الجامعية في حيفا، وذهبت للعيش فيها، اكتشفت أن بثّ «صوت الشعب» هناك أفضل بكثير منه في عكّا. كان التقاط موجة 104 «إف إم» متاح، وبوضوح.. ويعود ذلك إلى موقع حيفا الجغرافي، كونها تقع على جبل الكرمل العالي، وكأنها تقع مقابل بيروت تماماً، كأنها امتداد لها.

كان بإمكاننا الاستماع إليها بمجرد البحث عن الموجة، في السيارة، هكذا بسهولة، كما في أثناء استراحات الحصص في الجامعة، عبر راديو الهاتف الخلوي. وفي ليالي الثلاثاء، بقينا نجتمع مع الأصدقاء، في بيت أحدنا، لقضاء «سهرية» مع الزميلة فاتن حموي وضيوفها، والاتصالات، والموسيقى.. جميعنا أحببنا فاتن، حتى أن أحد الأصدقاء أحبّها بشدّة!

كنّا مستمعي البرنامج الدائمين، وربما أكثر المستمعين إخلاصاً، لكننا كنا الوحيدين الذين لم يتمكنوا من التواصل مع البرنامج هاتفياً.. فالاتصالات مقطوعة بين حيفا وبيروت.


عن صحيفة "السفير"

هناك تعليق واحد:

  1. على فكرة ممكن الاتصال بلبنان من حيفا وعكا وما في مانع تلفوني حاولي ذلك انا زبطت معي:)

    ردحذف

البحر/ صابرين