التخطي إلى المحتوى الرئيسي

«حتة من قلبي..»


ميناء عكّا، في حبّ مصر


قبل أيام قليلة، جلست برفقة أصدقاء في مقهى في القاهرة، وقع عليه الاختيار لأنه دافئ نسبيا. فالمصريون إجمالا يفضلون المقاهي الخارجية أكثر، لكن «طوبة» (اسم شهر في التقويم القبطي يأتي ما بين 9 كانون الثاني/ يناير و7 شباط/ فبراير)، هو أكثر الأشهر برداً وقدرة على منع الجلوس فيها.
في المقهى، كانوا يستعيدون قصة حدثت مع اثنين من الأصدقاء، لم تكن لي علاقة بها، ولكني سبق وتواجدت أثناء حصولها. بالإضافة إلى الضحك الهستيري الذي أصابنا جراء تذكرها، شعرت بفرحة ما ترقص في قلبي، كأنها تقول: «لست جزءاً من هذه الذكرى، وهي لا تحكي عني أثناء تواجدي في القاهرة، والأهم من ذلك تحدثنا عنها صدفة، ولكني أتذكرها تماماً، كما لو أني أعيش هنا كلّ يوم».
كأني أصبحت فجأة جزءاً من التفاصيل اليومية في هذه المدينة. صديقي إسلام يقول دائـماً حين يودعني وأنا عائدة إلى فلسطين: «إنتِ رايحة مـشوار وهاترجعي بسرعة». وأرد بالإيجاب طبعاً. فمنذ آذار/ مارس 2010 حتى يومنا هذا زرتها خـمس مرات، مع أني لا أعتقد أن «زرت» هي الكلمة المناسبة لوصف حالتي.
في المرة الأولى جئتها حين كنت في الحادية عشرة من عمري، برفقة عائلتي، وصارت لي ذكريات مشوهة من تلك الفترة، ما عدا النيل، الذي ما زال يحتفظ بكامل وضوحه في ذاكرتي.. تماما كما هو الآن.
عند شاطئ عكّا، وُلدت لأب عكّي وأم لاجئة من قرية إقرث المهجرة (قضاء عكّا) ومولودة في قرية الرامة الجليلية، فهي الرحم الأول لحبّ مــصر أيضــاً. لكن كلما كبرت، علـمت أنها ليـست قصـتي وحـدي. كان حبّ مصر يورث في العائلات الفلسطينية، وأتاح الإنترنت لنا في ما بعد التواصل مع أصدقاء مصريين، وبناء علاقات حقيقية امتدت سنوات عديدة، وازدادت حميمية وترسخت أكثر منذ أن بدأت الثورة المصرية.. المستمرة.
في إحدى ليالي آب/ أغسطس الماضي كنت قد شاهدت أمسية موسيقية لفرقة «إسكندريلا» في مسرح «الهانغر» في دار الأوبرا المصرية. عندها غنّت الفرقة أغاني عديدة تحكي مصر والثورات العربية وفلسطين. كنا أنا وصديقتيّ رشا وتحرير عند كلّ أغنية تقدم إلى فلسطين نطلق زغاريدنا في السماء، وكانت الزغاريد تصل إلى المنصة وتلتقي بالأغاني وهتافات الشباب المصريين في المكان، فتفتح شباكاً أرى منه فلسطين تقترب أكثر.
بالمناسبة، صديقتي رشا لبنانية. كان لقاؤنا الأول في عمان، ومن ثم لم نلتق إلا في القاهرة. في إحدى ليالي لقاءاتنا التي تكررت مرارا في المحروسة، كنا نمشي في حيّ «الزمالك» ونتحدث باللهجتين الفلسطينية واللبنانية. أثناء مرورنا بجانب دكان، سألنا البائع: «إنتو من فين؟». أجابته رشا بأنها من لبنان، وأجبته بأني من فلسطين، فإذا به يسألنا مبتسماً: «هو الموج كان عالي وجابكو لحد هنا؟».
كان على رشا أن تعود إلى بيروت. وكما في كل مرة، وهو وداع موجع. فرشا لا تستطيع أن تزور عكّا ولا يمكن لي أن أزور بيروت. هكذا كنا نلتقي في أم الدُنيا. كما التقيت بأمل وسمر في أيار/ مايو 2010، بعد صداقة بدأت إلكترونياً منذ 2006.
التقينا في باب المطار الخارجي. كان علـينا أن نتأكد أن ما يحصل هو حقيقة لا «حُلم ليلة صيف».. وكان علينا أن نغامر هكذا، أن نجرؤ السفر ونتحمل متاعب الحصول على تأشيرات دخول، وصعوبة اللقاء في القاهرة..
يكون الوداع موجعا، برغم ما يحمله من أسئلة طفولية، مثل: «ليش ما فيكو تيجوا معي على عكّا؟». ولماذا لا يخترع العالم القاسي حقيبة نخبئ فيها من نحب ونحملهم معنا في الطريق، من دون أن يكتشفنا من سرقوا الطرق قبل سنوات عديدة؟
سأعود وأنا على دراية بأني في كلّ مرة أغادر فيها القاهرة أترك خلفي «حتّة من قلبي»، فأعود على متن الطائرة بنصف قلب مثلاً. لكني سأشــفي جراحه حين أجلس عند شاطئ عكّا، وأنظـر غرباً باتجـاه الإسكندرية، وأنا على يقين بأنني سأكون يوماً ما مديرة لشركة القوارب المتنقلة ما بين ميناء عكّا والإسكــندرية، لا لشيء، فقط لأسمع المسـافرين أغـاني أحبّها، وأخبرهم كيف تتحقق الأحلام، ولأقول لهم «طوبى» لمن لعن سايكس بيكو، والمجد للثوار في كلّ مـكان.. من ميدان التحـرير إلى تعـز ودرعا وحـيّ الفـاخورة في عكّا.

(عكّا)
عن ملحق "شباب السفير"

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …