التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أم كلثوم يسعد أوقاتها



رشا حلوة
لم تشكل أم كلثوم حيزاً في بيتي العكّي، بما أنّ والدتي شادية، حسب اعتقادي، هي المعجبة الأولى في فلسطين لأغاني عبد الحليم. لدرجة أنّ أخي الصغير يلقبه بـ “صاحب أمي”.. وكونها متأثرة جداً بقصة حياته لم تحبّ أم كلثوم يوماً ما: “لأنها كانت عاطلة مع عبد الحليم”، كان تردّد، بما في ذلك القصة التي يعرفها الجميع حين غنّت أم كلثوم قبل عبد الحليم في “عيد الثورة”، لمدة 4 ساعات وكان وضعه الصّحيّ سيئاً. فكان حبّ عبد الحليم هو صلة الرحم مع مصر، وأم كلثوم كانت بعيدة بعض الشيء عن الذاكرة الموسيقية اليومية، إلى أن وصلت إلى 2011.

كان هذا العام بداية لأشياء كثيرة، وبمثابة نسيج من التجديدات على المستويات الحياتية، منها الشخصية ومنها العامة. وكان لقصتي مع أم كلثوم بداية خاصة، لفتاة في السابعة والعشرين من عمرها، كأنها تسمع أم كلثوم أول مرة، وكأنها تكتشف هذا الهرم الذي عرفه الكثيرون وغاب عنها لسنوات لا بأس بها.
بدأت القصة في تموز/يوليو الماضي أثناء سفري إلى القاهرة بعد بداية الثورة بأشهر قليلة، وكان سبب زيارتي -بالإضافة إلى الاشتياق والرغبة الأزلية بأن أزورها- أن أقوم ببحث صغير عن رحلة أم كلثوم من القاهرة إلى فلسطين وإقامتها لحفلات موسيقية في ثلاث مدن رئيسية: القدس، يافا وحيفا. وخاصة عن زيارتها لمدينة حيفا في العام 1928، هذه المدينة التي لُقبت فيها بـ “كوكب الشرق”، وكانت قد منحتها هذا اللقب امرأة من حيّ وادي النسناس الحيفاويّ.

كان يتطلب البحث مني الإطلاع على مراجع عديدة والحديث مع الناس، من لا يتحدث عن أم كلثوم في القاهرة؟ من لا يعرف على الأقل قصة واحدة عن حياتها؟ من لا يسمع في النهار أغنية واحدة لها على الأقل؟ إن كان ذلك باختياره أو باختيار الإذاعة؟ كيف سأبحث عن تفاصيل رحلتها إلى حيفا في هذا الكمّ من الذكريات والقصص التي لا زالت تعيش في التفاصيل الصغيرة لحياة كلّ مصريّ ومصريّة؟
قبل يومين، كنا أنا وعائلتي في زيارة إلى أصدقائنا، وكعادة إحدى القنوات التلفزيونية، تلتزم أن تبث كلّ ليلة في تمام الساعة العاشرة مساءً أغنية لأم كلثوم من حفل ما (والدتي هي التي أخبرتنا بهذه المعلومة وطلبت منا أن نبحث عن القناة.. معقول شو عم بصير؟) المهم، وجدنا القناة وكانت الأغنية “أغداً ألقاك”.. بدأ بعض الحضور بالغناء معها، خاصة أنا ووالدي، إلا أنّ صديق والدي طلب منا أن نبحث عن أغانٍ أخرى، لا لإم كلثوم قائلا: “لشو الذكريات إسا؟”.
أثناء زيارتي للقاهرة في تموز/يوليو، وخاصة في الأيام الأولى منها، حصلت على رواية “كان صرحاً من خيال” لسليم نصيب، الرواية التي كُتبت بالفرنسية وترجمها فيما بعد الشاعر اللبناني بسام حجار إلى العربية. أعتقد أنّ هذه الرواية كانت سرّ بداية قصة حبّي مع ثومة وأغانيها.
بعيداً عن الكتب المعلوماتية والتاريخية التي كُتبت عنها، وحتى التي كُتبت بنفس غزلي مرهف ومتكرّر كثيراً، وجدت في هذا الكتاب، بل هذه الرواية شيئاً جديداً. هي رواية كُتبت وكأنها على لسان الشاعر المصري أحمد رامي -العاشق الأزلي لأم كلثوم- هي رواية بكلّ معنى الجمال، والتي ابتعدت قليلاً عن أم كلثوم الأسطورة والهرم الرابع وقربتها إلى الإنسانة، التي تحمل قصصاً كثيرة؛ لها قصتها، قصص حبّها، قصص الأغاني وما وراء كواليسها، البيت الذي بنته، الصراع الذي عاشته مع والدها وأخيها، غيرتها من الفنانات، حربها مع عبد الوهاب ومن ثم “أم عمري” نتاج الصلحة الذي عمل عليها الرئيس المصري جمال عبد الناصر. فجأة تصبح هذه الشخصيات والأسماء الكبيرة شخصيات تعيش مع القارئ في بيته، أو المكان الذي يختار أن ينعزل فيه لقراءة الرواية.

قبل أسبوع، كنت في عمان.. وفي نفس الفترة كانت صديقتي جمانة قد اشترت إسطوانة MP3 تحتوي على 43 أغنية لأم كلثوم. واعتدنا، بعد أن تنتهي سهرة ما، الصعود إلى السيارة ووضع أغنية لأم كلثوم، نختارها بشكل عشوائي ونسمعها.. في إحدى المرات كنت قد سألتها: “جمانة، كيف كانت رح تكون هاي الحياة بدون إم كلثوم؟”. “بتكون ناقصة”، أجابتني. لكني قلت لها بأنها لو لم تكن موجودة لما كنا شعرنا بالنقص. فقالت: “صحيح، هي قيمة مضافة. وهي كرم إضافي لهاي الحياة”.
في الأسبوع الماضي، كنا نجلس أنا وعائلتي في بيتنا في عكّا نشاهد التلفاز. فجأة، ولا أعرف من وضع على القناة التي تبث أم كلثوم الساعة العاشرة مساءً، كانت الأغنية “حيرت قلبي معاك”. وكالعادة، تحدثت أمي عن عبد الحليم. ولاحظت أنّ أبي يغني مع أم كلثوم (بالمناسبة، يملك أبي صوتاً جميلاً). فجأة، نظر إليّ وقال لي: “بتتذكري قديش ستك أم الزوزو كانت تشبه أم كلثوم؟”. نعم، أجبته. وابتسمت. وقلت في نفسي: “من قال إنّ أم كلثوم لم تكن جزءاً من ذاكرة الطفولة؟”. كنت آراها في وجه جدتي.
مرتّ 22 عاماً من دون أن أرى وجه أم كلثوم بوضوح. واليوم لم تعد مرتبطة بالمناسبات والسهرات. هي تصلح للصباح أيضاً. هي تصلح لكلّ الأوقات، كالخيال تماماً.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …