التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونسي (الحلقة الأولى)



لم أعرف ماذا سأكتب عنها. وفي كلّ مرة أردت أن أبدأ بالكتابة، كنت أشعر أن المهمة باتت أصعب. قبل أيام قليلة، وبلا سبب واضح، فتحت موقع "اليوتيوب" وبحثت عن الفيديو الذي يوثق الرجل الذي صرخ على مدار 3 دقائق في شارع "الحبيب بورقيبة" مونولغاً عن الحرية أجمل من أي نصٍ مسرحي حقيقي كُتب. كأنه صرخ كلّ الأصوات التي عاشتنا في 14 يناير (جانفي) 2011؛ "إتحررنا".

لربما كان السبب الذي حرك رغبتي بأن أشاهد الفيديو بعد غياب طويل عنه هو البحث عن معالم شارع عرفته، وكأني أردت أن أتأكد بأني الآن أعرف أين أطلقت الصرخة. كان هذا الرجل العظيم يصرخ في شارع "الحبيب بورقيبة" وأمام "نزل الهناء"، النزل الذي فوق سطوحه يتواجد البار الأول الذي سهرت فيه حين وصلت يوم الأحد السابع من تموز (يوليو) إلى تونس، والذي يطلّ على المدينة التي أتقنت الإستقبال. 

زيارة إلى البيت
لم يهمني يوماً أنا أمارس السياحة التقليدية في بلد أزوره لأول مرة، أخاف دائماً على العلاقة الأولى التي أبنيها مع المدينة، وأؤمن بأن للمدن طريقتها الخاصة بإستقبال الزائرين.. بلا تخطيط مسبق. كان ولا زال هاجسي الدائم أن أكسر هذا الحاجز الذي فُرض عليّ، علينا، على الطبيعية البشرية الأولى؛ أن الأرض هي مكان بلا حدود.. ولنا القدرة على التنقل فيها كيفما ومتى نشاء. أنا لست بسائحة في تونس ولا في أي مكان آخر. "أنا إبنة هذه الأرض". بلا أن تحمل هذه الجملة من معانٍ رومانسية مبتذلة. ببساطة فكرة أنه لو لم يكن هنالك احتلال، كان بإمكاني مثلاً أن اختار دراستي لتكون في تونس وأقرر فيما بعد أن أستقر بها. لماذا تأخرت في زيارتها؟ أو لا أحبّ كلمة "زيارة". بلّ لماذا تأخرت في أن أعيش تفاصيلها اليومية على مدار ثلاثة أسابيع مكثفة؟

اعتمدت سياحة الأصدقاء. واعتمدت تلقائية برامجهم اليومية لتحتويني. فأصبحت الشوارع مألوفة، وأصبحت قادرة على الوصف لسائق التاكسي كيف يصل إلى عنوان ما. وكم من الوقت ستأخذ المسافة ما بين وسط المدينة في تونس العاصمة وبين المرسى. وأحياناً لم أحتاج إلى تاكسي كي أصل إلى مكان مقصود، فدروس الحبّ المكثفة لمدينة ما تتضاعف حين تتأملها مشياً على الأقدام.

عن شبه الأغاني
في إحدى الليالي، كنا نجلس أنا وصديقين في بار JFK، أحد البارات الأولى التي زرتها واعتمدت زيارتها بإستمرار، هو مكان صغير ومظلم قليلاً، لكن هو من تلك الأمكنة التي حين تدخل إليها لأول مرة ترى وجوهاً وتسمع موسيقى وتشم رائحة تعرفها تماماً. هو من تلك الأمكنة التي تشبه بارك المفضل في حيفا، لربما سئمت من التوافد إليه بإستمرار، لكن كيف نهرب من "البيت"؟ في تلك الليلة كان أحدهما، مروان، يغني لنا أغاني الشيخ إمام ومن ثم سيد درويش ونغني معه، لتثبت لي تونس من جديد شبهها في فلسطين، لا على مستوى التضاريس والبحر والأكل فقط، بل أيضاً على مستوى الأغاني التي تُغنى بأصوات لا شرط أن تكون جميلة، لكنها تُغنى في البارات، بلا أن يأتي النادل ويطلب منا أن نخفض أصواتنا، كلّ شيء متاح في جمهورياتنا الصغيرة التي نختارها ونحبها. في ليلة أخرى، كنا نجلس مجموعة أكبر من الأصدقاء، نغني أنا وصديق فلسطيني من غزة ويعيش في تونس أغاني التراث الفلسطيني والتي تحتوي على حوار مع "الله"، عندها فجأة بدأ صديقي السوداني طلال بغناء أغنية "يا حرام الكفار" للموسيقي الفلسطيني  الشاب، إبن الناصرة، جوان صفدي. فجأة نظرت إليه بإستغراب:"ربّك! كيف وصلت هذه الأغنية من وسط حيفا إلى السودان؟".. لا أجوبة على أسئلة كثيرة، هي فقط "روح العالم".


التفاصيل
في أحد بيوت الأصدقاء، وبعد وجبة العشاء وزجاجة بوخة تونسية، قررنا أن نسمع الموسيقى، وكانت اللعبة كذلك: كلّ منا بإمكانه أن يضع أغنية وحدة وحين تنتهي يأتي الآخر ويضع أغنية ثانية، الساعة تدور – والأرض كذلك- ونحن نسمع الموسيقى ونرقص. حين وصلت القائمة إلى أغاني المزود التونسية، قرر الأصدقاء أن يعطونا – أنا وصديقتي السورية- دروس في رقص المزود التونسي. هي معادلة المنطقة إذاً. الرغبة بالرقص وإتقانه تماماً. في منتصف الدروس التلقائية رنّ هاتفي، عند الساعة الحادية عشر ليلاً، كانت صديقتي بديعة على الخط الثاني:"خيام وصل تونس من لندن". خيام صديقنا العراقي والمقيم في لندن يصل تونس. نعم كهذا، هو منطق لا يفهمه أحد إلا الصداقة، حين يجتمع الأصدقاء من كلّ أنحاء الأرض في مكان واحد بلا مواعيد مسبقة. فتُصبح المدن أجمل.

وتصبح المدن أجمل حين ممارسة تفاصيل الحياة بأكملها فيها، في المدن التي نزورها للمرة الأولى لا يكون عادة مكان للحزن، لكن حين تصبحين "إبنة المدينة" تماماً، لتتأكدي أن حاجز السائحة قد إنكسر منذ اللحظة الأولى، يحدث هذا حين تكونين حزينة. لا لأنك ستودعينها بعد أيام، بل لأن الحزن وجد مكاناً مريحاً إضافياً يفرش سجاده عليه.. ويؤكد لك بأنك "لست مسافرة".
يُتبع..




تعليقات

  1. وصفك جعل تونس أقرب قليلاُ لخيالي...
    أنتظر يوم زيارتي لها !

    ردحذف
  2. كلماتك تغزل الحرير , عطمة على عظمة يا فلسطنية , تونس لنا و لكم

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …