التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مشاوير: مشروع كورال للشعب


رشا حلوة

التقت مجموعة من الشباب والشابات المصريين والعرب في أيار 2010 في القاهرة، بهدف العمل على ورشة موسيقية غنائية سُميت بـ "كورال شكاوى القاهرة"، حينها كانت جزءا من مشروع دولي بادر إليه شخصان من فنلندا، مستندين على مثل شعبي فنلندي يقول: "بدل ما تشتكي، غنّي". اعتمد المشروع منذ البداية على فكرة الشكاوى الحياتية من خلال الغناء الجماعي بإشراف وتدريب الفنان المصري سلام يسري (فنان تشكيلي، كاتب ومخرج مسرحي، مؤسس فرقة "الطمي" المسرحية).
 لربما لم يتوقع أحد أن تستمر هذه الورشة لتصبح من أهم المشاريع الإبداعية الشبابية في مصر والعالم العربي ويتحول اسمها إلى "مشروع كورال"؛ يلتقي تحت سقفها كلُّ من لديه مقولة اجتماعية وسياسية وثقافية نقدية ليشاركوا نفس الهمّ والحلم في لقاء يمتد إلى أسبوع، لا للحديث عنها، بل لكتابة كلمات وتلحين بشكل جماعي ينتج عنه أغاني عديدة تُقدم إلى الجمهور الأوسع فيما بعد، وتصبح في كثير من الأحيان من أهم أغانٍ الثورة المصرية المستمرة، كما أغنية:"الشعب يريد حياة الميدان".
"مشروع كورال" هو لقاء مجاني، غير مطلوب من أحد أن يدفع شيئا للمشاركة، كما الجمهور تماما حين يأتي للحضور، ولا أن يكون للمشاركين أصوات جميلة للغناء، إن الدمج ما بين الأصوات المختلفة والتي في معظمها لا خلفية غنائية لديها هو المطلوب. فالمشروع عبارة عن منصة للمشاركة، لإحضار همّ الشارع المصري بشكل خاص إلى أغنية جماعية تتحدث باسمه بدون أن تكون الكلمة الجدية هي المُلزمة، فكان لمشروع كورال أغان عديدة، خاصة قبل الثورة، تحكي عن "الأمثال الشعبية المصرية" من خلال "كورال أمثال"، أو "كورال الإعلانات" بما فيه من سخرية على الإعلانات التجارية. متنقلا فيما بعد إلى العالم العربي، فحين وصل إلى عمان، غنّى "مشروع كورال" هناك بمشاركة مجموعة مختلفة، أغاني تعبّر عن الشارع الأردني، وفي بيروت كذلك، وأيضا حين وصل سلام يسري إلى ألمانيا والتقى بمجموعة من المغتربين المصريين هُناك، عملت المجموعة على أغانٍ تحكي الواقع الخاص بها والحنين إلى الوطن الأم.
الكثير من لقاءات "مشروع كورال" تعتمد على السياق العام، خاصة السياسيّ منه بعد بداية الثورات العربية، وثورة مصر تحديدا، بالإضافة إلى أغنية "الشعب يريد حياة الميدان"، والتي وصل عدد المشاهدات لها في موقع "اليوتيوب" إلى 120862 (لحظة كتابة هذا المقال) والتي لا زالت تُطلب في كلّ عرض "لمشروع كورال" في مصر والعالم العربي، تم العمل أيضا على ورشة "إيه العبارة؟"، والتي تم الدعوة إليها بعد أحداث "ماسبيرو" في القاهرة، وخلال لقاء امتد ليوم واحد فقط بمشاركة 120 شابا وشابة مصريين أُنتجت أغنية "إيه العبارة؟"، هذه الورشة الاستثنائية تم تحديد موضوعها قبل اللقاء نظرا للأحداث التي شهدتها مصر وبنيت عليها كلمات والحان جماعية، لكن اجمالا يكون اختيار المواضيع مفتوحًا للمشاركين عند عقد اللقاء ذاته. وصل عدد المشاهدين لأغنية "إيه العبارة؟" إلى 44496 (حتى الآن)، يقول مقطع من الأغنية:"عندي سؤال حَيفرتك مخي/ لو أنا كتمته وما سألتوش/ إيه العبارة؟/ إيه هي الثورة؟/ مين اللي عملها؟/ فين اللي حماها؟/ مين اللي سرقها؟/ مين ماسك إعلامها؟/ مين اللي حاكمنا/ محاكمة عسكرية؟/ مين اللي بيوصفنا/ إن إحنا بلطجية؟/ فين الدبابة؟/ مين اللي سايقها؟/ مين اللي دهسنا؟/ إيه العبارة؟/ مين اللي واكسنا؟/ مين اللي مجوعنا؟/ مين قاتل فرحتنا؟/ إيه العبارة؟/ مين اللي مخوننا؟/ مين اللي مفرقنا؟/ مين اللي كابتنا؟/ إيه العبارة؟".

- "مشاوير" هي زاوية إسبوعية عبر الملحق الأسبوعي لصحيفة "الإتحاد" الفلسطينية والصادرة من مدينة حيفا، ألقي الضوء من خلالها على تجارب إبداعية فلسطينية وعربية.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"فوكس" بار، عفويّة الثقافة الإيطاليّة في برلين

برلين – رشا حلوة

بالقرب من محطّة "هرمان بلاتس" في حيّ "نويكولن" البرلينيّ، وفي شارع فرعيّ تصل نهايته إلى النهر، هناك بار صغير يحمل الاسم "فوكس"، شبابيكه الكبيرة على الشّارع، التي تطلّ منها تفاصيل البار؛ كراسيه وكنباته القديمة، إضاءته الخفيفة، الشموع، ولون الحيطان الأخضر، كلّها محفزة لزيارة الجوّ "البيتوتيّ" هذا.

بالإضافة إلى جوّه الحميميّ، زيارة البار منوطة بالاستماع دومًا إلى موسيقى خاصّة من كلّ العالم، مع تسليط ضوء على الموسيقى الإيطاليّة. نسمّيه البار الإيطاليّ، ليس بسبب الموسيقى فقط، إنّما بالأساس لأن صاحب البار هو إيطاليّ الهويّة، كما أنّ معظم العاملين والعاملات في البار جاءوا من مناطق مختلفة في إيطاليا إلى برلين، كما أن جمهوره في غالبيته من الإيطاليّين/ات الذين يعيشون في المدينة، واللغة الإيطاليّة حاضرة دومًا.

صاحب البار اسمه ماسيمو فينكو، مواليد العام 1979 في فيرونا الإيطاليّة، هو فنان وموسيقيّ وكاتب أغاني، وصل إلى برلين في العام 2006 للعمل كفنان، وبموازاة ذلك عمل عندها في وظائف عديدة، تنظيف مواعين في المطاعم ومن ثم طباخًا، وكان باره المفضل …

عن متحف "أم كلثوم" في القاهرة: يُعرف المرء في عصره، بحبّ الناس فقط

القاهرة – رشا حلوة زرت القاهرة مرات عديدة، وزياراتها كانت طوال الوقت عبارة عن مطلّ على الحياة فيها، وخاصة حياة ناسها، لإيماني أن المدينة هي "حاجات كتيرة" ممزوجة بتفاصيل سكانها. كانت زيارتي لمواقع تاريخيّة وأثريّة مرافقة بكثافة للزيارة الأولى مع عائلتي في العام 1995، ومن بعدها، كانت الشّوارع، قصص الناس وأحاديثهم، المقاهي والبيوت، بمثابة شبابيك واسعة لمعرفتي عن هذا البلد.

خلال زيارتي هذه إلى القاهرة في ربيع العام 2014، قررت أن أذهب إلى متحف "أم كلثوم"، الموجود في شارع "الملك الصالح" وفي جزيرة "المنيل روضة" في النيل، والمتحف هو أحد مباني "قصر المانسترلي"، والمنطقة معروفة أيضًا بإسم "المقياس"، لوجود مقياس النيل الشهير، حيث كان يُستخدم لقياس منسوب نهر النيل. مساحة المتحف هي عبارة عن 250 مترًا، وكانت قد فتحت أبوابه وزارة الثقافة المصريّة في عام 1998، على أن يكون متحفًا "يليق بعطائها، يحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنّيّة وثقافيّة".

قاعات المتحف ومضمونها في المتحف، ثلاث قاعات أساسيّة، الأولى هي التي تحتوي على فاترينات ت…

بيوتنا اللي معنا

كنت كتبت عن هاد الشرشف (اللي بالصّورة) من شي سنة وشوي. هاد كان في بيت بحيفا، بشارع الجبل، نقلنا عليه أنا وأختي سنة 2015. وقتها لقينا أغراض كثير تاركينها صحاب البيت، منهن هالشرشف، الإشي الوحيد اللي خليته من أغراضهن. 
ليش؟ لأنّه حلو، ولأنّي فجأة لقيت إنه الماركة لسّه عليه، مكتوب عليها "دمشق - سورية". وقتها قررت وكتبت، إنّي رح أحمل هالشرشف معي وين ما أروح بالدّنيا. نقلته معي من هداك البيت اللي بشارع الجبل بحيفا، لبيت ثاني بشارع الحمير بحيفا، وبزيارتي الماضية لفلسطين، جبته معي لألمانيا. دفيت فيه تختي اللي ببرلين، وقررت أحمله معي لهاد الشّهر لشتوتغارت.

بتدوينة "دمشق في بيتي" اللي كتبتها في آذار/ مارس 2016، قلت: "رح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.".

اليوم، ومن خلال أصدقاء سوريّين وصديقات سوريّات ببرلين، قادرة كتير مرات أطلّ من خلالهن على دمشق، من قصصهن وذكرياتهن، مرات بروح رحلة لهناك، وكل مرة بحسّ إنّي بعرفها أكثر.

رح نضل نحمل بيوتنا معنا، لكل البيوت اللي جاي، هيك منضلنا دافيّ…