التخطي إلى المحتوى الرئيسي

حيّ اليوتوبيا


بعدسة: طلال ناير 


منذ أن عدت من "لقاء نسيج الإقليمي للإعلام المجتمعي وأدوات التعليم البديلة" في شرم الشيخ وأنا على رغبة بأن أكتب نصاً ما، ولو كان قصيراً. الأمر تأجل مراراً، لأسباب لا إرادية، فعادة حين تأتيني رغبة الكتابة، أنفذها على الفور، خوفاً على زوال لهفتي بكتابة نصٍ ما حين يمرّ وقتاً طويلاً على التجربة. لكن، نحن في عصر تكسير النظريات. وتباً للقواعد الموروثة.

المهم، كنت قد انطلقت قبل المؤتمر بيوم واحد من عكّا صباحاً باتجاه عمان ومن ثم مطار عمان ومن ثم إلى شرم الشيخ، وكنت بمثابة من تصلح عليها المقولة:"أفطرت في عكّا، تغديت في عمان وتعيشت في شرم الشيخ". أعلم بأني أكرر هذه الجملة كثيراً، لا لشيء، بل لأن تطبيقها يشكل مساحة آمنة تؤكد مقدرتنا على حصر الاحتلال في زاوية ضيقة - ولو مؤقتاً-  كفرصة الإلتقاء بأربعين شابة وشاباً من الوطن العربي في مكان واحد وعلى مدار 4 أيام يشكلون مشهداً سينمائياً لم أكن أتخيل – أنا الفلسطينية إبنة عكّا المحتلة عام 1948- أن أعيشه يوماً.

لم أستطع حتى الآن أن أكتب تقريراً صحافياً عن ما حصل في تلك الأيام، كرصد أو كتوثيق لتفاصيل لقاء لربما كان هدف كلّ من المؤسسة المنظمة والداعية "نسيج" بالتعاون مع "أضف" في القاهرة و "حراك" في بيروت منه أبعد من تقديم الندوات والمحاور المتنوعة والمهمة، كان هدفهم هو أن نلتقي. هكذا بكلّ بساطة من جهة وبصعوبة من جهة أخرى. ببساطة فكرة الإلتقاء بمن يشكلون جزءاً من جسدك وهذا في حال كنا نعيش في واقع "طبيعي" وصعوبة  أن تختار مكاناً واحداً يكون بمثابة الأسهل للجميع الوصول إليه، لا يحتاج لسيرورة طويلة من أجل إصدار تأشيرات الدخول، بما فيها من عذاب مستمر لكلّ مسافر عربي من وإلى بلد عربي ما. أحياناً أشعر أن إمكانية الإقامة في المريخ أسهل. فبالإذن من شاعرنا- فلتسقطوا عن كلنا جوازات السفر!

في محاضرة قصيرة ألقيتها قبل فترة في مدينة الناصرة حول الإعلام المجتمعي وما يحيطه من تفاصيل تحدثت عن صديق أخبرني ما يلي:"بعد قليل سوف يخفي الإنترنت الحدود الجغرافية بعد البشر". يا سلام! على الفور، وبعد أن أنهى جملته، أطلقت ضحكة عالية لسببين: الأول أنه لا زال يعتقد بأن موضوع الإنترنت وقدرته المحصورة بإخفاء الحدود لا زال قيد التنفيذ. والسبب الثاني، وسأقوله باللهجة الفلسطينية:"مين فارق معه الحدود!؟". بالنسبة لي، لن أعطي الاحتلال فرصة التفكير بأن مخططه نجح معي ولو للحظة. لي أصدقاء وصديقات يعيشون معي يوماً في عكّا. فليذهب سايكس بيكو إلى الجحيم.

كان يوم الأحد موجعاً. حين غادرت معظم المجموعات شرم الشيخ. كأن الفندق أصبح فارغاً تماماً، وخيل لي أن الاحتجاج على انتهاء اللقاء عمّ أرجاء الفندق كلّه بما في ذلك العمّال. فقد قاموا برمي القهوة وما تبقى من زجاجات ماء في البحر.. فمشروع إحضار زجاجة ماء أصبح من المستحيلات. كان موجعاً أن تسمع صمتاً في غرفة الطعام بدلاً عن حوارات الأغاني المستمرة بين المشاركين. ففي الليلة الأولى لعبنا لعبة الأغاني ومن ثم قدمنا وصلة لأغاني وردة – وماتت في اليوم الثاني – وأغاني ما بين الورشة والأخرى وعند المسبح وعند البحر ليلاً.. ياه، نحن شعوب تسرد قصصها بالأغاني.

كان ذلك ظهر يوم الأحد. وبعد أن غادرت الغالبية العظمى، اجتمعنا أنا وصديقتي السورية رانيا في جلسة تقييم غير منظمة – سنحدثكم عنها في لقائنا القادم- إلا أن جلّ ما دار الحديث حوله هو اختيار المشاركين من قبل المؤسسات المنظمة. كان الاختيار دقيق ومدروس ومميز حتى بما يتعلق بتوزيع المشاركين في الغرف، لدرجة أن هذا الاندماج الطبيعي لا يمكن إلا أن يكون بين أناس عاشوا أكثر من 20 سنة سويةً، ولا علاقة له بالكحول على فكرة.  لنا طباع متشابهة وأمزجة مجنونة وأحلام كأنها منسوخة من واحد إلى آخر.. نحب نفس الأغاني ونتشارك نفس الهموم حتى البسيطة منها.. لدرجة أني أكبر رانيا سناً بيوم واحد فقط! :)
أصدقائي وصديقاتي، لن أطيل الحديث عليكم وعليكن.. أردت فقط أن أشاركم القليل من أفكاري التي رافقتني منذ شرم الشيخ ولا زالت تعيش معي في عكّا، لا بل تنقذني. وأنا على دراية بأنها لا تختلف كثيراً عن ما يفكر كلّ منكم.
أريد فقد أن أنتهز الفرصة لأشكر كلّ من "نسيج" و"أضف" و"حراك" ولأشكر كلّ واحد وواحدة منكم على إنكم كنتم بمثابة إثبات قوي بأننا "في زمن الأحلام اللي بتتحقق". آملة أن يأتي اليوم الذي نعيش كلنا فيه في عكّا، في حيّ نبنيه كما نشاء ونطلق عليه إسم "حيّ اليوتوبيا"، تماماً كما الأيام القليلة التي عشناها في شرم الشيخ.
دمتم/ن لي.
كلّ الحبّ،
رشا حلوة
عكّا، فلسطين

تعليقات

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. رائع رشى بتعبر عن شعوري بكل لقاء بيجتمع فيه ناس من كل الدول المجاورة. كل كلمة وكل حرف بمحلها. وليذهب سايس بيكو الى الجحيم.

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"فوكس" بار، عفويّة الثقافة الإيطاليّة في برلين

برلين – رشا حلوة

بالقرب من محطّة "هرمان بلاتس" في حيّ "نويكولن" البرلينيّ، وفي شارع فرعيّ تصل نهايته إلى النهر، هناك بار صغير يحمل الاسم "فوكس"، شبابيكه الكبيرة على الشّارع، التي تطلّ منها تفاصيل البار؛ كراسيه وكنباته القديمة، إضاءته الخفيفة، الشموع، ولون الحيطان الأخضر، كلّها محفزة لزيارة الجوّ "البيتوتيّ" هذا.

بالإضافة إلى جوّه الحميميّ، زيارة البار منوطة بالاستماع دومًا إلى موسيقى خاصّة من كلّ العالم، مع تسليط ضوء على الموسيقى الإيطاليّة. نسمّيه البار الإيطاليّ، ليس بسبب الموسيقى فقط، إنّما بالأساس لأن صاحب البار هو إيطاليّ الهويّة، كما أنّ معظم العاملين والعاملات في البار جاءوا من مناطق مختلفة في إيطاليا إلى برلين، كما أن جمهوره في غالبيته من الإيطاليّين/ات الذين يعيشون في المدينة، واللغة الإيطاليّة حاضرة دومًا.

صاحب البار اسمه ماسيمو فينكو، مواليد العام 1979 في فيرونا الإيطاليّة، هو فنان وموسيقيّ وكاتب أغاني، وصل إلى برلين في العام 2006 للعمل كفنان، وبموازاة ذلك عمل عندها في وظائف عديدة، تنظيف مواعين في المطاعم ومن ثم طباخًا، وكان باره المفضل …

عن متحف "أم كلثوم" في القاهرة: يُعرف المرء في عصره، بحبّ الناس فقط

القاهرة – رشا حلوة زرت القاهرة مرات عديدة، وزياراتها كانت طوال الوقت عبارة عن مطلّ على الحياة فيها، وخاصة حياة ناسها، لإيماني أن المدينة هي "حاجات كتيرة" ممزوجة بتفاصيل سكانها. كانت زيارتي لمواقع تاريخيّة وأثريّة مرافقة بكثافة للزيارة الأولى مع عائلتي في العام 1995، ومن بعدها، كانت الشّوارع، قصص الناس وأحاديثهم، المقاهي والبيوت، بمثابة شبابيك واسعة لمعرفتي عن هذا البلد.

خلال زيارتي هذه إلى القاهرة في ربيع العام 2014، قررت أن أذهب إلى متحف "أم كلثوم"، الموجود في شارع "الملك الصالح" وفي جزيرة "المنيل روضة" في النيل، والمتحف هو أحد مباني "قصر المانسترلي"، والمنطقة معروفة أيضًا بإسم "المقياس"، لوجود مقياس النيل الشهير، حيث كان يُستخدم لقياس منسوب نهر النيل. مساحة المتحف هي عبارة عن 250 مترًا، وكانت قد فتحت أبوابه وزارة الثقافة المصريّة في عام 1998، على أن يكون متحفًا "يليق بعطائها، يحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنّيّة وثقافيّة".

قاعات المتحف ومضمونها في المتحف، ثلاث قاعات أساسيّة، الأولى هي التي تحتوي على فاترينات ت…

بيوتنا اللي معنا

كنت كتبت عن هاد الشرشف (اللي بالصّورة) من شي سنة وشوي. هاد كان في بيت بحيفا، بشارع الجبل، نقلنا عليه أنا وأختي سنة 2015. وقتها لقينا أغراض كثير تاركينها صحاب البيت، منهن هالشرشف، الإشي الوحيد اللي خليته من أغراضهن. 
ليش؟ لأنّه حلو، ولأنّي فجأة لقيت إنه الماركة لسّه عليه، مكتوب عليها "دمشق - سورية". وقتها قررت وكتبت، إنّي رح أحمل هالشرشف معي وين ما أروح بالدّنيا. نقلته معي من هداك البيت اللي بشارع الجبل بحيفا، لبيت ثاني بشارع الحمير بحيفا، وبزيارتي الماضية لفلسطين، جبته معي لألمانيا. دفيت فيه تختي اللي ببرلين، وقررت أحمله معي لهاد الشّهر لشتوتغارت.

بتدوينة "دمشق في بيتي" اللي كتبتها في آذار/ مارس 2016، قلت: "رح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.".

اليوم، ومن خلال أصدقاء سوريّين وصديقات سوريّات ببرلين، قادرة كتير مرات أطلّ من خلالهن على دمشق، من قصصهن وذكرياتهن، مرات بروح رحلة لهناك، وكل مرة بحسّ إنّي بعرفها أكثر.

رح نضل نحمل بيوتنا معنا، لكل البيوت اللي جاي، هيك منضلنا دافيّ…