التخطي إلى المحتوى الرئيسي

عن 2011 والبدايات..



منذ صباح اليوم، وقبل أن أشرب قهوتي وأسمع الأغنية الأولى لهذا النهار. والتي فيما بعد كان قد وقع الإختيار على "بوست القمر" لشادية. بدأت بكتابة نص/تدوينة تلخص العام 2011. وبعد ساعتين من الكتابة، قررت أن كتابة ملخص عن 2011 يحتوي على تفاصيل الأيام، أو أجمل الأيام، يحتاج إلى أسبوع كتابة على الأقل.. فتركت النص الأول، وكتبت ما يلي:

 كيف يمكن أن أكتب عن 2011 بـ 300 كلمة فقط؟ كنت قد كتبت مرتين، في صفحتي عبر موقع "الفيسبوك": إنه بالرغم ما مرّ علينا من مشاعر هذا العام؛ الخوف، الفرح، الترقب، الحزن، التأثر، القلق، الإنتصار، إلخ.. إلا أن هنالك أيام كانت كالحُلم. واليوم، في نظرة إلى الوراء، قدر المستطاع، في عام مكتظ بالتفاصيل، هنالك أيام لم أكن أو نكن نحلم بأن نعيشها يوماً ما، نعم صحيح، نحن شاهدون على التاريخ؛ الشخصي والعام.

في اليوم الأخير من هذا العام، لا أريده أن ينتهي. لا أريد أن أتحدث عن زيارتي إلى مصر والثورة التونسية وإضراب الأسرى وأقول:"العام الماضي". العام الماضي هو مصطلح بارد وبعيد. وكأننا نطوي الصفحة الأخيرة من دفتر أحببناه. ونضع الدفتر على الرف. لتجده والدتك بعد سنة أو أكثر مرمياً وتسألك:"بعد بدك هالدفتر؟".

كنت أتحدث مع صديقي يوم أمس، الجمعة، وإنتبهت أنه يوم الجمعة الأخير لهذا العام. كم "جمعة" عشنا؟ وكم "جمعة" محملة بدماء الشهداء وزغاريد الأمهات والفرح بالإنتصار؟ أعتقد أن يوم "الجمعة" بدأ يعرف بأن شرعيته بدأت هذا العام وأنها تكمن في وجوه الناس في الميادين وشوارع الثورات.

كنت أتمنى أن أقضي اليوم الأخير من هذه السنة في المكان الذي أرغب أن أكون فيه الآن. لكن هل من مكان جغرافي واحد؟ ربما. لكن على الأقل، كنت أرغب بأن أقضيه في مكان يجتمع فيه كلّ من أحبّ. من الصعب أن يتحقق اليوم، أو لا زال من الصعب أن يتحقق عملياً. لذا قررت أن أقضي هذا اليوم في عكّا. مع عائلتي هُنا، ومع جهاز اللاب توب، لأن عكّا هي الرحم. ولأن اللقاء عبر شاشة اللاب توب والسكايب هو لقاء مؤقت، ولأني متأكدة أن حزني على نهاية العام هذا أقل عنه في السنوات الماضية. فالثورات مستمرة، و2011 لن ينتهي إلا حين يسقط حكم العسكر، ويسقط بشار الأسد، ويعيش اليمني بحرية ويعيش كلّ إنسان عربي بكرامة. وحين يأتي أصدقائي من كلّ بلد عربي ومن رام الله وغزة للإحتفال معي بليلة رأس السنة في عكّا.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عن متحف "أم كلثوم" في القاهرة: يُعرف المرء في عصره، بحبّ الناس فقط

القاهرة – رشا حلوة زرت القاهرة مرات عديدة، وزياراتها كانت طوال الوقت عبارة عن مطلّ على الحياة فيها، وخاصة حياة ناسها، لإيماني أن المدينة هي "حاجات كتيرة" ممزوجة بتفاصيل سكانها. كانت زيارتي لمواقع تاريخيّة وأثريّة مرافقة بكثافة للزيارة الأولى مع عائلتي في العام 1995، ومن بعدها، كانت الشّوارع، قصص الناس وأحاديثهم، المقاهي والبيوت، بمثابة شبابيك واسعة لمعرفتي عن هذا البلد.

خلال زيارتي هذه إلى القاهرة في ربيع العام 2014، قررت أن أذهب إلى متحف "أم كلثوم"، الموجود في شارع "الملك الصالح" وفي جزيرة "المنيل روضة" في النيل، والمتحف هو أحد مباني "قصر المانسترلي"، والمنطقة معروفة أيضًا بإسم "المقياس"، لوجود مقياس النيل الشهير، حيث كان يُستخدم لقياس منسوب نهر النيل. مساحة المتحف هي عبارة عن 250 مترًا، وكانت قد فتحت أبوابه وزارة الثقافة المصريّة في عام 1998، على أن يكون متحفًا "يليق بعطائها، يحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنّيّة وثقافيّة".

قاعات المتحف ومضمونها في المتحف، ثلاث قاعات أساسيّة، الأولى هي التي تحتوي على فاترينات ت…

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …

بيوتنا اللي معنا

كنت كتبت عن هاد الشرشف (اللي بالصّورة) من شي سنة وشوي. هاد كان في بيت بحيفا، بشارع الجبل، نقلنا عليه أنا وأختي سنة 2015. وقتها لقينا أغراض كثير تاركينها صحاب البيت، منهن هالشرشف، الإشي الوحيد اللي خليته من أغراضهن. 
ليش؟ لأنّه حلو، ولأنّي فجأة لقيت إنه الماركة لسّه عليه، مكتوب عليها "دمشق - سورية". وقتها قررت وكتبت، إنّي رح أحمل هالشرشف معي وين ما أروح بالدّنيا. نقلته معي من هداك البيت اللي بشارع الجبل بحيفا، لبيت ثاني بشارع الحمير بحيفا، وبزيارتي الماضية لفلسطين، جبته معي لألمانيا. دفيت فيه تختي اللي ببرلين، وقررت أحمله معي لهاد الشّهر لشتوتغارت.

بتدوينة "دمشق في بيتي" اللي كتبتها في آذار/ مارس 2016، قلت: "رح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.".

اليوم، ومن خلال أصدقاء سوريّين وصديقات سوريّات ببرلين، قادرة كتير مرات أطلّ من خلالهن على دمشق، من قصصهن وذكرياتهن، مرات بروح رحلة لهناك، وكل مرة بحسّ إنّي بعرفها أكثر.

رح نضل نحمل بيوتنا معنا، لكل البيوت اللي جاي، هيك منضلنا دافيّ…