السبت، 31 ديسمبر، 2011

عن 2011 والبدايات..



منذ صباح اليوم، وقبل أن أشرب قهوتي وأسمع الأغنية الأولى لهذا النهار. والتي فيما بعد كان قد وقع الإختيار على "بوست القمر" لشادية. بدأت بكتابة نص/تدوينة تلخص العام 2011. وبعد ساعتين من الكتابة، قررت أن كتابة ملخص عن 2011 يحتوي على تفاصيل الأيام، أو أجمل الأيام، يحتاج إلى أسبوع كتابة على الأقل.. فتركت النص الأول، وكتبت ما يلي:

 كيف يمكن أن أكتب عن 2011 بـ 300 كلمة فقط؟ كنت قد كتبت مرتين، في صفحتي عبر موقع "الفيسبوك": إنه بالرغم ما مرّ علينا من مشاعر هذا العام؛ الخوف، الفرح، الترقب، الحزن، التأثر، القلق، الإنتصار، إلخ.. إلا أن هنالك أيام كانت كالحُلم. واليوم، في نظرة إلى الوراء، قدر المستطاع، في عام مكتظ بالتفاصيل، هنالك أيام لم أكن أو نكن نحلم بأن نعيشها يوماً ما، نعم صحيح، نحن شاهدون على التاريخ؛ الشخصي والعام.

في اليوم الأخير من هذا العام، لا أريده أن ينتهي. لا أريد أن أتحدث عن زيارتي إلى مصر والثورة التونسية وإضراب الأسرى وأقول:"العام الماضي". العام الماضي هو مصطلح بارد وبعيد. وكأننا نطوي الصفحة الأخيرة من دفتر أحببناه. ونضع الدفتر على الرف. لتجده والدتك بعد سنة أو أكثر مرمياً وتسألك:"بعد بدك هالدفتر؟".

كنت أتحدث مع صديقي يوم أمس، الجمعة، وإنتبهت أنه يوم الجمعة الأخير لهذا العام. كم "جمعة" عشنا؟ وكم "جمعة" محملة بدماء الشهداء وزغاريد الأمهات والفرح بالإنتصار؟ أعتقد أن يوم "الجمعة" بدأ يعرف بأن شرعيته بدأت هذا العام وأنها تكمن في وجوه الناس في الميادين وشوارع الثورات.

كنت أتمنى أن أقضي اليوم الأخير من هذه السنة في المكان الذي أرغب أن أكون فيه الآن. لكن هل من مكان جغرافي واحد؟ ربما. لكن على الأقل، كنت أرغب بأن أقضيه في مكان يجتمع فيه كلّ من أحبّ. من الصعب أن يتحقق اليوم، أو لا زال من الصعب أن يتحقق عملياً. لذا قررت أن أقضي هذا اليوم في عكّا. مع عائلتي هُنا، ومع جهاز اللاب توب، لأن عكّا هي الرحم. ولأن اللقاء عبر شاشة اللاب توب والسكايب هو لقاء مؤقت، ولأني متأكدة أن حزني على نهاية العام هذا أقل عنه في السنوات الماضية. فالثورات مستمرة، و2011 لن ينتهي إلا حين يسقط حكم العسكر، ويسقط بشار الأسد، ويعيش اليمني بحرية ويعيش كلّ إنسان عربي بكرامة. وحين يأتي أصدقائي من كلّ بلد عربي ومن رام الله وغزة للإحتفال معي بليلة رأس السنة في عكّا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البحر/ صابرين