التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ربيع الشباب العربي: وين؟ عَ فلسطين

ريم بنّا

فلسطين قلب الثورة النابض هذه الأيام! هكذا يمكن اختصار المهرجانات التي تنطلق الشهر المقبل، مراهنةً على الشباب الذي يملك وحده مفتاح التغيير والحرية

رشا حلوة

عكا | تشهد فلسطين في تموز (يوليو) من كل عام مهرجانات عديدة، تحتل الموسيقى المحور الأبرز فيها، بالإضافة إلى فعاليات فنّية عديدة، منها الرقص، والسينما، والفنون البصرية والندوات الأدبية.
يفتتح الموسم «مهرجان فلسطين الدولي 13» الذي ينظّمه «مركز الفنّ الشعبي» وينطلق في 4 تموز (يوليو) ويستمر حتى التاسع منه، علماً بأنّ عروضه تتوزّع على مدن رام الله، وبيت جالا، وقلقيلية ونابلس، بالإضافة إلى عرض غير مؤكد لفرقة «الفنون الشعبية الفلسطينية» في حيفا.


موضوع «مهرجان فلسطين» لهذا العام هو الشباب بعدما سلّط الضوء العام الماضي على «الحقوق الماديّة التي استولى عليها الاحتلال». يسعى المهرجان لتحقيق هذا الشعار بالتوافق مع «الربيع العربيّ». لذا، يضم المهرجان 150 متطوعاً من شبان وشابات، يتواجدون في أقسام المهرجان المختلفة، بالإضافة إلى اختيار الفنانين العرب المشاركين في أمسيات المهرجان المختلفة، وهم فنانون وفرق موسيقية انحازوا إلى صوت الثورة والشباب، وخصوصاً في مصر. هكذا يستضيف المهرجان كلّاً من إيمان البحر درويش وفرقة «وسط البلد» اللذين عبّر صوتهما عن موقف سياسي واضح.
تفتتح المهرجان فرقة «وسط البلد» ثم الفنانة الجزائرية سعاد ماسي (5/ 7). بعدها تأتي الفنانة الأردنية مكادي نحاس (6/ 7) ثم فرقة «موليرو» الإسبانية (7/ 7)، وفرقة «بافوتشي» التشيلية (8/ 7) والختام مع إيمان البحر درويش (9/ 7). تقول مديرة «مركز الفنّ الشعبي» إيمان الحموري لـ«الأخبار»: «نرى أنّ كسر الحصار الثقافي الذي فرضه الاحتلال والتواصل مع الشعب الفلسطيني مهم. لذا، فالشرط الأساسي أن يكون الفنانون واعين لما يحدث وحاملين لرسالة سياسية وموقف واضح، ويأتون إلى فلسطين بدعوة من جهات فلسطينية فقط».


بعد «مهرجان فلسطين الدولي»، ينطلق مهرجان «وين عَ رام الله» الذي تنظمه بلدية رام الله منذ عام 2008. أيضاً، تتمحور ثيمة المهرجان حول الشباب، وتحتلّ الموسيقى الهامش الأكبر من فعالياته التي تنطلق في 14 تموز (يوليو) وتستمر حتى 31 منه. وتتوزع عروض المهرجان على قاعات مغلقة وعروض في الهواء الطلق مثل «دوار راشد الحدادين» و«سوق الحرجة».
ينقسم مهرجان «وين عَ رام الله» إلى أقسام عديدة: القسم الأول تحت عنوان «في الساحة» وهي فعاليات فنّية متعددة تقام في «دوار راشد الحدادين». أما القسم الثاني فهو «شبابيك رام الله» وهي فعاليات تقام في الفضاءات المفتوحة وتضمّ عروضاً خاصة، منها فقرة «موسيقى وسط البلد» (17/ 7). «غاليري المحطة» ستقدم أيضاً معرض «ومضات المدن» (14/ 7) الذي يضم صوراً لشخصيات بزيّ شعبي من مدن ترتبط بعلاقة توأمة مع مدينة رام الله. وهناك عرض للفنانة الفلسطينية ريم بنّا (28/ 7) ولفرقة «وجد» من بيت لحم (24/ 7)، وعرض سيرك لمدرسة «سيرك فلسطين» (22/ 7)، فيما يُخصص يوم 15 تموز لعروض فرق الرقص الشعبية الفلسطينية لتأكيد حماية الموروث الثقافي والفنّي.


أما القسم الثالث فهو تحت عنوان «الشباب والثورة» الذي يستضيف فرقاً عملت على إنتاجات ذات علاقة بالثورات العربية مثل فرقة «حق» من الناصرة (18/ 7)، و«توت أرض» من الجولان السوري المحتل (29/ 7)، و«ولعت» العكّية (14/ 7)، والفرقة القومية للكمنجاتي (30/ 7)، ومجموعة «الثورة الخضراء» (16/ 7) من الأراضي المحتلة عام 1948، وشادي زقطان وعماد الصيرفي (21/ 7). يضم هذا القسم أيضاً معرضاً لملصقات الثورة لفنانين فلسطينيين من الداخل والشتات، ويقام المعرض في «دوار راشد الحدادين» (14/ 7). القسم الرابع والأخير هو «مؤتمر رام الله والتنمية الثقافية» (26/ 7) الذي يناقش على مدى يومين أسئلة تتمحور حول دور مؤسسات الحكم المحلية في التنمية الثقافية.
في حديث لـ«الأخبار»، تقول منسقة مهرجان «وين عَ رام الله» سالي أبو بكر: «جاء القرار بالعمل على المهرجان انطلاقاً من إيماننا بضرورة الوصول إلى شرائح اجتماعية أوسع والتركيز على العروض في المساحات المفتوحة، فالقاعات المغلقة تشكّل أحياناً حاجزاً أمام الجمهور».


أما مدينة القدس المحتلة، فستشهد ككلّ عام «مهرجان القدس للموسيقى» الذي تشرف عليه مؤسسة «يبوس» ويقام في «قبور السلاطين». يبدأ المهرجان يوم 21 ويستمر لغاية 27 تموز 2011. يضم أيضاً أقساماً عديدة: الأول أمسيات يشارك فيها فنانون فلسطينيون، وعرب وعالميون. هكذا، سيتاح للفلسطينيين حضور إلهام المدفعي من العراق (22/7)، وفرقة «تشيكو والجيبسيز» من فرنسا (27/7)، وفرقة «مقامات القدس» وفرقة «القدس للموسيقى العربية» (23/7) وفرقة «يلالان» للموسيقى والغناء من فلسطين (26/7).
أما الثاني فهو ندوات تضم قراءات لمجموعة من الكتاب الفلسطينيين، وأمسية للكاتب محمود شقير (27/7). ويأتي القسم الثالث «ليالي الأفلام المصري» ليحتفي بالثورة المصرية، (من 21حتى 26/7). بالإضافة إلى قسم «موسيقى في الحديقة» الذي يضم برنامجاً موسيقياً خاصاً في حدائق الفنادق والمطاعم المقدسية بالتعاون مع «معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى».
تموز الفلسطيني يجذب جمهوراً لا بأس به وخصوصاً من المناطق المحتلة عام 1948 بسبب رغبة فلسطينيي الداخل في الالتقاء بفنانين عرب. والأهم أنّه يشكّل مقاومة أخرى في وجه الاحتلال.


هل قلت «تنمية ثقافية»؟

سؤال مهم يطرحه كثيرون عن اقتصار المشهد الثقافي والفنّي الفلسطيني على أمسيات ونشاطات ولقاءات تقام في فترات زمنية محددة مقابل وضع برامج ثقافية وفنّية على مدار السنة تُدمج أيضاً في سلك التربية والتعليم. سؤال يراود بلا شك المؤسسات المنظِمة للمهرجانات الصيفية، على أمل أن يشكّل «مؤتمر رام الله والتنمية الثقافية» منصة لطرح هذه التساؤلات ومناقشتها من أجل بناء خطة مدروسة تضم رؤية مستقبلية واضحة للتنمية الثقافية والفنّية تتسع للجميع.


تعليقات

  1. اختي رشا ..

    سعيدة بعثوري على مدونتك ، وان شاء الله من المتابعين لكل جديد ..

    دمت بخير وتقبلي خالص تحيتي وتقديري.

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …