التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ريمي بندلي: "من يريد أن يغنّي للأطفال، من غير المفروض أن يغنّي لغيرهم"




حاورتها: رشا حلوة
يتفق كثيرون اليوم على أن جيل الثمانينات والتسعينات محظوظ إلى حدّ ما، لربما الثمانينات أكثر، وذلك لأسباب عديدة يصبّ جزء كبير منها في التلقي الفنّي والثقافي، أضف إلى أنه الجيل الذي عاش فترة ما قبل وما بعد عصر الإنترنت وألعاب الفيديو، وأنه أيضاً من عاش فترة عمق وقيمة أغاني الأطفال، التي كُتبت ولحنت خصيصاً لأطفال العالم العربي، وكانت قد قدمت جزءاً كبيراً منها، الطفلة اللبنانية ريمي بندلي.

تعيش أغاني ريمي بندلي للأطفال حتى يومنا هذا، غنّت من لبنان إلى لبنان وللعالم العربي كلّه، عن ما يعيشه الطفل اللبناني والعربي، عن تفاصيل حياته، عن الوالدين والبيت، عن البلد وفي ظلّ الحروب التي تقتل الطفولة كلّ يوم.. هذه الأغاني، التي احترمت عقل الطفل وروحه ولغته أولاً، لهذا انتشرت ووصلت إلى قلوب الملايين، ولهذا لا زالت حيّة في جيل كاملٍ من الذين كانوا أطفالاً يومها، واليوم يتحسرون على غياب أغاني الأطفال التي كان لها يوماً ما دوراً في بلورة كيانهم وحبّهم لطفولتهم، رغم الألم.

 وُلدت ريمي بندلي في الرابع من تمّوز/ يوليو 1979 في طرابلس لبنان، لأسرة موسيقية، أظهرت في سنّ مبكرة موهبة فنّية خاصة، حيث سجلت أول أغنية لها بعنوان "إيماني أحلى إيمان" وعمرها ثلاث سنوات ونصف. غنّت في لبنان والأردن وسوريا والكويت وفرنسا وقطر وكندا وأمريكا، وكانت أشهر أغانيها، والتي لا زالت الأشهر، أغنية "أعطونا الطفولة"، وقام بتمثيل دور بطولة في فيلم "أماني تحت قوس قزح" عام 1985. استمرت ريمي بندلي بالغناء بعد أن انتقلت مع عائلتها في عام 1989 إلى كندا، وبقيت هناك مدة سبع سنوات، وتوقفت عن الغناء عام 1993.

 تبلغ ريمي بندلي اليوم 35 عاماً، وهي متزوجة منذ عام 2008، وتعيش في ستوكهولم بالسويد. من خلال هذا الحوار الخاص مع موقع "الحياة"، تحدثنا مع ريمي بندلي عن أقرب أغنية إلى قلبها من أغانيها، عن الأغنية التي لا زالت حيّة بمضمون كلماتها حتى يومنا هذا، عن المغنيين والمغنيات التي استمعت إليهم وهي طفلة، وعن رأيها بأزمة أغاني الأطفال اليوم.

"أعطونا الطفولة، مطلب لم يتحقق منذ 30 عاما"
تشعر ريمي بندلي بأن كلّ الأغاني التي غنّتها حين كانت صغيرة، هي بمثابة أغانٍ قريبة من قلبها، وأضافت: "وكلّ أغنية من هذه الأغاني، أغنيها وأدندنها في وقتها، ولكن ما من أغنية واحدة".

إلا أن هنالك أغنية واحدة تشعر بأنها، وعلى الرغم من مرور الزمن، لا زالت تلائم بمضمونها الأيام التي نعيشها اليوم في العالم العربي، وعن هذا تضيف:" أكيد، وبلا شك، هي أغنية "أعطونا الطفولة"، هنالك بلاد كثيرة تعيش حروباً، لا علاقة للأطفال بها، والذين تختفي طفولتهم جراء ذلك، كما في أيامي أنا، حين اختفت طفولة أطفال بلدي لبنان. هنالك أغانٍ أخرى تلائم ما نعيشه اليوم أيضاً، مثل أغنية "ردولي بيتي" و"طفوا النار"، كل أغنية منها تعبر عن وجع الحرب."

"بندلي، أم كلثوم وديانا روس"
 استمع جيل كامل في سنوات الثمانين، حين كان طفلاً، إلى أغاني ريمي بندلي، أضف إلى فنانين آخرين غنّوا للأطفال، لكن يبقى السؤال، إلى من استمعت ريمي بندلي حين كانت طفلة؟ كانت إجابتها الأولى: "إلى أغاني عماتي في فرقة "بندلي"."، وأضافت: "بالإضافة إلى أغاني قديمة لمحمد عبد الوهاب، عبد الحليم وأم كلثوم. وكذلك إلى شانتال غويا، وأحببت ديانا روس ومايكل جاكسون كثيراً." (تبتسم). وتابعت: "هؤلاء ترعرعت على أغانيهم وأنا صغيرة، ومن ثم استمعت إلى سيلين ديون وماريا كاري، كلّ هؤلاء عملياً سمعتهم ما بين العامين وحتى الثالثة عشر من عمري."

  "من يريد أن يغنّي للأطفال، من غير المفروض أن يغنّي لغيرهم"
من الواضح أننا نعيش أزمة كتابة وتلحين وإنتاج أغاني أطفال، وذلك ضمن أزمات فنّية وموسيقية عديدة تعيشها المنطقة العربية عموماً. ومن الواضح أيضاً، بأننا نعيش الحاجة إلى أغنية أطفال تحكي تماماً أحلامهم ومخاوفهم، التي تزداد يوماً بعد يوم في ظلّ الخراب الذي يجتاح العالم، هذا الخراب الذي بإمكان أغنية أن تحمي الأطفال منه، ولوّ لمدة 4 دقائق.

حول أزمة أغاني الأطفال، قالت ريمي بندلي: " للأسف، حاول الكثير غناء أغاني الأطفال، لكني أعتقد بأن من يريد أن يغني للأطفال، من غير المفروض أن يغني لغيرهم، هذه الاستمرارية هي أهم ما يمكن. من الضروري أن يكون للأطفال أغاني خاصة بهم، أغاني تنمي شخصيتهم وآفاقهم الموسيقية والتعبيرية. وكذلك تنمي خيالهم. من الضروري أن يكون فنانون يغنون للأطفال، ولهم فقط، كي يمثلوهم في أفراحهم وأحزانهم وخوفهم. ولكي لا يضطر أن يكبر الطفل قبل عمره، وعندها ستختفي طفولته من دون أن يعرف أهمية هذه الفترة من العُمر."


وتابعت: "الفنان الذي يريد أن يغني للأطفال فقط، يجب عليه أيضاً أن يجد الكلمة واللحن الملائمين للأطفال من الناحية التربوية أيضاً. الغناء للأطفال هو أصعب شيء، لأن الطفل يتأثر ويتعلم ويحفظ بسرعة، لهذا ضروري أن نعرف ما هي الرسالة التي نريد أن نمررها من خلال الأغنية."


أجري الحوار لموقع "الحياة" في الناصرة عام 2014.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"فوكس" بار، عفويّة الثقافة الإيطاليّة في برلين

برلين – رشا حلوة

بالقرب من محطّة "هرمان بلاتس" في حيّ "نويكولن" البرلينيّ، وفي شارع فرعيّ تصل نهايته إلى النهر، هناك بار صغير يحمل الاسم "فوكس"، شبابيكه الكبيرة على الشّارع، التي تطلّ منها تفاصيل البار؛ كراسيه وكنباته القديمة، إضاءته الخفيفة، الشموع، ولون الحيطان الأخضر، كلّها محفزة لزيارة الجوّ "البيتوتيّ" هذا.

بالإضافة إلى جوّه الحميميّ، زيارة البار منوطة بالاستماع دومًا إلى موسيقى خاصّة من كلّ العالم، مع تسليط ضوء على الموسيقى الإيطاليّة. نسمّيه البار الإيطاليّ، ليس بسبب الموسيقى فقط، إنّما بالأساس لأن صاحب البار هو إيطاليّ الهويّة، كما أنّ معظم العاملين والعاملات في البار جاءوا من مناطق مختلفة في إيطاليا إلى برلين، كما أن جمهوره في غالبيته من الإيطاليّين/ات الذين يعيشون في المدينة، واللغة الإيطاليّة حاضرة دومًا.

صاحب البار اسمه ماسيمو فينكو، مواليد العام 1979 في فيرونا الإيطاليّة، هو فنان وموسيقيّ وكاتب أغاني، وصل إلى برلين في العام 2006 للعمل كفنان، وبموازاة ذلك عمل عندها في وظائف عديدة، تنظيف مواعين في المطاعم ومن ثم طباخًا، وكان باره المفضل …

عن متحف "أم كلثوم" في القاهرة: يُعرف المرء في عصره، بحبّ الناس فقط

القاهرة – رشا حلوة زرت القاهرة مرات عديدة، وزياراتها كانت طوال الوقت عبارة عن مطلّ على الحياة فيها، وخاصة حياة ناسها، لإيماني أن المدينة هي "حاجات كتيرة" ممزوجة بتفاصيل سكانها. كانت زيارتي لمواقع تاريخيّة وأثريّة مرافقة بكثافة للزيارة الأولى مع عائلتي في العام 1995، ومن بعدها، كانت الشّوارع، قصص الناس وأحاديثهم، المقاهي والبيوت، بمثابة شبابيك واسعة لمعرفتي عن هذا البلد.

خلال زيارتي هذه إلى القاهرة في ربيع العام 2014، قررت أن أذهب إلى متحف "أم كلثوم"، الموجود في شارع "الملك الصالح" وفي جزيرة "المنيل روضة" في النيل، والمتحف هو أحد مباني "قصر المانسترلي"، والمنطقة معروفة أيضًا بإسم "المقياس"، لوجود مقياس النيل الشهير، حيث كان يُستخدم لقياس منسوب نهر النيل. مساحة المتحف هي عبارة عن 250 مترًا، وكانت قد فتحت أبوابه وزارة الثقافة المصريّة في عام 1998، على أن يكون متحفًا "يليق بعطائها، يحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنّيّة وثقافيّة".

قاعات المتحف ومضمونها في المتحف، ثلاث قاعات أساسيّة، الأولى هي التي تحتوي على فاترينات ت…

بيوتنا اللي معنا

كنت كتبت عن هاد الشرشف (اللي بالصّورة) من شي سنة وشوي. هاد كان في بيت بحيفا، بشارع الجبل، نقلنا عليه أنا وأختي سنة 2015. وقتها لقينا أغراض كثير تاركينها صحاب البيت، منهن هالشرشف، الإشي الوحيد اللي خليته من أغراضهن. 
ليش؟ لأنّه حلو، ولأنّي فجأة لقيت إنه الماركة لسّه عليه، مكتوب عليها "دمشق - سورية". وقتها قررت وكتبت، إنّي رح أحمل هالشرشف معي وين ما أروح بالدّنيا. نقلته معي من هداك البيت اللي بشارع الجبل بحيفا، لبيت ثاني بشارع الحمير بحيفا، وبزيارتي الماضية لفلسطين، جبته معي لألمانيا. دفيت فيه تختي اللي ببرلين، وقررت أحمله معي لهاد الشّهر لشتوتغارت.

بتدوينة "دمشق في بيتي" اللي كتبتها في آذار/ مارس 2016، قلت: "رح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.".

اليوم، ومن خلال أصدقاء سوريّين وصديقات سوريّات ببرلين، قادرة كتير مرات أطلّ من خلالهن على دمشق، من قصصهن وذكرياتهن، مرات بروح رحلة لهناك، وكل مرة بحسّ إنّي بعرفها أكثر.

رح نضل نحمل بيوتنا معنا، لكل البيوت اللي جاي، هيك منضلنا دافيّ…