التخطي إلى المحتوى الرئيسي

«عزيزي الميت»… You’ve Got Mail




رشا حلوة

في نهاية أيلول (سبتمبر)، بدأت صفحة فايسبوكية تونسية مسيرتها تحت عنوان «رسائل إلى الموتى» يحرّرها ويشرف عليها المدوّن والناشط التونسي عزيز عمامي واثنان من أصدقائه؛ حمزة بوعلاق والمدوّن دون آراباستا. الفكرة مستوحاة من الصفحة الأميركيّة Dear Dead People وجاءت أيضاً من خطيبته إيمان شقرون. حين تصفّح عمامي الصفحة الأمريكية، مرّت في ذهنه فكرة توجيه رسائل إلى شخصيات رحلت عنّا، فقرر أن ينشئ نسخة تونسيّة تحتوي على رسائل قصيرة للموتى بأسلوب خاص. صحيح أنّ الرسائل تُنشر بوتيرة عشوائية محكومة بمزاج المشرفين على الصفحة، إلا أنّ الأخيرة باتت تضمّ أكثر من 130 رسالة و 5473 متابعاً (فاقت الصفحة الأميركية)، ما يدلّ على التفاعل الفوري معها، من دون أن يلجأ المشرفون عليها إلى تقنيات الدعاية للصفحات. كانت الدعاية الوحيدة هي ما يُنشر فيها من محتوى. تراوح الرسائل التي يكتبها عمامي بين العربية الفصحى والعامية التونسية، ويأتي اختيار اللهجة بناءً على الفكرة التي تخطر في باله.
يقول لـ «الأخبار»: «أعتقد أنّ هذا الاختيار يسمح لي بتقريب هذه الشخصيات من المواطن التونسي العادي، ويظل المقصد مفهوماً بالنسبة إلى أي عربي. من جهة أخرى، هناك غرض تربوي، فبعض الرسائل تحمل مواقف تقتضي النقاش، وأخرى تطرح أسئلة حول قضايا تاريخيّة تختلف عليها القراءات وتحتاج إلى الحوارات. أيضاً، هناك شخصيات أعتبرها مهمة في السياق العربي التاريخي والعالمي، لكنها ليست معروفة شعبياً بالقدر الكافي». أمام هذه الصفحة، قد تخطر في بالك فكرة «ثقافة الموت»، لكن عزيز عمامي أراد من خلال «رسائل إلى الموتى» أن يركّز على بعض الشخصيات التي كان يتمنى وجودها معنا اليوم. أراد «عناق البعض، ومعاتبة آخرين». يرى أنّ أهم ما ينتج في هذه الرسائل هو «تقديم نوع من العلاقة الإنسانيّة بينه وبين قارئه من جهة، وبين الشخصيات التي تُعدّ أيقونات من جهة أخرى». ويضيف: «بهذه الرسائل، أحاول بناء علاقة انسانية منزوعة القدسية، سواء بالضحك أو الابتسامة أو الحنين».
يستخدم عزيز عمامي أساليب عديدة في كتابة هذه الرسائل، منها الساخر، والموجع، واللاذع والجريء، مرتكزاً بكثرة على ما يُسمى «السخرية السوداء» («عزيزي ستيف جوبس، فمّا i- جهنم في الآبل ستور؟»). لم ينجُ عمامي من الهجوم أحياناً، وخصوصاً عند كتابته رسائل إلى شخصيات «مقدسة» اجتماعياً وتاريخياً، بمن في ذلك الأنبياء (مثلاً: عزيزي آدم، بنينة التفاحة؟). يقول: «شخصياً، مغامرتي مع الفلسفة والعلوم والعلوم الإنسانية أدت بي بعد 15 عاماً من القراءات والمطالعة والدراسات إلى رؤية تنزع الهالة عن الأفكار وأصحابها وتعود بالأفكار إلى بساطتها الأولى. التراث الأكاديمي يخاف هذا الأمر، لأنه ينزع عنه سلطته الرمزية وإدعائه الخوض في ما لا يستطيع الغير الخوض فيه».
لا ترتيب لاختيار «الموتى» في توجيه الرسائل إليهم. يعتمد عزيز تقنية «حضورهم في ذاكرته» ليس إلا. يحدث أن تخطر شخصية في باله، لكنه يجعلها «تنتظر» حتى تجهز رسالته إليها. وأحياناً، يجرّب وقع الرسائل على أي شخص كي يرى إن كانت ناجحة قبل أن يبادر إلى نشرها، ويستشير أيضاً بعض الأصدقاء الذين يثق برأيهم، إضافةً إلى نشر رسائل تصل من القراء، لكن الأهم بالنسبة إلى عمامي أن لا يُبرز موقفاً سياسياً يعطي الحق لطرف على حساب طرف آخر، مع المحافظة على موقف إنساني ومبدئي أولي. لا يستطيع عزيز عمامي الجزم بأن الصفحة هي مبادرة فردية، لكونه يرى أن المصدر الأولي لكل رسالة هو الثقافة الشعبية الآنية في تونس وأساليبها المختلفة في التعبير. أما عن الأفكار لتطوير الصفحة الفيسبوكية، فهي كثيرة. سيُنشأ حساب على تويتر ومدونة إلكترونية كي يصير بمقدور المشرفين كتابة أكثر من رسالة للشخصية الواحدة وفتح فضاء أرحب لمشاركة القراء مع بعض الفقرات التعريفية أحياناً والروابط المهمة. يتمنى عزيز أن ينشئ شبكة للصفحات الساخرة مليئة «بالثقافة المخفية بين طيّاتها»، حيث يجري تبادل «القفشات». ويضيف: «تلك خطوة مهمّة لبناء ثقافة شعبية مشتركة. والضحك هو مشروع متكامل، ونقطة مهمة جداً في خلق ثقافة وواقع جديدين».
بعد صفحة «رسائل إلى الموتى» التونسية، أُنشئت صفحة مماثلة، لكن مصرية، وهناك تفاعل يحصل بين الصفحتين. يتمنى المشرفون على المجموعة التونسية أن تُنشأ صفحات عربية أخرى على أن يجري التنسيق بين الجميع. أما لماذا لا تُنشأ صفحة فيسبوكية يُوجه من خلالها رسائل إلى الأحياء، فيجيب عزيز عمامي: «الأحياء ما زالوا غير مكتملي المسيرة. هم كالحكايات، لم ينتهوا بعد».



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"فوكس" بار، عفويّة الثقافة الإيطاليّة في برلين

برلين – رشا حلوة

بالقرب من محطّة "هرمان بلاتس" في حيّ "نويكولن" البرلينيّ، وفي شارع فرعيّ تصل نهايته إلى النهر، هناك بار صغير يحمل الاسم "فوكس"، شبابيكه الكبيرة على الشّارع، التي تطلّ منها تفاصيل البار؛ كراسيه وكنباته القديمة، إضاءته الخفيفة، الشموع، ولون الحيطان الأخضر، كلّها محفزة لزيارة الجوّ "البيتوتيّ" هذا.

بالإضافة إلى جوّه الحميميّ، زيارة البار منوطة بالاستماع دومًا إلى موسيقى خاصّة من كلّ العالم، مع تسليط ضوء على الموسيقى الإيطاليّة. نسمّيه البار الإيطاليّ، ليس بسبب الموسيقى فقط، إنّما بالأساس لأن صاحب البار هو إيطاليّ الهويّة، كما أنّ معظم العاملين والعاملات في البار جاءوا من مناطق مختلفة في إيطاليا إلى برلين، كما أن جمهوره في غالبيته من الإيطاليّين/ات الذين يعيشون في المدينة، واللغة الإيطاليّة حاضرة دومًا.

صاحب البار اسمه ماسيمو فينكو، مواليد العام 1979 في فيرونا الإيطاليّة، هو فنان وموسيقيّ وكاتب أغاني، وصل إلى برلين في العام 2006 للعمل كفنان، وبموازاة ذلك عمل عندها في وظائف عديدة، تنظيف مواعين في المطاعم ومن ثم طباخًا، وكان باره المفضل …

عن متحف "أم كلثوم" في القاهرة: يُعرف المرء في عصره، بحبّ الناس فقط

القاهرة – رشا حلوة زرت القاهرة مرات عديدة، وزياراتها كانت طوال الوقت عبارة عن مطلّ على الحياة فيها، وخاصة حياة ناسها، لإيماني أن المدينة هي "حاجات كتيرة" ممزوجة بتفاصيل سكانها. كانت زيارتي لمواقع تاريخيّة وأثريّة مرافقة بكثافة للزيارة الأولى مع عائلتي في العام 1995، ومن بعدها، كانت الشّوارع، قصص الناس وأحاديثهم، المقاهي والبيوت، بمثابة شبابيك واسعة لمعرفتي عن هذا البلد.

خلال زيارتي هذه إلى القاهرة في ربيع العام 2014، قررت أن أذهب إلى متحف "أم كلثوم"، الموجود في شارع "الملك الصالح" وفي جزيرة "المنيل روضة" في النيل، والمتحف هو أحد مباني "قصر المانسترلي"، والمنطقة معروفة أيضًا بإسم "المقياس"، لوجود مقياس النيل الشهير، حيث كان يُستخدم لقياس منسوب نهر النيل. مساحة المتحف هي عبارة عن 250 مترًا، وكانت قد فتحت أبوابه وزارة الثقافة المصريّة في عام 1998، على أن يكون متحفًا "يليق بعطائها، يحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنّيّة وثقافيّة".

قاعات المتحف ومضمونها في المتحف، ثلاث قاعات أساسيّة، الأولى هي التي تحتوي على فاترينات ت…

أحد أطفال "كفرون"؛ يزن أتاسي: "نحنا ما منشبه بعض"

حاورته: رشا حلوة كان ذلك في العام 1990، حين قال له والده: "بدنا نروح مشوار"، لم يخبره إلى أين، "كنت رفيق أبي كتير وأنا وصغير، بروح معه على الشغل، وقالي رايحين مشوار، وبشكل طبيعي ركبنا بالسيارة، وصلنا على مكان قريب من مدرستي وفتنا على بناية، بكتشف بعد ما فتت إننا وصلنا على مكتب دريد لحّام"، يقول الفنان السوري يزن أتاسي في حوار خاص لمجلة "الحياة"، أجريناه عبر السكايب. ويزن أتاسي (1980) هو أيضاً "وسيم"، أحد الأطفال الذين مثلوا أدوار البطولة في فيلم "كفرون" لدريد لحّام، الذي سيتمحور معظم حديثنا عن تجربته فيه، التجربة الشخصية والفنّية لطفل في فيلم سوري، قبل 24 عاماً، كان لها أحد التأثيرات الكبرى على جيل كامل عاش طفولة التسعينيات.
"هنالك معرفة بين دريد وأبي"، يقول يزن، "بس أنا انسطلت، لأنه أول مرة بحياتي بشوفه وجهاً لوجه، هني بحكوا وأنا مسحور لأني قاعد قدام غوار الطوشة!". بعدها خرجا من المكان، لا يذكر يزن الحديث الذي دار بين والده ودريد لحّام، ويعتقد أيضاً أنه كان قد قابل أخته نور أتاسي قبله، وهكذا وقع القرار على كليهما للم…