التخطي إلى المحتوى الرئيسي

من الناس، وإلى الناس يعود..

باب في رام الله- الصورة بعدسة: رفيا سليمان

حمل الشباب معه منذ ثورة تونس ريح التغيير، حملها كشعلة تضيء سماء هذا العالم. ليقف متظاهراً في وسط لندن رافعاً لافتة كُتب عليها: تظاهر كالمصري!

أراهم كأنهم يجوبون الشوارع كلّها؛ في تونس، السويس، القاهرة، حماة، درعا، المنامة، صنعاء، بيروت، عكّا ورام الله يطلقون صرختهم الأولى والمستمرة: هذه البلاد لنا.

أن يحتفي مهرجان "وين عَ رام الله" ثقافياً وفنياً بعودة الشباب إلى العالم، وإلى مراكز صنع القرار.. من خلال الموسيقى، المسرح، الفنون البصرية، الأدب والشعر. هي إعادة اعتبار لما خطت وتخط أقلام الشباب الفلسطيني في الوطن والشتات؛ في فلسطين "الحقيقية" وليست التاريخية فقط.

خصصت هذه المساحة مرتين؛ مرة الأسبوع الماضي ومرة هذا المساء للشعراء وللكتاب الشباب وحدهم، هذه منصتهم التي كما قال شاعرنا غسان زقطان قبل أسبوع: كما لو أن الأولاد عادوا الى البيت. لا يميز هذه الأمسية بأنها للشعراء الشباب فحسب، ولكن هذا اللقاء ما بينهم وبين الجمهور، هذا الفضاء الواسع التي أتاح إعادة تقريب الشعر إلى الناس، إلى جمهوره الأول والأخير، هي محاولة تستحق التقدير لسدّ الهوة ما بين الشعر والناس والتي تفاقمت في السنوات الأخيرة، فكان الشعر في المنابر الثقافية المكتوبة والمغلقة ومؤخراً الافتراضية فقط.. إلا أنه من الناس وإلى الناس يعود.

والأهم، أن هذه الأمسيات لم تنحصر على شعراء وكُتاب من مكان جغرافي واحد، رام الله أو نابلس أو الخليل، إنما أهمية إحضار شاعرة من الجليل إلى هُنا، وشاعر في مخيم خان الشيخ إلى هُنا، شاعر يقيم في ستوكهولم إلى هُنا أيضاً- وبالإذن من زياد الرحباني: "نشكر الله عنا إنترنت!" فهذه هي رسالتنا إلى العالم، وإلى الاحتلال، وإلى كلّ من حاول جاهداً على مدار 63 عاماً أن يضع الحدود والحواجز فيما بيننا، لا ولن يقوى أحد على أن يعزل الجسد عن نفسه، سيجد الفلسطيني دائماً الوسائل لأن يحتضن صديقته اللاجئة في "عين الحلوة"، إلا أن تعود إلى بيتها وتكون هُنا بيننا ترسم على جدران المدينة.

لا تنحصر الأمسيات فقط على شعراء فلسطينيين، بل سيكون معنا هذه الليلة شاعراً من الجولان السوري المحتل، فمنذ الاحتلال عام 1967 مُنعوا من أن يكونوا جزءاً من المشهد الثقافي السوري بشكل جسديّ، فهم معنا.. في فلسطين كلّها، هذا الوطن الأم الثاني.

الجيل الجديد من الشعراء، والكتاب، والفنانين والمثقفين الفلسطينيين ليسوا بعيدين عن الهمّ الجماعيً وعن قضيتهم الإنسانية الأولى فلسطين، إلا أنهم أيضًا مشغولون بالهمّ الخاص والتفاصيل اليومية. وهم بلا شك جزء من أمتهم العربية ووطنهم العربي، حريصون دائماً على التواصل معه بكافة الوسائل، والحديثة منها خاصة التي سهلت لهم الوصول إلى أشقائهم في الوطن العربي ومشاركتهم قضاياهم وإيصال صوت فلسطين الحقيقي إليهم، وأيضاً مع أبناء شعبهم في غزة المحاصرة.

سيكون معنا هذا الليلة أسماء عزايزة- دبورية، غياث المدهون- ستوكهولم، محمود ماضي- غزة، طارق العربي- نابلس، أنس أبو رحمة-رام الله وسليم أبو جبل- مجدل شمس/ الجولان السوري المحتل.

مساء الخير رام الله..

*كلمتي في افتتاح أمسية قراءات شعرية لشعراء فلسطينيين شباب في فلسطين والشتات ضمن مهرجان "وين عَ رام الله"، يوم الاثنين 25 يوليو 2011

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …