الجمعة، 1 أبريل، 2011

فلسطين: «دولة الضحّيكة»

رشا حلوة

عكّا| في البيان التأسيسي لـ «دولة الضحيكة»، كتب وسيم خير، ونضال بدارنة، وحسن طه: «إنّ الابتسامة، الضحكة، أو القهقهة وما يتبعها من سقوط بين الكراسي، هي نتائج حتمية للكوميديا المسرحية... لكن هل من الممكن في هذا الزمن الرديء الذي يتربص لنا بالقهر، أن لا نضحك قهراً؟» تبدو الإجابة نعم للمجموعة التي أطلقت أنشطتها العام الماضي في فلسطين المحتلة عام 48. أراد الثلاثة التأسيس لمشروع يجمع بين واقع الفلسطينيين في الداخل، والضحك، فقرروا إعلان دولتهم الخاصة. هكذا، جاءت «دولة الضحيكة» كمشروع مسرحي فلسطيني مستقل، يعمل على الإنتاج الذاتي. «لأننا نؤمن بأن طاقاتنا الفنّية يجب أن توضع في مكان مستقل. ولأنّنا نعتقد أن المكان الوحيد الذي يمكن من خلاله أن تكون لنا مواطنة بمفهومها الصحيح غير التابع لإسرائيل، بادرنا إلى إنشاء دولة الضحّيكة. نحن شريحة كبيرة من الشباب الفلسطيني في أراضي الـ 48، نحاول إيجاد إطار نعيش فيه بكلّ صدق وصراحة» يقول نضال بدارنة لـ «الأخبار».

يؤكد الثلاثي بأنّ «دولة الضحيكة» ليست مجرّد مشروع مسرحي، بل فنّي سياسي شامل ومستقل، يمكنه ضم المزيد من «المواطنين» في «دولة» ذات قوانين خاصة. تتمحور إنتاجات هذه الـ «دولة» حتى الآن حول العروض المسرحية، ومقاطع الفيديو المصوّرة وحملات الملصقات التي تُنشر في الشوارع وعبر «فايسبوك»، و«تويتر»، و«يوتيوب».
أول أعمالهم كانت ملصقاً لإحياء الذكرى الـ 62 للنكبة بالتعاون مع حركة «حق» الشبابية، التابعة للمؤسسة العربية لحقوق الإنسان. أما الإنتاج الأخير، فهو عبارة عن شريط فيديو قصير بعنوان «حملة تحريضية ضد هدم البيوت»، ويصوّر مشهداً من عرس فلسطيني متواضع. وحين يصل العروسان إلى بيتهما، وتدخل العروس للصق «العجينة»، تظهر الكاميرا ما خلف الباب، وهو ليس إلا... بيتاً من ركام.
«شعبنا يموت يومياً، وهذا الجوّ السياسي العبثي العام، يحثنا أن نصنع الكوميديا»، يقول بدارنة الذي يصر على أنّ المجموعة ليست مجموعة فنانين، بل «نحن شغيلة (عمال) مسرح».

عن "الأخبار" اللبنانية

عدد الجمعة 1 نيسان 2011


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البحر/ صابرين