التخطي إلى المحتوى الرئيسي

Artist of the Month: Jad Salman




His recent Parisian work left in me many repercussions, undoubtedly as much discomfort. Difficulty, anxiety, rejection and questions overlap since. First of all, those paintings have something in common. They push to renunciation. But what kind of renunciation is it? The one where we abandon our own construction and representation of reality and history, to truly redefine our own identity. This renunciation to consider the past, define the present, and conceive the future in a whole new way. It is at this price that born clash between the Man and his Space; rehabilitating the first in his second.

In these words, Wadie, French journalist and filmmaker begins his article about Jad Salman’s exhibition “Borders of the Sun 2007.”

Jad Salman was born in Tulkarem in 1983 and has lived in Paris, France since 2008.

He finished his bachelor’s degree in fine arts, specializing in interior design, at Al Najah University - Nablus in 2005. In September 2010, he finished his master’s degree in “Contemporary Art and New Media” from University Paris 8, France.

His first experience with painting and drawing was when he was ten years old. “I scribbled on the back of the books and the notebooks in the school,” says Salman, “In the end of the year the notebooks became sketch books more than writing.”

He still uses the word “scribble” when he paints or draws, which was inspired by looking at his father’s costume design magazines-his father studied fashion design in Egypt. The lines were what captured his attention first, influencing his art choices and studies, exploring the contrasts of colour and lines on the canvas.

Salman moved to Paris after he was selected for the residency, “Cité Internationale des Arts.” Between his residencies in France, Norway, Italy, and workshops in Palestine including First Atelier of Preparation for the International Academy of Art Palestine with the Academy of Art Oslo (2004), in Greece with “Kids Guernica Projects” (2007) and “L’étendue” (2009). He has also had many solo exhibitions, including “Stop” which followed his first art residency in Studio LKV, Trondheim, Norway 2005. The exhibition, “Another Space” was introduced by the network of French cultural centres in Palestine 2006, and the exhibition “Borders of the Sun” was in the “Cité Internationale des Arts.” Salman has also participated in many group exhibitions, such as The Young Artist of the Year by A.M. Qattan Foundation in 2008, Antoine Marin Fair Award Season XIII in France in 2009, the Zhejiang Museum of China in 2010, and a number of other exhibits in Europe, Dubai, USA, Japan, and elsewhere.

Recently, Salman released his new personal website: www.jadsalman.ps Through this space, he shares his recent and past work, as well as some media coverage related to his art.

Reflecting on his recent art work, Salman wrote: “When trying to summarize my artistic approach, time and time again one line of thought keeps on coming back: SPACE. A space which is far away, detached from emptiness, I try to inhabit space through colours, lines, materials and shapes. One layer after another, and I have my painting.”

تعليقات

  1. wow.. so many talented artists from palestine the world have to know about them

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عن متحف "أم كلثوم" في القاهرة: يُعرف المرء في عصره، بحبّ الناس فقط

القاهرة – رشا حلوة زرت القاهرة مرات عديدة، وزياراتها كانت طوال الوقت عبارة عن مطلّ على الحياة فيها، وخاصة حياة ناسها، لإيماني أن المدينة هي "حاجات كتيرة" ممزوجة بتفاصيل سكانها. كانت زيارتي لمواقع تاريخيّة وأثريّة مرافقة بكثافة للزيارة الأولى مع عائلتي في العام 1995، ومن بعدها، كانت الشّوارع، قصص الناس وأحاديثهم، المقاهي والبيوت، بمثابة شبابيك واسعة لمعرفتي عن هذا البلد.

خلال زيارتي هذه إلى القاهرة في ربيع العام 2014، قررت أن أذهب إلى متحف "أم كلثوم"، الموجود في شارع "الملك الصالح" وفي جزيرة "المنيل روضة" في النيل، والمتحف هو أحد مباني "قصر المانسترلي"، والمنطقة معروفة أيضًا بإسم "المقياس"، لوجود مقياس النيل الشهير، حيث كان يُستخدم لقياس منسوب نهر النيل. مساحة المتحف هي عبارة عن 250 مترًا، وكانت قد فتحت أبوابه وزارة الثقافة المصريّة في عام 1998، على أن يكون متحفًا "يليق بعطائها، يحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنّيّة وثقافيّة".

قاعات المتحف ومضمونها في المتحف، ثلاث قاعات أساسيّة، الأولى هي التي تحتوي على فاترينات ت…

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …

بيوتنا اللي معنا

كنت كتبت عن هاد الشرشف (اللي بالصّورة) من شي سنة وشوي. هاد كان في بيت بحيفا، بشارع الجبل، نقلنا عليه أنا وأختي سنة 2015. وقتها لقينا أغراض كثير تاركينها صحاب البيت، منهن هالشرشف، الإشي الوحيد اللي خليته من أغراضهن. 
ليش؟ لأنّه حلو، ولأنّي فجأة لقيت إنه الماركة لسّه عليه، مكتوب عليها "دمشق - سورية". وقتها قررت وكتبت، إنّي رح أحمل هالشرشف معي وين ما أروح بالدّنيا. نقلته معي من هداك البيت اللي بشارع الجبل بحيفا، لبيت ثاني بشارع الحمير بحيفا، وبزيارتي الماضية لفلسطين، جبته معي لألمانيا. دفيت فيه تختي اللي ببرلين، وقررت أحمله معي لهاد الشّهر لشتوتغارت.

بتدوينة "دمشق في بيتي" اللي كتبتها في آذار/ مارس 2016، قلت: "رح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.".

اليوم، ومن خلال أصدقاء سوريّين وصديقات سوريّات ببرلين، قادرة كتير مرات أطلّ من خلالهن على دمشق، من قصصهن وذكرياتهن، مرات بروح رحلة لهناك، وكل مرة بحسّ إنّي بعرفها أكثر.

رح نضل نحمل بيوتنا معنا، لكل البيوت اللي جاي، هيك منضلنا دافيّ…