الاثنين، 15 مارس، 2010

«حكايا المنفيين»: بريخت الفلسطيني

عكا / رشا حلوة

عرض «اللاز ـ مسرح مازن غطاس» إنتاجه الجديد «حكايا المنفيين» على خشبة المسرح في مدينة عكا. العمل أعدّه المخرج سامح حجازي واستوحاه من نصّين غير مسرحيّين للألماني برتولد بريخت («حوارات المنفيين» و«قصص السيد كوينر») كتبهما خلال منفاه في الدول الإسكندفاية التي تنقّل بينها خلال الحرب العالمية الثانية. في هذين النصّين، عرّى بريخت الفاشية وسخر منها عبر حوار يدور بين لاجئين ألمانيين في محطة قطار. وكان التونسي توفيق الجبالي قد اقتبس من النصّ الأول، قبل أكثر من عقد، مسرحيّة «مذكرات ديناصور» التي أخرجها الراحل رشاد المنّاعي. وقد أعاد حجازي قراءة المادة البريختيّة، من منظور الراهن الفلسطيني. «النص يتحدث عن المنفيين، وحق العودة إلى الوطن ـ يقول لـ«الأخبار» ـ لذا يسهل إسقاطه على الواقع الفلسطيني». تدور أحداث مسرحية «حكايا المنفيين» في غياب الإطار التاريخي والمكاني. إنّها قصّة لقاء بين فلسطينية أرستقراطية ورجل فلسطيني صعلوك مليء بالقصص والتجارب. وقد اعتمد الأداء أسلوب بريخت التغريبي، تاركاً للمونولوغات والحوارات أن تخاطب وعي المتفرّج، وتدفعه إلى التفكير بعد خروجه من المسرح.

هذه هي المرة الثانية التي يقدم فيها «اللاز» إنتاجاً مسرحياً من أعمال الكاتب الألماني الشهير. كانت الأولى مسرحية «عرس برجوازي صغير» التي قدمتها مجموعة «دار الفنون للمسرح» وأخرجها المسرحي منير بكري، وأعدّها الفنان فراس روبي، مطبّقاً الإطار الدرامي على الواقع الاجتماعي لمدينة عكا.

خلال الأشهر الأخيرة، شهد «اللاز» حركة مسرحية فتيّة ومحترفة. هذا المسرح الذي أنشأه المخرج الفلسطيني الراحل مازن غطّاس عام 1996 في مسقط رأسه في قرية الرامة الجليلية، افتتحَه بمونودراما «طفل النور» التي حملت توقيعه إخراجاً وإنتاجاً. وفي عام 2004، قرر غطّاس أن ينقل المسرح إلى داخل الأسوار، فحصل على مبنى قديم وأثري في عكّا. تلك المدينة التي أحبّها ورأى فيها المكان الأنسب لإنشاء «بنية تحتية» لمشروعه الأثير، أي المسرح العربي الفلسطيني المستقل. رحل غطّاس في أوائل 2006 في أول الخمسين، إثر نوبة قلبيّة، تاركاً أعمالاً لا تزال تُعرض حتى اليوم. وتخليداً لذكراه، وُضعت صورته في مبنى «مسرح اللاز» وكُتب عليها: «تنفَس الوطنَ في المسرح». وهذا المسرح ما زال يسكنه صوت مازن غطّاس. رغم الصعوبات التي تواجهه، ما زال يتنفس ويتمسك بأهمية تحقيق حُلم مؤسسه وحُلمنا جميعاً.

//

عن "الأخبار" اللبنانية

عدد الأربعاء 10 آذار 2010

http://www.al-akhbar.com/ar/node/180576

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البحر/ صابرين