التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شجون أكتوبر/هشام نفّاع

على مدخل كفر كنا تقرأ بوضوح على إحدى السيارات عبارة "الشرطة الجماهيريّة". من الواضح أن شبانًا متطوعين عربًا انضمّوا الى هذه المهمّة "الأمنية". نحن في الطريق للمشاركة في مسيرة المشاعل لذكرى هبة أكتوبر 2000. بعد قليل ستتردّد في المسيرة هتافات عديدة، بعضها ضد مخطط الخدمة المدنية الخطير. هناك من قد يعتبر إحضار "الشرطة الجماهيرية" بمثابة علامة على "حُسن نوايا السّلطة". ولكن هناك من سينظر الى الصورة من زاويتها القاتمة والحقيقية: قبل سبع سنوات فقط قتلت عناصر في الشرطة 13 شابًا فلسطينيًا مواطنًا في دولة إسرائيل وجرحت المئات. لا حدود للمفارقات.مَن تابع الجدل الحاد، والعقيم للأسف، بين لجنة ذوي الشهداء وبين لجنة المتابعة كان سيتوقّع المشهد: مظاهرة محدودة، رغم تسميتها بـ"المظاهرة المركزية". إن لجنة ذوي الشهداء هي جهة أساسية في هذا السياق. ولكنها ليست حصريّة. لأن الشهداء، بمكانتهم السامية هذه، قد خرجوا من خصوصيتهم الشخصية والعائلية، وباتوا جزءًا من ذاكرة ووعي وضمير جماهيرنا كافة. بالطبع، فمن حق لجنة ذوي الشهداء بل من واجبها متابعة "المتابعة" بالنقد، أما أن تقاطع نشاطًا يعبّر عن موقف وضمير مليون فلسطيني هنا، وإزاء حدث بحجم أكتوبر، فهو خط أحمر ما كان يجب تجاوزه مهما وصلت حدة النقد.لم تكن المظاهرة محدودة من حيث عدد المشاركين فيها فقط، بل من حيث قلة تنظيمها وعدم وضوح شعاراتها السياسية أيضًا. بعض الزملاء عبّر عن استيائه من بعض الهتافات الدينيّة التي بدت غير متّصلة بالحدث. تناقشنا، وكان موقفي أن الدين هو مركّب هام في وجدان قسم كبير من أهلنا ولذلك فمن الطبيعي أن يندرج في الخطاب السياسي الوطني. لكن يبقى السؤال هو كيفية صياغة الشعار الذي يعتمد على المضمون أو الرمز الديني، بحيث يعبّر عن موقف كفاحي ووطني، لا أن يعبّر عن مشاعر فقط. إنها مشاعر صادقة وتستحق الاحترام، كجزء من احترام المعتقد والكرامة الشخصية لصاحبها كما لأي إنسان. ولكن المشاعر وحدها لا تكفي لصياغة مقولة سياسية كفاحية. بالمقابل، لنتمعّن في عمق مقولة مثل: "الدين لله والوطن للجميع".لقد بدا من الواضح تمامًا أن أيًا من مركبات "المتابعة" لم يبذل جهدًا يُذكر كي يجنّد لهذا النشاط ويُنجحه. وما هي مركّبات "المتابعة"؟ لا أقصد رؤساء السلطات المحلية طبعًا، مع حفظ احترام مكانتهم، بل، وبالأساس، الأحزاب والحركات السياسية. سؤال: كم من مرّة يجب الإعادة والتكرار بأن مجرّد اتخاذ القرار لن يعني شيئًا أبدًا إن لم يترافق بالعمل الميداني على تطبيقه؟ "المتابعة" قررت تنظيم مظاهرة وهي تدعو الجماهير اليها.. حسنًا، عظيم، ولكن من المسؤول عن تطبيق القرار؟ في العادة هناك ميل الى التسطيح المتمثّل بلوم (وأحيانًا شتم) "لجنة المتابعة". لكن هذا الكلام لا يعني شيئًا. لأن هذه اللجنة ليست هيئة منفصلة مستقلة، بل تمثيلية ببنيتها وتركيبتها. هي هيئة تتألف من ممثلي أحزاب وحركات سياسية. وحين يقوم أحد الناشطين السياسيين بلومها، فيجب أن يتعمّق أكثر وأن يحمّل الأحزاب، والحزب الذي ينتمي هو اليه خصوصًا، مسؤولية ما لا يرتئيه. وهذا ما سأفعله أنا أيضًا: يجب على الحزب الشيوعي والجبهة إجراء نقد ذاتي لتقصيرهما. وهو تقصير يرتبط بالسؤال أعلاه عن معنى اتخاذ القرار دون العمل على تطبيقه. من جهة أخرى، لنلاحظ كم تنجح الأحزاب في التجنيد لنشاطاتها هي، خصوصًا الانتخابية منها.. ألا تستحق ذكرى بحجم اكتوبر منها ولو نصف ذلك النجاح؟لقد تندّر البعض بالقول إن أحد أسباب فشل المظاهرة هو الإدمان على ذلك المسلسل المسمّى "باب الحارة". لربما أن هناك بعض الحقيقة خلف هذه السخرية المرّة. وهناك بعض الجدّ أيضًا. فالصورة المرتسمة هي لجماهير عريضة يجري سلب وعيها وتخدير فاعليتها وإلهاؤها عن قضاياها الحقيقية بواسطة إعلام الترفيه. لو اتفقنا على أن هذه الفرضية واردة، فعلينا أن نلجأ الى السؤال اللينيني: ما العمل؟ أي ما هو دور الأحزاب السياسية والحركات السياسية من أجل إخراج الجماهير من المكان الذي يُراد لها أن تُسجن فيه، وتحشيدها للمشاركة في النضالات؟ سأكتفي بمثال يبدو بسيطًا وتقنيّـًا في ظاهره: تنظيم السّفر الى المظاهرة، تخصيص باصات، تحديد موعد خروجها، وقيام الكوادر الحزبية بدعوة وتجنيد جماهير تستقلّها. للأسف، حتى هذا الأمر البديهي لم يعد يلتفت اليه أحد. ويبدو أننا ندفع ثمن التعلّق الزائد بقوّة الاعلام: قرّرْ، أنشرْ وستجد الحشود تتوافد.. هذا وهم، وهم كبير، بل إنه تعبير عن كسل ذهني يجب الخروج منه اذا ما أردنا للنضالات أن لا تكون مجرّد "رفع عتب" بل نشاطات تبلور الوعي الكفاحي وتستثمره لتحقيق الحقوق بجهود جماعية وليس بأشكال فوقيّة منقطعة عن الناس.إضافة الى كل ما سبق، لا يمكن إلا الوقوف عند الانطباع الاشكالي التالي: هناك فصلٌ مستهجن بين حدث هبة أكتوبر وبين السياق الذي جاء فيه وتفاعل، أقصد الانتفاضة الثانية، او بالأحرى العدوان الاسرائيلي المفتوح على شعبنا في المناطق المحتلة. ليس أن هذا الفصل يجري بشكل مقصود، بل إنه يعود الى عدم وضع الحدث في نصابه. لكن هذا لا يخفف من الإشكالية. بل على العكس، إنه يعبّر عن نوع من "الانغلاق على الذات". وهذه "الذات" بدورها تُفصَل عن امتدادها الموضوعي. إن كل الشهداء الأبرار الذين سقطوا ضحايا للسياسات الاسرائيلية المجرمة، يستحقون منا على الأقل النظر اليهم بنفس الاحترام الكبير. أما التعامل مع شهدائنا أو مع قضايانا وكأنهم الأهم، فهو يدلّ على هشاشة في فهمنا لعمق انتمائنا. وكل هذا، دون قول كلمة واحدة عن حقيقة حلول ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا ومرورها كأنها حدث لا
يعنينا؛ كأنه حدث قد وقع في زمان ومكان بعيدين مجهولَي الهويّة!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …