التخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعض النقاط حول مخطط تجنيد الشباب العربي الفلسطيني المسيحي إلى جيش الاحتلال

بعض النقاط التي قررت مشاركتها هذا الصباح، حول مخطط تجنيد الشباب العربي الفلسطيني المسيحي إلى جيش الاحتلال، وما في هذا المخطط الصهيوني من رغبة لخلع هذا الشباب عن جذوره العربية والفلسطينية والاستمرار بأحد مشاريع الإستعمار الأولى إلا وهو "فرق تسد" لنيل مطالبه. بما في هذه النقاط من خوف وقرف في آن.
- ظهور صفحات جديدة (تأسست قبل يومين) تحت أسماء مثل:"شبيبة مش عارفة وين من - من أجل التجنيد إلى الجيش الإسرائيلي"، مرفقة بعلم إسرائيل والصليب. وعند زيارة هذه الصفحات بإمكان متابعة بعض الأصوات القليلة - ولا أقلل من أهمية العدد- في حالة طوشة مستمرة مع أصوات معارضة للمخطط (المضمون مثير وبرأيي يحتاج إلى دراسة). المهم هو أن ظهور مثل هذه الصفحات هي دلالة على الشعور بالأمان والحماية، وأن هنالك من يشجع عليها وبنفس الوقت حاسين إنه في ظهر وراهن.. وهذا بالأمر الجديد نسبياً والخطير.
- مؤخراً، امتلأت مواقع التواصل الإجتماعي بالحراك المعارض لمثل هذا المخطط، وحتى الآن لم يتخطى هذه المنصات، والتي تصب مقولته الأساسية في "إثبات" عروبة وفلسطينية الشاب/ة المسيحي/ة، من خلال مراجع تاريخية وكذلك حقائق حول هدم واحتلال قرى فلسطينية مسيحية وكنائسها على يد العصابات الصهيونية في العام 1948 وما إلى ذلك. برغم ما أراه من أهمية إزاء هذه الأصوات وضرورتها في هذه المرحلة، إلا أنها تخيفني قليلاً. تخيفني فكرة "الإثبات" هذه أو "التذكير" إن شئتم، خاصة حين تُكتب في غالبيتها باللغة العربية، فهي موجهة أولاً وأخيراً لبنات وأبناء شعبنا. يعني ياه.. يلعن أبو الوقت إذا صار لازم نثبت هالشغلة!
- مناحيم بيجن، الذي عمل على تأسيس "أرجون"- إحدى العصابات الصهيونية التي كانت من أشهر عملياتها الإرهابية هي مذبحة ديرياسين، هو عرّاب ياريف لافين (The Godparent)*.
- ملاحظة نقدية - لي أولاً: يلعن أبو الوقت 2 إذا صار لازم نستخدم مصطلح "أصوات معارضة" لوصف من يعارض المخطط الصهيوني، في حين أن الأكثر دقة هو استخدام مصطلح "أصوات معارضة" لمن يرغب ويعمل على تجنيد الشباب العربي الفلسطيني المسيحي إلى جيش الاحتلال، هم الاختلاف ونحن الأصل. وعَ الأصل دوّر.
...

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"فوكس" بار، عفويّة الثقافة الإيطاليّة في برلين

برلين – رشا حلوة

بالقرب من محطّة "هرمان بلاتس" في حيّ "نويكولن" البرلينيّ، وفي شارع فرعيّ تصل نهايته إلى النهر، هناك بار صغير يحمل الاسم "فوكس"، شبابيكه الكبيرة على الشّارع، التي تطلّ منها تفاصيل البار؛ كراسيه وكنباته القديمة، إضاءته الخفيفة، الشموع، ولون الحيطان الأخضر، كلّها محفزة لزيارة الجوّ "البيتوتيّ" هذا.

بالإضافة إلى جوّه الحميميّ، زيارة البار منوطة بالاستماع دومًا إلى موسيقى خاصّة من كلّ العالم، مع تسليط ضوء على الموسيقى الإيطاليّة. نسمّيه البار الإيطاليّ، ليس بسبب الموسيقى فقط، إنّما بالأساس لأن صاحب البار هو إيطاليّ الهويّة، كما أنّ معظم العاملين والعاملات في البار جاءوا من مناطق مختلفة في إيطاليا إلى برلين، كما أن جمهوره في غالبيته من الإيطاليّين/ات الذين يعيشون في المدينة، واللغة الإيطاليّة حاضرة دومًا.

صاحب البار اسمه ماسيمو فينكو، مواليد العام 1979 في فيرونا الإيطاليّة، هو فنان وموسيقيّ وكاتب أغاني، وصل إلى برلين في العام 2006 للعمل كفنان، وبموازاة ذلك عمل عندها في وظائف عديدة، تنظيف مواعين في المطاعم ومن ثم طباخًا، وكان باره المفضل …

عن متحف "أم كلثوم" في القاهرة: يُعرف المرء في عصره، بحبّ الناس فقط

القاهرة – رشا حلوة زرت القاهرة مرات عديدة، وزياراتها كانت طوال الوقت عبارة عن مطلّ على الحياة فيها، وخاصة حياة ناسها، لإيماني أن المدينة هي "حاجات كتيرة" ممزوجة بتفاصيل سكانها. كانت زيارتي لمواقع تاريخيّة وأثريّة مرافقة بكثافة للزيارة الأولى مع عائلتي في العام 1995، ومن بعدها، كانت الشّوارع، قصص الناس وأحاديثهم، المقاهي والبيوت، بمثابة شبابيك واسعة لمعرفتي عن هذا البلد.

خلال زيارتي هذه إلى القاهرة في ربيع العام 2014، قررت أن أذهب إلى متحف "أم كلثوم"، الموجود في شارع "الملك الصالح" وفي جزيرة "المنيل روضة" في النيل، والمتحف هو أحد مباني "قصر المانسترلي"، والمنطقة معروفة أيضًا بإسم "المقياس"، لوجود مقياس النيل الشهير، حيث كان يُستخدم لقياس منسوب نهر النيل. مساحة المتحف هي عبارة عن 250 مترًا، وكانت قد فتحت أبوابه وزارة الثقافة المصريّة في عام 1998، على أن يكون متحفًا "يليق بعطائها، يحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنّيّة وثقافيّة".

قاعات المتحف ومضمونها في المتحف، ثلاث قاعات أساسيّة، الأولى هي التي تحتوي على فاترينات ت…

بيوتنا اللي معنا

كنت كتبت عن هاد الشرشف (اللي بالصّورة) من شي سنة وشوي. هاد كان في بيت بحيفا، بشارع الجبل، نقلنا عليه أنا وأختي سنة 2015. وقتها لقينا أغراض كثير تاركينها صحاب البيت، منهن هالشرشف، الإشي الوحيد اللي خليته من أغراضهن. 
ليش؟ لأنّه حلو، ولأنّي فجأة لقيت إنه الماركة لسّه عليه، مكتوب عليها "دمشق - سورية". وقتها قررت وكتبت، إنّي رح أحمل هالشرشف معي وين ما أروح بالدّنيا. نقلته معي من هداك البيت اللي بشارع الجبل بحيفا، لبيت ثاني بشارع الحمير بحيفا، وبزيارتي الماضية لفلسطين، جبته معي لألمانيا. دفيت فيه تختي اللي ببرلين، وقررت أحمله معي لهاد الشّهر لشتوتغارت.

بتدوينة "دمشق في بيتي" اللي كتبتها في آذار/ مارس 2016، قلت: "رح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.".

اليوم، ومن خلال أصدقاء سوريّين وصديقات سوريّات ببرلين، قادرة كتير مرات أطلّ من خلالهن على دمشق، من قصصهن وذكرياتهن، مرات بروح رحلة لهناك، وكل مرة بحسّ إنّي بعرفها أكثر.

رح نضل نحمل بيوتنا معنا، لكل البيوت اللي جاي، هيك منضلنا دافيّ…