التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شريط "بث 65": الكوفية مُمثِّلَةً شعبها

https://www.facebook.com/WsymaAlhyt?directed_target_id=0


رشا حلوة
 تشكّل الكوفية الفلسطينية (البيضاء والسوداء) الرمز الأقوى والأعمق للفلسطينيين وتاريخهم النضاليّ، ورغم التغييرات التاريخية منذ الاحتلال العام 1948 ولغاية يومنا هذا، ظلّت الكوفية أو الحطّة أحد الرموز الموحدة للشعب الفلسطيني، مع العلم وشجرة الزيتون.

فكثيراً ما يحدث، ونحن نسير صباحاً إلى أعمالنا في يومٍ عادي، أن نلمح من بعيد شاباً يلف رقبته بكوفية فلسطينية. وقد يكون ذاهباً إلى عمله أيضاً أو يتمشّى في شوارع حيفا صباحاً لاحتساء فنجان قهوة مع أصدقائه. وربّما لا يهمنا السبب، وجوده فقط يشعرنا بالأمان ويغيظ المحتلين. مُجرد السير في شارع حيفاوي أو عكاوي بالحطّة، هو أحد أشكال المقاومة، كالبقاء والوجود.


في فيلمه "بثّ 65" الصادر قبل 48 ساعة من إحياء الذكرى الخامسة والستين للنكبة، يظهر وسيم خير ماشياً أو راكضاً، لكنه ثابت في المكان نفسه، لا يتحرك. حركته الوحيدة، تلاعب في شكل "الحطّة" على مدار الدقائق الخمس تقريباً (مدة الفيلم). يبدأ الفيلم والحطّة على رأس خير، على طريقة الفلاحين، دلالة على المجتمع الزراعي الذي عاشته غالبية الفلسطينيين.

من ثم يغير موقع الحطّة، يضعها على وجهه، ليصبح ملثّماً كالمقاومين إبان الانتفاضة الأولى. تغيير شكل الحطّة يستمر طوال الفيلم، إضافة إلى حركة جسده، فتارة يكون منحنياً، وتارةً شامخاً.. معبّراً بالجسد أيضاً عن حالة الفلسطيني وفقاً للمرحلة التاريخية في نضاله. من الانتفاضة الأولى، تحملنا حطّة وسيم خير إلى "اتفاقية أوسلو"، فتُوضع على الكتفين. ثم إلى مرحلة النضال السلمي، فيلف بها خصره... إلى الإنتفاضة الثانية... حتّى تصبح الحطّة منتجاً للموضة والأزياء تُباع بألوان مختلفة وتحمل ماركات عالمية.
وسيم خير، ابن قرية البقيعة الجليلية والمقيم في حيفا، يستعرض تاريخ نضال الشعب الفلسطيني منذ الاحتلال، ولغاية يومنا هذا، من وجهة نظره. يطرح رؤيته للمستقبل. يقول لـ"المدن": "أؤمن بالفنّ المقاوم، وأنّ الفنّ يأتي من الناس ويعود إليهم. أردت من خلال هذا الفيديو أن أقوم بمراجعة لتاريخ شعبنا من النكبة، حتى اليوم. من دون دور الضحية. فقط كي أسأل، ونسأل أنفسنا:لوين رايحين؟"

يعتمد خير في الفيديو محورين. الأول، سماعي يضم موسيقى عمل عليها الفنان الياس غرزوزي، إضافة إلى مقاطع من خطابات جمال عبد الناصر وياسر عرفات. والثاني، مرئي، يضم مقاطع بصرية من مراحل تاريخية، وأخرى لوسيم خير (الممثل) وإلى جانبه جدار أبيض، وتشاركه الحطة/الكوفية في التمثيل كشخصية رئيسة في هذا الفيلم القصير.
ينجح الفنان الفلسيطني في إيصال فكرته واستخدام "الحطّة" كممثل شرعي للشعب الفلسطيني، في سرد قصة نضاله أينما كان، سواء في فلسطين الحقيقية أو في اللجوء. إلى أن يصل إلى الجزء الذي يتحوّل فيه شكل الحطّة إلى تلك التي يستخدمها اليهودي في صلاته، "وذلك للدلالة إلى أسرَلة قسم من الشعب الفلسطيني داخل الأراضي المحتلة العام 1948"، يقول خير.

إلا أن الإشكالية في هذا الجزء تكمن في شقين. الأول، إنه فجأة يسلط الضوء على جزء من الشعب الفلسطيني فقط، المتعرّض لـ"الأسرلة" المباشرة منذ 65 عاماً. والثاني هو ربط اليهودية (طقس الصلاة) بالأسرَلة. ومع إدراك خير للبلبلة الناتجة عن هذا الجزء، يقول: "رغم هذا الجزء المستفز من الفيديو، وهو رؤيتي وأيضاً توقعاتي المستقبلية، أختتم الفيلم بالحلّ الوحيد الذي أراه لهذه الأرض، وهو تحرير فلسطين"، مجسداً ذلك بحمله الحطّة بيده على شكل كامل التراب الوطني.

أُنتج العمل ذاتياً، ضمن المجموعة الفنّية "وسيم عَ الحيط"، والتي تضم صاحب المبادرة وسيم خير، ومجموعة من الممثلين والكُتاب والموسيقيين والنشطاء المؤمنين بالفنّ المقاوم. يأتي إنتاج الفيديو امتداداً لمشاريع عديدة يعمل عليها خير بشكل مستقل، في إطار يسمح له بتقديم كلّ أفكاره بلا خوف وبلا تدخلات ناتجة عن سلطة ثقافية أو سياسية في مضمون العمل، بحسب وسيم: "أقدّم قصص الناس وأحكي عنهم ولهم، ولا أريد أن أتاجر بها مقابل مردود مادي. كما أؤمن بأن السياسي يطلق صوته من مكانه، أستطيع الحديث عن قضيتي والنضال من أجلها من خلال منصتي ومجالي الفنّي".

www.youtube.com/watch?v=cNbeiZUEReI


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …