الجمعة، 24 مايو، 2013

شريط "بث 65": الكوفية مُمثِّلَةً شعبها

https://www.facebook.com/WsymaAlhyt?directed_target_id=0


رشا حلوة
 تشكّل الكوفية الفلسطينية (البيضاء والسوداء) الرمز الأقوى والأعمق للفلسطينيين وتاريخهم النضاليّ، ورغم التغييرات التاريخية منذ الاحتلال العام 1948 ولغاية يومنا هذا، ظلّت الكوفية أو الحطّة أحد الرموز الموحدة للشعب الفلسطيني، مع العلم وشجرة الزيتون.

فكثيراً ما يحدث، ونحن نسير صباحاً إلى أعمالنا في يومٍ عادي، أن نلمح من بعيد شاباً يلف رقبته بكوفية فلسطينية. وقد يكون ذاهباً إلى عمله أيضاً أو يتمشّى في شوارع حيفا صباحاً لاحتساء فنجان قهوة مع أصدقائه. وربّما لا يهمنا السبب، وجوده فقط يشعرنا بالأمان ويغيظ المحتلين. مُجرد السير في شارع حيفاوي أو عكاوي بالحطّة، هو أحد أشكال المقاومة، كالبقاء والوجود.


في فيلمه "بثّ 65" الصادر قبل 48 ساعة من إحياء الذكرى الخامسة والستين للنكبة، يظهر وسيم خير ماشياً أو راكضاً، لكنه ثابت في المكان نفسه، لا يتحرك. حركته الوحيدة، تلاعب في شكل "الحطّة" على مدار الدقائق الخمس تقريباً (مدة الفيلم). يبدأ الفيلم والحطّة على رأس خير، على طريقة الفلاحين، دلالة على المجتمع الزراعي الذي عاشته غالبية الفلسطينيين.

من ثم يغير موقع الحطّة، يضعها على وجهه، ليصبح ملثّماً كالمقاومين إبان الانتفاضة الأولى. تغيير شكل الحطّة يستمر طوال الفيلم، إضافة إلى حركة جسده، فتارة يكون منحنياً، وتارةً شامخاً.. معبّراً بالجسد أيضاً عن حالة الفلسطيني وفقاً للمرحلة التاريخية في نضاله. من الانتفاضة الأولى، تحملنا حطّة وسيم خير إلى "اتفاقية أوسلو"، فتُوضع على الكتفين. ثم إلى مرحلة النضال السلمي، فيلف بها خصره... إلى الإنتفاضة الثانية... حتّى تصبح الحطّة منتجاً للموضة والأزياء تُباع بألوان مختلفة وتحمل ماركات عالمية.
وسيم خير، ابن قرية البقيعة الجليلية والمقيم في حيفا، يستعرض تاريخ نضال الشعب الفلسطيني منذ الاحتلال، ولغاية يومنا هذا، من وجهة نظره. يطرح رؤيته للمستقبل. يقول لـ"المدن": "أؤمن بالفنّ المقاوم، وأنّ الفنّ يأتي من الناس ويعود إليهم. أردت من خلال هذا الفيديو أن أقوم بمراجعة لتاريخ شعبنا من النكبة، حتى اليوم. من دون دور الضحية. فقط كي أسأل، ونسأل أنفسنا:لوين رايحين؟"

يعتمد خير في الفيديو محورين. الأول، سماعي يضم موسيقى عمل عليها الفنان الياس غرزوزي، إضافة إلى مقاطع من خطابات جمال عبد الناصر وياسر عرفات. والثاني، مرئي، يضم مقاطع بصرية من مراحل تاريخية، وأخرى لوسيم خير (الممثل) وإلى جانبه جدار أبيض، وتشاركه الحطة/الكوفية في التمثيل كشخصية رئيسة في هذا الفيلم القصير.
ينجح الفنان الفلسيطني في إيصال فكرته واستخدام "الحطّة" كممثل شرعي للشعب الفلسطيني، في سرد قصة نضاله أينما كان، سواء في فلسطين الحقيقية أو في اللجوء. إلى أن يصل إلى الجزء الذي يتحوّل فيه شكل الحطّة إلى تلك التي يستخدمها اليهودي في صلاته، "وذلك للدلالة إلى أسرَلة قسم من الشعب الفلسطيني داخل الأراضي المحتلة العام 1948"، يقول خير.

إلا أن الإشكالية في هذا الجزء تكمن في شقين. الأول، إنه فجأة يسلط الضوء على جزء من الشعب الفلسطيني فقط، المتعرّض لـ"الأسرلة" المباشرة منذ 65 عاماً. والثاني هو ربط اليهودية (طقس الصلاة) بالأسرَلة. ومع إدراك خير للبلبلة الناتجة عن هذا الجزء، يقول: "رغم هذا الجزء المستفز من الفيديو، وهو رؤيتي وأيضاً توقعاتي المستقبلية، أختتم الفيلم بالحلّ الوحيد الذي أراه لهذه الأرض، وهو تحرير فلسطين"، مجسداً ذلك بحمله الحطّة بيده على شكل كامل التراب الوطني.

أُنتج العمل ذاتياً، ضمن المجموعة الفنّية "وسيم عَ الحيط"، والتي تضم صاحب المبادرة وسيم خير، ومجموعة من الممثلين والكُتاب والموسيقيين والنشطاء المؤمنين بالفنّ المقاوم. يأتي إنتاج الفيديو امتداداً لمشاريع عديدة يعمل عليها خير بشكل مستقل، في إطار يسمح له بتقديم كلّ أفكاره بلا خوف وبلا تدخلات ناتجة عن سلطة ثقافية أو سياسية في مضمون العمل، بحسب وسيم: "أقدّم قصص الناس وأحكي عنهم ولهم، ولا أريد أن أتاجر بها مقابل مردود مادي. كما أؤمن بأن السياسي يطلق صوته من مكانه، أستطيع الحديث عن قضيتي والنضال من أجلها من خلال منصتي ومجالي الفنّي".

www.youtube.com/watch?v=cNbeiZUEReI


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البحر/ صابرين