التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ورقة بيضاء/ رشا حلوة


على طاولة بيضاء في بيت صغير في القاهرة أخط هذه الأسطر، لا لا.. شو أخطها هاي؟ أخطها هي كلمة قديمة لا تعني شيئاً اليوم.. خاصة بأنهم قلائل الذين لا زالوا يستخدمون أقلامهم للكتابة، أنا شخصياً قلمي يستخدم للملاحظات القصيرة التي أكتبها على الدفتر الصغير المسافر معي في محفظتي البيضاء، أو لحوار حبّ في بار ما بعيد، لا أذهب إليه دوماً، لا لأني لا أرغب، بل لأن صدفة ما جعلتني أولد في عكّا وليس في القاهرة مثلاً. أما للنصوص طويلة، فالمجد للكيبورد!

ودفتري الصغير في المحفظة البيضاء هو نتاج إحدى عاداتي؛ بأني فور وصولي إلى بلد ما في العالم أشتري دفتراً.. كُتب عليه هذا المسكين الصغير أن يحتوي حياتي كلّها، يعني ممكن يكون فضيحة؛ أرقام هواتف لأشخاص قابلتهم للتوّ ولا يحملون بطاقات أي "البيزنس كاردز"، مقادير "الكشري" التي أرسلتها لي صديقتي من القاهرة من عند "كشري أبو طارق"، رسمة لصديقتي اللاجئة من قرية ميرون المقيمة في صيدا والتي التقيت بها منذ أشهر قليلة في كوبنهاجن- لو أنهم لم يحتلوا بيتها وأرضها، لكنا التقينا في صفد مثلاً، كانت من الممكن أن تعيش وتدرس الموسيقى هناك.. وكانت بالتأكيد سترسم لي رسمة أخرى على دفتري، غير التي رسمتها مؤخراً.. أو كانت ستفاجئني بدعوة خطيّة لمعرض رسوماتها في دمشق، سيكون هذا هو الأول لها هناك.. كانت ستكون الدعوة من تصميمها، وفي برنامج الافتتاح ستكون لها فقرة غنائية. آه صحيح.. وكنت سأقترح عليها أن نسافر سويةً في سيارتي الجديدة والذي سيكون لونها أبيض بالتأكيد. وكنت سأخرج من عكا إلى ميرون لاصطحابها معي، ومن ثم ننطلق إلى دمشق.. وكنا سنخرج في الصباح الباكر كي نتمكن من أن نصل وقت موعد الغداء، (وجبة غدا بالشام بتسوا الدنيا).

حين وصلت قبل فترة قليلة إلى أم الدنيا، ألقيت على بعض أصدقائي المصريين مهمة "إيقاظي من هذا الحُلم".. هذا الحلم بأن أصل إلى القاهرة بعد غياب أكثر من سنة وبعد الثورة المصرية المستمرة تحديداً. والأهم من هذا كلّه، هي أن زيارتي هذه حطمت وجودي كسائحة، فأصبحت "بنت البلد". أنا التي وُلدت في عكّا، في رواية أخرى، كان يمكن أن أصل إلى مصر من خلال البحر. كان يمكن أن يكون هنالك شخص اسمه عمي أبو علي، مواليد مدينة عكّا عام 1945، يملك قارباً كبيراً معداً للسفر لمسافات طويلة عبر البحر، كان سيصبح عمي أبو علي وأولاده وأحفاده فيما بعد الجسر البحري ما بين عكا والاسكندرية، كان سيقضى معظم حياته "شغال على هذا الخط"، وكانت ستكون زوجته اسكندرانية، بعد قصة حبّ يتحدثون عنها حتى يومنا هذا في عكا والاسكندرية. خالتي أم علي أحبته بعد ما سافرت معه مرة من الاسكندرية إلى عكا، وكان عمي أبو علي في ذلك الوقت عالي المزاج، وكان يغني "شط اسكندرية يا شط الهوا".. ووقعت في غرامه.. بالمناسبة أيضاً، هي التي غازلته في البداية.. نظرة فابتسامة فتزوجا عمي أبو علي وخالتي أم علي.. وقررا أن يسكنا في عكا- أيوا كده!

المهم، كنت سأصل إلى مصر عبر البحر، أنا ابنة البحر؛ لا أحبّ الطيران كثيراً، خاصة أني لا أحب فكرة رؤية الغيوم البيضاء من فوق. من تحت أجمل. كنت سأحبّ السفر الطويل عبر البحر، كان عندها سيكون بإمكاني أن أنتهي من قراءة الرواية التي لا ترغب أن تنتهي، وكنت سأنهي روايتي الأولى.. وكنت سأحبّ مصرياً وأسرقه معي إلى عكا.. من البحر.. متل ما عمل عمي أبو علي.

سأعود إلى عكّا قريباً، في محفظتي البيضاء دفتر جديد، أو للدقة، دفاتر كثيرة، بما أن دفاتري مرتبطة بالأماكن ورائحتها، فأريد أن أبقى في القاهرة لفترة طويلة، لذا قررت أن أشتري دفاتر عديدة تكفيني لنصف سنة. سأعود إلى طاولتي البيضاء هناك، أقضي ساعات طويلة أمام شاشة اللاب توب، فطبيعة حياتي وعملي تلزماني بذلك، ولي مدينة أعيشها في هذه الشاشة.. أنا والعديد من الأصدقاء. هي مدينة كبيرة، بيروت فيها لا تبعد مسافة 63 عاماً، والاسكندرية مسافة قرار وبعض النقود كي أتمكن من أن أسافر نهاية الأسبوع إليها، لأني سئمت من بحر عكّا. وفيها أيضاً، لا زالت أم كلثوم تستطيع أن تأتي لتغنّي في حيفا.

هذه المدينة، رسمناها أنا وأصدقائي على ورقة بيضاء، وسوف تُنشر الرسمة قريباً.. فهي قيد الرسم منذ 18 ديسمبر 2010.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

صحّة

بالطريق من برلين إلى مطارها، سألني سائق التاكسي عن المكان الذي جئت منه، بطبيعة الحال تحدثنا في السّياسة قليلًا، ومن ثم حدثني عن عمله وعن برلين، وانتقل في حديثه إلى مفهوم الحرية. عندها، تطرق إلى "أوشو"، فيلسوف هنديّ، كان السّائق من أحد متابعيه. عندها سألته: "بماذا يؤمن أوشو؟"، قال: "لا شيء"، وضحك. ثم أكمل إجابته: "كان يقول: "كن حرًا وواعيًا، عندها ستحدث الأشياء".

انتهى حديثنا حين وصلت المطار، وكان قد أعطاني بطاقته التي تضمّ معلومات عن البيوت التي يؤجرها في برلين.
وصلت شتوتغارت عند الحادية عشر صباحًا، متوجهة مع سائق تاكسي نحو موقع الجامعة. سألني السّائق السّؤال المتكرر: "من أين أتيت؟"، قلت له: "من فلسطين، لكني وصلت برلين بداية، وجئت منها إلى هُنا". "وماذا ستفعلين؟"، سألني. حدثته عن إقامتي وأضفت لها: "سأكتشف المدينة أيضًا". فقال لي: "ستكتشفين المدينة المملة". "لم تكن هذه الجملة ذكيّة لمن وصلت للتوّ إليها قادمة من برلين"، قلت له.. وضحكنا.

عند السّاعة الثّالثة والنصف ظهرًا، التقيت بفنانٍ …

دمشق في بيتي

في شهر شباط/ فبراير ٢٠١٥، نقلت عَ بيت جديد بحيفا، بعد ما كنت عايشة ٣ سنين بعكّا، وقبلها كنت برام الله وقبلها بحيفا وقبلها بالقدس وبالأساس بيتي الأبديّ اللي في عكّا.. البيت اللي بحيفا، موجود بمنطقة شارع الجبل.. شبابيكه بتطلّ على الجبل، وشباك الحمام بطلّ على جهة البحر.. وفيه كمان جنبه سطح كبير، لبناية ثانيّة، بس إلنا مناليّة عليه.. السّطح بطلّ عل الجبل والبحر والجليل وجبل الشّيخ..
لما وصلنا البيت، كان فيه أغراض كتير، خلوها النّاس اللي كانوا ساكنين فيه.. رمينا كل إشي، ما عدا إشي واحد: هاد الشّرشف اللي بالصّورة.. لما مسكته، انتبهت على الماركة اللي عليه، واللي مكتوب عليها: دمشق- سورية.
غسلته، ولقيتله مكان بالصالون.. وكل الوقت محطوط على الكنباي إنه تضل هالورقة مبيّنة..
وكل ما أشوفها، أفكر إنه دمشق ببيتي.. براويحها اللي عمري ما شميتها.. بس قادرة أشمّها.
رح أترك هالبيت قريبًا.. ورح أحمل هالشرشف معي.. زي ما بحمل كل المدن الجميلة، اللي زرتها واللي ممنوعة إني أزورها- بس بعرفها منيح، بقلبي.. والقلوب بيوت.

تفاصيل تافهة

الصّور اللي بتبقى لما يغيبوا وجوه أصحابها للأبد.
الأصوات اللي مسجّلة لما تنعدم فرصة نسمعها من جديد عَ الحقيقة.
 الذّاكرة اللي بترجع عَ بالك، لما بيخف الشّغل اليوميّ، اللي ولا ممكن ترجع تبني ذاكرة ثانيّة، حتّى لوّ مختلفة، مع نفس النّاس اللي كانوا فيها.
الأيام، الأشهر، السّنوات اللي بتروح، بس بأرقامها، اللي بنفعش تتكرر.
 وجوهنا، أحاديثنا، اللي لما نرجع نطلّ عليها من شي شباك حمّاه التكنولوجيا، ومنحس إنهن ملامح وأصوات آخرين، ما بشبهونا.
 خطوط الإيدين اللي كتبت إهداءات على الكتب، واللي بعثت بشي يوم رسائل، اختفت مع الأجساد اللي تحوّلت لتراب، أو حتّى، ببساطة صارت كالمسافر اللي طرقكم ما راح ترجع تلتقي، لمجرد اختيار أو لأنه هيك صار بالدّنيا.
 الشّوارع اللي فاضية من وجوه مرقت فيها، الأحياء اللي ما رح يمرق منها ناس منحبّها، ولا حد ينادي عليهن من الجيران، المقاهي اللي كل سهرات الأغاني بآخر الليلة، في صوت مش رح يغنّي فيها.
 الأماكن، المدن والبلاد اللي بطل ينفع تزورها، مش لأنه بدكش، لأنك ممنوع أو لأنها تدمرت أو في حارس غريب وقف على بابها.
 مرات، بلحظات صغيرة تافهة، بلحظات بتحسها حقيقيّة بس بعد شوي …