التخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرقة "وسط البلد" المصرية:مشينا عكس التيار التجاري؛ بدأنا من الشارع/ حاورتهم في القاهرة: رشا حلوة

"وسط البلد" في "كايرو جاز كلوب" 13 آذار 2010


*"تُغني وسط البلد عن الناس، الحياة اليومية، المشاكل التي يعيشها الناس، الديموقراطية، الحريّة، الإنسانية، الحبّ. المواضيع بطابعها عامة، بشكل أو بآخر. لكننا نغني كلمات نشعر بها، كذلك ألحان الأغاني. ولن نغني يومًا كلمات أو ألحانًا لا تحكي لنا وللناس"*

حاورتهم في القاهرة: رشا حلوة


فرقة "وسط البلد" الموسيقية تُعتبر من أبرز الفرقة الموسيقية المصريّة والعربية اليوم. تأسست الفرقة عام 1999 من قبل اثنين من أعضاء الفرقة اليوم: أحمد عُمران (عود) وهاني عادل (غناء، غيتار). يومها اجتمعا في مقاهي وسط البلد في القاهرة. حملت الفرقة الثنائية آنذاك إسم "غري راتس" وانضم إليهما فيما بعد أدهم السعيد (غناء).

بداية، أقامت الفرقة عروضا موسيقية في الغاليريهات الفنية وفي "جوّ عربي وبسيط"، كما يقول أسعد نسيم (غيتار).

في العام نفسه، 1999، كانت هنالك فرقة تحمل اسم "ناس جديدة" ولها عرض في دار الأوبرا. وكان قائد الفرقة، سامح العازر، يحتاج إلى موسيقيين، فاقترح على أعضاء فرقة "غري راتس" سابقًا (وسط البلد اليوم) أن ينضموا إلى فرقته، فكان هذا بمثابة أول عرض موسيقي لهم في الأوبرا.

أثناء المراجعات الموسيقية مع فرقة "ناس جديدة"، تساءل سامح العازر عن مكان تجمع أعضاء الفرقة الأول، فأجابوه: "وسط البلد"، فاقترح عليهم عندها أن يسموا فرقتهم بـ "وسط البلد".

"أعجبتنا الفكرة، ومنذ أن تركنا بيت سامح أصبح اسمنا وسط البلد" يضيف أسعد نسيم.

تجمّع أعضاء فرقة "وسط البلد" الثمانية صدفة: أحمد عمران (عود وفلوت)، هاني عادل (غناء وغيتار)، أدهم السعيد (غناء)، محمد جمال الدين، المعروف باسم "ميزو" (إيقاعات)، أحمد عُمر (غيتار باص)، أسعد نسيم (غيتار)، إيهاب عبد حميد المعروف باسم "بوب" (إيقاعات) واسماعيل فوزي (غناء وغيتار)

لم يعرف أعضاء الفرقة بعضهم بعضًا قبل ذلك. في عام 1999، التقوا كلّ بالآخر صدفة، في مقاهي "وسط البلد" المصريّة، في المقاهي تحت بيوتهم، و "ربّ صدفة خير من ألف ميعاد"، في صدفة أثمرت عن إنشاء فرقة موسيقية مصريّة، بدأت من مصر الحقيقية، من حكايات الناس اليومية وهي لا زالت مستمرة ومتمسكة بما بدأت به آنذاك.

"الموسيقى ليست العامل الوحيد الذي جمعنا وحافظ علينا طوال هذه السنين، إنما هنالك طاقة غير عادية. بالرغم من اختلاف شخصياتنا والعوالم الموسيقية اتي أتى كلّ منا منها، إلا أن العلاقة الإنسانية والألفة المتطورة إيجابيًا على مدار السنوات هي جزء كبير من سرّ هذا النجاح. هذا الخليط الموسيقي الذي أحضره كلّ منا إلى الفرقة والألفة ما بيننا لم يحضرا فقط في المراجعات أو التسجيلات الموسيقية، إنما انتقلا أيضًا إلى الجمهور، حيث شعر الجمهور بهذا الدمج الجميل ما بيننا كأفراد، وأيضًا في الموسيقى". يقول أدهم السعيد (غناء).

جمعت الفرقة خلال هذه السنوات عوالم موسيقية عديدة: الروك، الجاز، الروك، الموسيقى الشرقية، البلوز، الريجي، البوب، الهيب هوب وغيرها.

"نعمل على موسيقى شرقية وأيضًا على موسيقى من ثقافات موسيقية مختلفة، كالروك، الجاز، الكانتري، الريغي وغيرها.. وهي موسيقى غير شرقية بأصلها لكننا نحن شرقيون، فهذا الدمج ما بين كوننا شرقيين وما بين عوالمنا الموسيقية المتعددة والمختلفة جلب إلينا دمجًا مميزًا بينناوفي ما نقدمه من موسيقى للناس". يقول أدهم السعيد.

بالرغم من أن فرقة "وسط البلد" تأسست قبل أكثر من عشر سنين، إلا أن صداها وصل مؤخرًا إلى الأرجاء العربية.

"الفرق الموسيقية في مصر والدول العربية تبدأ بخطوات محددة؛ في البداية تعمل الفرق على فيديو كليب حتى يعرفها الناس، ومن ثم على اسطوانة موسيقية و"شغل بيزنيز يعني"، نحن لم نمشي على الخطوات المتبعة والمحددة من قبل شركات الإنتاج الموسيقية. نحن مشينا ونمشي عكس التيار؛ عروضنا الموسيقية الأولى كانت في الشارع، ثم في أنفاق الميترو، في ميادين وسط البلد، وحفلات في ساقية الصاوي (مركز ثقافي متميز في القاهرة). كان انتشارنا بدايةً عبر حفلات حيّة. لدرجة أن الجمهور طلب منا ألا نُسجل اسطوانة موسيقية، لأنهم يحبوننا هكذا.. لذلك قررنا أن نعمل كلّ شيء على نار هادئة، كي يبقى طعمها حلو. فكل ما هو سريع و "تيك آوي" لن يدوم وسيذهب بسرعة بالتأكيد"، يقول أسعد نسيم.

ألبوم الفرقة الموسيقي الأول "وسط البلد" والذي صدر عام 2007 عن شركة مصريّة، ضمّ عشر أغاني: قربيلي، وسط البلد، شمس النهار، أنتيكا، يمكن، هيلا هوب، عمّ مينا، مجنون، اتكلمي، قُل للمليحة (أغنية تراثية بتوزيع جديد للفرقة).

"تُغني وسط البلد عن الناس، الحياة اليومية، المشاكل التي يعيشها الناس، الديموقراطية، الحريّة، الإنسانية، الحبّ. المواضيع بطابعها عامة، بشكل أو بآخر. لكننا نغني كلمات نشعر بها، كذلك ألحان الأغاني. ولن نغني يومًا كلمات أو ألحانًا لا تحكي لنا وللناس". يقول هاني عادل (غناء وغيتار).

وصلت "وسط البلد" إلى كلّ مكان، بما في ذلك الأماكن المحاصرة أمام وصول أعمال موسيقية لفنانين وفرق عربية بشكل رسمي، كفلسطين، إلا أن شبكة الانترنت هي سيدة الموقف مؤخرًا.

"انطلقنا بكلّ طاقتنا وفي حوزتنا مواد موسيقية جميلة وأخرى أقل جودة. لكنا انطلقنا من بين الناس لكي نوصل رسالة نصدقها ونحبها، رسالة إنسانية وغير تجارية، ولهذا صدقنا الجمهور وبهذا صنعنا أرضية حيّة لم تصنعها النقود ولا التجارة الفنية، إنما جهود ثمانية أشخاص لم يقصدوا يومًا أن يصبحوا نجومًا. إنما فقط يرغبون بأن يملأوا الدُنيا موسيقى وغناء لكي يفرح الناس ويشعروا فيهم ويحبوهم".

عن جديد فرقة "وسط البلد" المصريّة يقول هاني عادل: "نحن نجهز لإصدار الألبوم الموسيقي الثاني، ونقوم بتسجيله في استوديو صغير خاص بنا يحتضن أيضًا فرقا موسيقية مصرية أخرى مستقلة، وهو مفتوح لكافة الفرق الموسيقية المستقلة. وأعتقد بأنه سيكون جاهزًا مطلع شهر أيار المقبل، وإذا لم يصل إلى فلسطين بشكل رسمي، فسيصل من خلال الانترنت".

لجمهور "وسط البلد" خارج مصر، يقول هاني عادل: "لكل الجمهور خارج مصر، نرغب أن تكونوا معنا دائمًا وعلى أمل أن نراكم جميعا".

موقع فرقة "وسط البلد" الرسمي على شبكة الانترنت:

www.wustelbalad.com

*نُشر الحوار في صحيفة "الاتحاد" في حيفا، مُلحق يوم الجمعة 9 نيسان 2010

http://aljabha.org/index.asp?i=50374

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

"فوكس" بار، عفويّة الثقافة الإيطاليّة في برلين

برلين – رشا حلوة

بالقرب من محطّة "هرمان بلاتس" في حيّ "نويكولن" البرلينيّ، وفي شارع فرعيّ تصل نهايته إلى النهر، هناك بار صغير يحمل الاسم "فوكس"، شبابيكه الكبيرة على الشّارع، التي تطلّ منها تفاصيل البار؛ كراسيه وكنباته القديمة، إضاءته الخفيفة، الشموع، ولون الحيطان الأخضر، كلّها محفزة لزيارة الجوّ "البيتوتيّ" هذا.

بالإضافة إلى جوّه الحميميّ، زيارة البار منوطة بالاستماع دومًا إلى موسيقى خاصّة من كلّ العالم، مع تسليط ضوء على الموسيقى الإيطاليّة. نسمّيه البار الإيطاليّ، ليس بسبب الموسيقى فقط، إنّما بالأساس لأن صاحب البار هو إيطاليّ الهويّة، كما أنّ معظم العاملين والعاملات في البار جاءوا من مناطق مختلفة في إيطاليا إلى برلين، كما أن جمهوره في غالبيته من الإيطاليّين/ات الذين يعيشون في المدينة، واللغة الإيطاليّة حاضرة دومًا.

صاحب البار اسمه ماسيمو فينكو، مواليد العام 1979 في فيرونا الإيطاليّة، هو فنان وموسيقيّ وكاتب أغاني، وصل إلى برلين في العام 2006 للعمل كفنان، وبموازاة ذلك عمل عندها في وظائف عديدة، تنظيف مواعين في المطاعم ومن ثم طباخًا، وكان باره المفضل …

عن متحف "أم كلثوم" في القاهرة: يُعرف المرء في عصره، بحبّ الناس فقط

القاهرة – رشا حلوة زرت القاهرة مرات عديدة، وزياراتها كانت طوال الوقت عبارة عن مطلّ على الحياة فيها، وخاصة حياة ناسها، لإيماني أن المدينة هي "حاجات كتيرة" ممزوجة بتفاصيل سكانها. كانت زيارتي لمواقع تاريخيّة وأثريّة مرافقة بكثافة للزيارة الأولى مع عائلتي في العام 1995، ومن بعدها، كانت الشّوارع، قصص الناس وأحاديثهم، المقاهي والبيوت، بمثابة شبابيك واسعة لمعرفتي عن هذا البلد.

خلال زيارتي هذه إلى القاهرة في ربيع العام 2014، قررت أن أذهب إلى متحف "أم كلثوم"، الموجود في شارع "الملك الصالح" وفي جزيرة "المنيل روضة" في النيل، والمتحف هو أحد مباني "قصر المانسترلي"، والمنطقة معروفة أيضًا بإسم "المقياس"، لوجود مقياس النيل الشهير، حيث كان يُستخدم لقياس منسوب نهر النيل. مساحة المتحف هي عبارة عن 250 مترًا، وكانت قد فتحت أبوابه وزارة الثقافة المصريّة في عام 1998، على أن يكون متحفًا "يليق بعطائها، يحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنّيّة وثقافيّة".

قاعات المتحف ومضمونها في المتحف، ثلاث قاعات أساسيّة، الأولى هي التي تحتوي على فاترينات ت…

أحد أطفال "كفرون"؛ يزن أتاسي: "نحنا ما منشبه بعض"

حاورته: رشا حلوة كان ذلك في العام 1990، حين قال له والده: "بدنا نروح مشوار"، لم يخبره إلى أين، "كنت رفيق أبي كتير وأنا وصغير، بروح معه على الشغل، وقالي رايحين مشوار، وبشكل طبيعي ركبنا بالسيارة، وصلنا على مكان قريب من مدرستي وفتنا على بناية، بكتشف بعد ما فتت إننا وصلنا على مكتب دريد لحّام"، يقول الفنان السوري يزن أتاسي في حوار خاص لمجلة "الحياة"، أجريناه عبر السكايب. ويزن أتاسي (1980) هو أيضاً "وسيم"، أحد الأطفال الذين مثلوا أدوار البطولة في فيلم "كفرون" لدريد لحّام، الذي سيتمحور معظم حديثنا عن تجربته فيه، التجربة الشخصية والفنّية لطفل في فيلم سوري، قبل 24 عاماً، كان لها أحد التأثيرات الكبرى على جيل كامل عاش طفولة التسعينيات.
"هنالك معرفة بين دريد وأبي"، يقول يزن، "بس أنا انسطلت، لأنه أول مرة بحياتي بشوفه وجهاً لوجه، هني بحكوا وأنا مسحور لأني قاعد قدام غوار الطوشة!". بعدها خرجا من المكان، لا يذكر يزن الحديث الذي دار بين والده ودريد لحّام، ويعتقد أيضاً أنه كان قد قابل أخته نور أتاسي قبله، وهكذا وقع القرار على كليهما للم…