الاثنين، 7 يوليو، 2008

مدونات لم تكتمل بعد..


(رشا حلوة)

تسمع أحيانًا حين تجلس مع أصدقاء، أو حتى أشخاص قابلتهم للمرة الأولى، أقوالاً ترغب بأن تحتفظ بها إلى الأبد. غالبًا ما تندم بأنك لم تحضر مدونتك الصغيرة لتُسجل عليها جملاً قالها أحدهم في هذه الجلسة. وأحيانًا، لا تحتاج إلى أي مدونة، لعقلك القدرة بأن يُخزن تلك الأقوال القيمة والتي تؤثر عليك لحظتها حين تُقال، أو حين تدغدغ حالةٌ ما ذاكرتك.
هذه بعض الأقوال التي حفظتها، من دون مدونة خطية.
//
قال لي صديق ما:"حين أسمع أغنية تذكرني بحبيبتي، وسرعان ما تنته الأغنية، أنساها..وحين أسمع موالاً يذكرني بحزن أبي، فحين ينتهي الموال، أنساه. أما حين أسمع أغنية عن الوطن، يعودون جميعهم إلى ذاكرتي مع الوطن، فكيف أنساه؟".
//
قال لي صديق آخر:"حين أمر مساءً بجانب صياد يقصد البحر ليلاً، أحييه كعادتي كما كل يوم أراه فيه، فيرد السلام عليّ بغير نبرة. وحين أُنهي لقاءنا السريع قائلاً "الله يسهل عليك"..يرسم بسمة مرتاحة، ربما يتأكد قليلاً بأنه عائد إلى البر بعد رحلته".
//
قالت لي صديقتي السمراء مقتبسة قولاً لأحد ما:"قلت لك بأن الحقائق المُخرسة تصبح سامة،
وبعد ما بحتِ بالسر له، تأتينني لتلومينني قليلاً، يا عزيزتي..لقد قلت لك أن الحقائق المُخرسة تصبح سامة، ولكني لم أقل لك أن الحقائق، إذ بحتِ بها، ستؤثر عليه كما تشائين".
//
قالت لي صديقة أخرى:"حين ألتقي بك، أرى رائحتك قبل أن أرى ملامح وجهك. فتعيدني إلى أيام قد عانقت الأصدقاء يومًا ما، ولن تعود..لا تغيري نوع العُطر، كي نحاول أن نلملم ما تبقى من الذكريات، أنا ورائحتك".
//
قال لي صديق لاجئ:"لا تحدثيني عما لن أحب في الوطن والبلاد، سيري معي ببطء في أحلامي، واتركيني أرسم الطرقات كما حدثني عنها جدي، وإلى أن أعود، سيكون لنا متسعًا من الوقت لنلعن الحياة كلها".
//
قال لي صديق شاعر:"أريد أن أضحك ملئ صوتي من دون أن يحاسبني أحد، ولا حتى النيام إن أيقظتهم. أريد أن أضحك بحرية، فصوتي هو كل ما تبقى لي".
//
قال لي صديق من بلدي:"قلقي على بلدي يجعلني دائم التساؤل، كيف يرحل معظم من يرغب بأن يمنح قليلاً من وقته للبلدِ حين يقضي معظم وقته خارجه؟ ويعيش بعيدًا عنه معظم أيام السنة.."
//
قال لي صديق صحافي:"لا تسموني صحافي ولا كاتب ولا ما تشاؤون، ربما أقرر أن أصبح صيادًا ماهرًا فيما بعد، فهذه متعتي المخفية عنكم!".
//
قال لي والدي:"حين تذهبين إلى حيفا، لا تقولي بإنك "عائدة" إليها، فأنت ذاهبةٌ إلى حيفا، وعائدةٌ إلى عكا في نهاية الأسبوع..فلا بيت آخر لكِ سواها".
//
قالت لي أختي:"رمادية الوجوه في الغربة، تذكرني رغم أنفي بأني أحتاج إلى دفء العيون في بلدي، بالرغم من أني أنكرتُ هذا يومًا".
//
قال لي أخي الصغير:"ألم أقل لك لا تذهبي إلى حيفا؟ فنحن نأكل الفول الآن أمام المدفئة في هذا البرد".
//
قالت لي خالتي الصغيرة:"كلّ الحياة مهزلة، سوى اللوز الأخضر".
//
قال لي شخص عابر (أو هكذا اعتقدت):"......"
//
وقلتُ أنا:"سأحتفظ بأقواله المأثورة لنفسي، لم تُجهز لتخرج علنًا بعد".

حيفا، آذار 2008


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البحر/ صابرين