الثلاثاء، 2 يونيو، 2015

الشّجاعة سرّ البحّارة




أطلقت على لقائي الثّاني في تدريب للتنمية الذاتيّة - Coaching، مع المدربة لَنا عدوان، الاسم "صدمة"، بعد أنّ خرجت منه محملة بمشاعر متنوعة ومتضاربة، تلك الثقيلة من جهة، وتلك المبطنة بالراحة من جهة أخرى، حالة أشبه بإزالة حجر من الصخرة التي على قلبك، والذي لم تكن تعرف بأنّه موجود حتّى.

نحن نتنفس الصّعداء لا بعد أن نزيل ثقل عن قلبنا فقط، إنما أيضًا حين نكتشفه، حين نجد طريقًا يدلنا عليه، أو رفيقًا يثق بقدرتنا على الوصول إليه، يمسك يدنا ويمشي مع خطواتنا نحن إليه. لكن بعد أنّ نجده، ونزيله، من المهم أن لا نرميه إلى البحر، ولوّ مؤقتًا.. كي لا يعود ثانية بلا أن نعرف.

خرجت من اللقاء ثقيلة وخفيفة بنفس الوقت، بعد أنّ دلني توجيه المدربة إلى مرحلتين مررت بهما، عرفتهما، تحدثت عنهما باستمرار في كلّ محفل عرّفت به عن نفسي، هما جزء من هويتي اليوم، لكني لم أتعرف يومًا على "مسار الانتقال" فيما بينهما، والذي أدى عندها إلى التغييرات بين المرحلتين، والذي لا زال يؤثر حتى يومنا هذا على مراحل عديدة أمرّ بها، مراحل ليست بالضرورة أنّ تكون سيئة، بغالبيتها جميلة ومفيدة، لكن لا ننتبه حتّى في أحيان كثيرة إلى ما أدى للجمال فينا.

خرجت متعبة من اللقاء، ليس من السّهل أن تعيد البحث عن السّتائر القديمة لتفتحها من جديد على نفسك وعلى الشخص الوحيد في الجمهور؛ أنت.

برغم الضبابية التي شعرت بها، ولا زلت أشعرها، إلا أنّي خرجت من اللقاء وأنا مليئة بالحاجة إلى المزيد من البحث عن تفاصيل ضاعت بالطريق، ضاعت لمجرد أننا أهملناها أو لم نعطها أي أهمية أو اعتقدنا عندها بأنّها عابرة أو لم يكن الوقت المناسب للإبحار فيها. لكن، ولا مرة الوقت متأخر..

والأهم، هو أنّي شعرت بشجاعة من نوع آخر.. وتأكدت، كما دومًا، بأنّ الشّجاعة سرّ البحّارة.
متشوقة لاكتشاف جديد، اليوم خلال اللقاء الثالث.

رقم لنا عدوان: 0548852437


***
هذه النصّوص هي توثيق لمسار تدريب للتنمية الذاتيّة - Coaching، الذي أمرّ به مع المدربة لَنا عدوان.
تجربة، سوف أعمل على مشاركتها كتابيًا، ولربما بوسائط أخرى إضافية.. لإيماني بأنّ القصّص التي نشاركها مع الآخرين، لا بد وأنّها تلتقي بمساحات معهم، وتشكل دفئًا ما.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

البحر/ صابرين